اخر المقالات: هل تتخلص الصين من عادة الفحم؟ || بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية ||

آفاق بيئية : الدكتور أحمد محمود ‘الشريدة 

سعد السعود ” هو ثالث السعود الأربعة التي ينزلها القمر وثالث خماسينية الشتاء ” ويأتي بعد ” سعد بلع” وقبل ” سعد الخبايا ” ، ويبدأ من 24شباط / فبراير إلى 08 آذار – مارس ، ومدّته (12.5) يوما .
ومن مأثور الحكايات في الموروث الجمعي في المشرق العربي عدة أقول شعبية حول سعد السعود :
1- كان العرب يعتبرون أن طلوع سعد السعود هو ابتداء كمال النبت والزرع فيقول ” الكميت” :
ولم يك (يكن ) نشؤك لي لذل نشأت .. كنوء الزباني عجاجا ومورا
ولكن بنجمك سعد السعود .. طبقت ارضي غيثا درورا
ولقد أردا “الكميت” في البيت الثاني انه ببركة سعد السعود جادت السماء بالغيث .
2- يقول جرير في قصيدة له يهجو بها الفرزدق:-
أسقى المنازل بين الدم والادما … عين تحلب بالسعدين مدارا.
وربما أراد جرير في هذا البيت التفاؤل بسعد السعود ،ولم يرد نوء سعد السعود.
3- وقالت العرب في سعد السعود (( إذا طلع سعد السعود ، نضر العود ، ولانت الجلود ، وذاب كل مجمود ، وكره الناس في الشمس القعود )) . ويراد بذلك أن المياه أصبحت تجري في عيدان الأشجار فأصبحت نضرة غضه وتلين الجلود بعد أن جفت في فصل الشتاء وتنصهر المجمدات .
ولا يزال عامة الناس في المشرق العربي يرددون ” في سعد السعود بتدور الميه( الماء) بالعود وويدفاء كل مبرود ” .
4- من مقتطفات من كتاب الدكتور أحمد الشريدة  تحت الطبع ( الفلك والمناخ في الموروث الجمعي الشفوي في المشرق العربي)

*الدكتور أحمد الشريدة : باحث في الفلك والأنواء في التراث المشرقي

اترك تعليقاً