اخر المقالات: فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

اكتشف بالمغرب أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة تم العثور عليها بمغارة دار السلطان 1 ، جنوب مدينة الرباط على بعد حوالي 260 متراً من الساحل الأطلسي المغربي ، وذلك من قبل فريق دولي من الباحثين من المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، بالرباط، ومتحف التاريخ الطبيعي بلندن وجامعة أكسفورد.

وتعتبر هذه الأداة العظمية هي من بين أقدم الأدوات المتخصصة التي استعملها الإنسان في تلك الحقبة لعدة أغراض، واختلف صنعها عن القطع الأثرية من نفس العمر التي تم اكتشافها بشرق و جنوب إفريقيا.

عن مجلة Plos One / بوزوكار وآخرون…

ويشير هذا الاكتشاف ، المعلن عنه من قبل وزارة الثقافة والاتصال والذي  نشرت دراسته بالمجلة الأمريكية Plos One   في يوم3     أكتوبر 2018 ، إلى ظهور هذه التقنيات بشمال إفريقيا بحوالي 45 ألف سنة قبل المجموعات البشرية لإنسان “لنياندرتال” بأوروبا. و يقدم هذا الاكتشاف معطيات جديدة عن الإدراك البشري، كما يبين أن هذا النوع من الأدوات ظهر على الأرجح لاستغلال الموارد البحرية  استجابة للتغيرات في النظام الغذائي للإنسان خلال تلك الفترة المقدر تاريخها ب 90 ألف سنة.

و بعد دراسة مستفيضة عن طريق المجهر الماسح الإلكتروني و التصوير الشعاعي الطبقي، استطاع الفريق العلمي الذي يشرف عليه عبد الجليل بوزوكار، أستاذ باحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، من التوصل إلى أن الأداة تم صنعها من أضلع أحد الثدييات الكبيرة، و تم صقلها وشحذها لتأخذ شكل سكين طوله لا يتعدى 13 سم من خلال سلسلة معقدة من التعديلات. و تم تأريخ الطبقة التي تحتوي على هذه الأداة ب 90 ألف سنة.

ويذكر أن المجموعات البشرية التي استقرت بموقع دار سلطان 1 خلال تلك الحقبة تسمى “العاتيرية”، وكان بمقدورها صنع أدوات أخرى بطرق معقدة و بمهارة عالية.

 

اترك تعليقاً