اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

في أقصى جنوب شرق المغرب استفادت الجماعة القروية فزنا، المتواجدة بدائرة أرفود باقليم الرشيدية من مشروع الكهربة العمومية باستخدام الطاقة الشمسية.

 وتندرج المبادرة في سياق برنامج واحات تافيلالت حول مشروع ” التكيف مع تغير المناخ في المغرب، من أجل واحات متأقلمة ” والبرنامج الافريقي لتأقلم مع التغيرات المناخية “، محور الكهربة العمومية باستخدام الطاقة الشمسية، والذي يروم تشجيع استخدام الطاقة الشمسية بالجماعة القروية ، والذي بلغت كلفته الاجمالية أزيد من ستة ملايين درهم مغربي.

ويحوي هذا المشروع البيئي تجهيزات الانارة العمومية المعتمدة على الطاقة الشمسية . حيث تم استبدال 200 مصباح تقليدي بمصابيح  إقتصادية. وتمتد أعمدة الاضاءة عبر الطاقة الشمسية على مسافة ثمانية كيلومتر .

وبات للمشروع  ، الذي أضحى نموذجا يحتدى به ، تأثير ايجابي على المستوى الاقتصادي، حيث  تقلصت نفقات الجماعة في مجال الطاقة الكهربائية، ومكن من سيولة التنقل  بالمنطقة سواء بالنسبة للسائقين أو الراجلين.

يشار أن المنطقة تعتبر من المناطق الاكثر هشاشة وتأثرا بتغير المناخ ، بفعل خصوصياتها التضاريسية  وموقعها الجغرافي .

 

 

اترك تعليقاً