اخر المقالات: كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات || يجب ان لا ينسى العالم التغير المناخي || مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) : سؤال وجواب‏ || إحداث لجنة وطنية للتغيرات المناخية والتنوع البيولوجي بالمغرب || كوفيد-19 وتوضيح التغير المناخي || أهمية الصلابة والمرونة العالمية || إدارة تراجع العولمة || اللوائح الصحية الدولية (2005) ||

آفاق بيئية : الامم المتحدة 

المناطق المدارية هي منطقة من الأرض، والتي تعرف تقريباً بأنها المنطقة بين مدار السرطان ومدار الجدي. وعلى الرغم من أن التضاريس والعوامل الأخرى تساهم في تغير المناخ، فإن المواقع المدارية عادةً ما تكون دافئة ولا تشهد تغيرات موسمية تذكر في درجة الحرارة اليومية. ومن السمات الهامة للمناطق المدارية انتشار الأمطار في المناطق الداخلية الرطبة بالقرب من خط الاستواء، وأن موسمية هطول الأمطار تزداد مع المسافة من خط الاستواء.

وتمثل المناطق المدارية 40 في المائة من المساحة الإجمالية في العالم وتستضيف نحو 80 في المائة من التنوع البيولوجي في العالم، وكثير من لغتها وتنوعها الثقافي. وتواجه المنطقة المدارية عدداً من التحديات مثل تغير المناخ، وإزالة الغابات، وقطع الأشجار، والتحضر، والتغيرات الديموغرافية.

محمية ماي الطبيعية، موقع اليونيسكو للتراث العالمي، جزيرة براسلين، سيشل.                         الصورة © الأمم المتحدة/ Mark Garten

حقائق عن المناطق المدارية

النظام البيئي

  • تستضيف المناطق المدارية ما يقرب من 95 في المائة من غابات المنغروف في العالم حسب المنطقة و 99 في المائة من أنواع المنغروف. وانخفضت مساحة غابات المنغروف في جميع المناطق المدارية منذ عام 1980.
  • المناطق المدارية لديها ما يزيد قليلاً عن نصف موارد المياه المتجددة في العالم (54 في المائة)، ومع ذلك فإن نصف سكانها تقريباً يعتبرون عرضة للإجهاد المائي.
  • يزداد التنوع البيولوجي في المناطق المدارية في معظم المجموعات التصنيفية، مع وجود نسبة أعلى من الأنواع المهددة بالانقراض. وبالنسبة للنباتات والحيوانات التي تتوافر بيانات كافية عنها، يكون فقدان التنوع البيولوجي أكبر في المناطق المدارية منه في بقية العالم.

النظام البشري

  • تماشياً مع مستويات الفقر المرتفعة، يعاني عدد أكبر من الناس من نقص التغذية في المناطق المدارية مما هو عليه في بقية العالم.
  • نسبة سكان الحضر الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة أعلى في المناطق المدارية من بقية العالم.
  • بحلول عام 2050، ستستضيف المنطقة معظم سكان العالم وثلثي أطفالها.

يحتفل اليوم العالمي للمناطق المدارية بالتنوع الاستثنائي في المناطق المدارية مع إبراز التحديات والفرص الفريدة التي تواجهها المناطق المدارية. وهو يوفر فرصة لتقييم التقدم المحرز في جميع المناطق المدارية، ولتبادل القصص المدارية والخبرة والاعتراف بتنوع وإمكانات المنطقة.

اترك تعليقاً