اخر المقالات: التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نظمت وزارة الفلاحة والصيد البحري بالمغرب ، بمدينة مكناس، المناظرة التاسعة للفلاحة تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس حول موضوع “إمدادات الماء، الفلاحة والأمن الغذائي “.

وتروم أشغال المناظرة تعبئة المشتغلين بالقطاع الزراعي وصناع القرار والرأي العام بوجوب إرساء تدبير مائي ناجع يحترم المستلزمات البيئة. وتدارس المشاركون  مختلف التجارب ، ومنجزات مخطط “المغرب الأخضر” الذي انطلق سنة 2008 ، ومختلف مجالات الاستعمال العقلاني للموارد المائية  و الاستخدامات المستدامة للماء.

وبات الاستعمال المستدام للمياه أحد التحديات العالمية كما تشكل الموارد المائية رهانا دوليا على مستوى الأمن الغذائي،.ذلك أن  70 في المائة من المياه العذبة المستعملة في العالم تخصص للإنتاج الفلاحي، وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أن الطلب العالمي على الماء المخصص للفلاحة سيتزايد بحوالي 20 في المائة في أفق 2050.

وتحدث عزيز أخنوش الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات  خلال الملتقى عن البرنامج الوطني لاقتصاد الماء في السقي وبرنامج توسيع السقي وبرنامج الشراكة في القطاعين العام والخاص في مجال الري .

وستمكن هذه البرامج من اقتصاد حوالي ملياري متر مكعب من المياه سنويا، ومضاعفة تثمين مياه الري وتثمين استغلال ما يناهز 1,2 مليار مكعب إضافية من المياه، ستوفرها السدود المنجزة أو تلك التي لا زالت في طور الإنجاز.

وشهد الموسم الفلاحي الحالي طفرة مهمة  في إنجاز مشاريع الري والإعداد الهيدروفلاحي، إذ تم إنهاء أشغال عصرنة شبكات الري بمشاريع التحويل الجماعي إلى الري الموضعي على مساحة تناهز 60 ألف هكتار تشمل مشروع ” دائرة النفيس” على مساحة 4 آلاف هكتار.

يذكر أن  مخطط المغرب الأخضر حقق مشاريع مهمة تشمل التجهيز الداخلي للضيعات الفلاحية بالري الموضعي بنسبة في 50 ألف هكتار سنويا، فضلا عن  مواصلة عدة أشغال أخرى من قبيل التجهيز الهيدروفلاحي على مساحة 40 ألف هكتار.

يشار أن المناظرة شهدت حضور رئيس الاتحاد الإفريقي ، الرئيس الغيني ، السيد ألفا كوندي.ومشاركة 15 وزيرا للفلاحة  من دول إفريقية وأوروبية ، من ضمنهم وزير الفلاحة النيجيري السيد ” أودو أوغبه” ووزير الفلاحة الإثيوبي السيد ” تيفيرا ديريبو “ثم السيدة “إيزابيل غارسيا طيخيرينا” الوزيرة الإسبانية للفلاحة والتغذية والبيئة والسيد “موريزيو مارتينا”، وزير السياسات الفلاحية والتغذية والغابات  بإيطاليا، التي تحل ضيف شرف الملتقى الدولي للفلاحة المنعقد من  18 إلى 23 أبريل  الجاري  تحت شعار “النشاط التجاري الزراعي وسلاسل القيمة الفلاحية المستدامة”. 

 

اترك تعليقاً