اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نظمت وزارة الفلاحة والصيد البحري بالمغرب ، بمدينة مكناس، المناظرة التاسعة للفلاحة تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس حول موضوع “إمدادات الماء، الفلاحة والأمن الغذائي “.

وتروم أشغال المناظرة تعبئة المشتغلين بالقطاع الزراعي وصناع القرار والرأي العام بوجوب إرساء تدبير مائي ناجع يحترم المستلزمات البيئة. وتدارس المشاركون  مختلف التجارب ، ومنجزات مخطط “المغرب الأخضر” الذي انطلق سنة 2008 ، ومختلف مجالات الاستعمال العقلاني للموارد المائية  و الاستخدامات المستدامة للماء.

وبات الاستعمال المستدام للمياه أحد التحديات العالمية كما تشكل الموارد المائية رهانا دوليا على مستوى الأمن الغذائي،.ذلك أن  70 في المائة من المياه العذبة المستعملة في العالم تخصص للإنتاج الفلاحي، وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أن الطلب العالمي على الماء المخصص للفلاحة سيتزايد بحوالي 20 في المائة في أفق 2050.

وتحدث عزيز أخنوش الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات  خلال الملتقى عن البرنامج الوطني لاقتصاد الماء في السقي وبرنامج توسيع السقي وبرنامج الشراكة في القطاعين العام والخاص في مجال الري .

وستمكن هذه البرامج من اقتصاد حوالي ملياري متر مكعب من المياه سنويا، ومضاعفة تثمين مياه الري وتثمين استغلال ما يناهز 1,2 مليار مكعب إضافية من المياه، ستوفرها السدود المنجزة أو تلك التي لا زالت في طور الإنجاز.

وشهد الموسم الفلاحي الحالي طفرة مهمة  في إنجاز مشاريع الري والإعداد الهيدروفلاحي، إذ تم إنهاء أشغال عصرنة شبكات الري بمشاريع التحويل الجماعي إلى الري الموضعي على مساحة تناهز 60 ألف هكتار تشمل مشروع ” دائرة النفيس” على مساحة 4 آلاف هكتار.

يذكر أن  مخطط المغرب الأخضر حقق مشاريع مهمة تشمل التجهيز الداخلي للضيعات الفلاحية بالري الموضعي بنسبة في 50 ألف هكتار سنويا، فضلا عن  مواصلة عدة أشغال أخرى من قبيل التجهيز الهيدروفلاحي على مساحة 40 ألف هكتار.

يشار أن المناظرة شهدت حضور رئيس الاتحاد الإفريقي ، الرئيس الغيني ، السيد ألفا كوندي.ومشاركة 15 وزيرا للفلاحة  من دول إفريقية وأوروبية ، من ضمنهم وزير الفلاحة النيجيري السيد ” أودو أوغبه” ووزير الفلاحة الإثيوبي السيد ” تيفيرا ديريبو “ثم السيدة “إيزابيل غارسيا طيخيرينا” الوزيرة الإسبانية للفلاحة والتغذية والبيئة والسيد “موريزيو مارتينا”، وزير السياسات الفلاحية والتغذية والغابات  بإيطاليا، التي تحل ضيف شرف الملتقى الدولي للفلاحة المنعقد من  18 إلى 23 أبريل  الجاري  تحت شعار “النشاط التجاري الزراعي وسلاسل القيمة الفلاحية المستدامة”. 

 

اترك تعليقاً