اخر المقالات: المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط || إدماج المرأة القروية  في المنظومة البيئية والمحيط السوسيواقتصادي || مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين ||

آفاق بيئة : محمد التفراوتي

دشن ولي العهد الأمير مولاي الحسن، بمراكش، افتتاح “متحف محمد السادس لحضارة الماء بالمغرب” المنجز من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية.  ويمتد المتحف على مساحة اجمالية تصل إلى 20 ألف متر مربع بغلاف مالي اجمالي يبلغ إلى 163 مليون درهم.

ويعتبر المتحف أول معلمة متحفية متخصصة في تاريخ وحضارة الماء بالمغرب. وتروم هذه المبادرة إلى التعريف  بالدور التاريخي للمغرب في تدبير الماء، وكذا بجوانب من التراث التشريعي والتفاوضي للمغاربة بخصوص الماء، و إظهار مجالات حكمة المغاربة في اقتصاد الماء والوقوف على الأبعاد الروحية للماء وبعض المعتقدات والصور المرتبطة بتدبيره  . ثم إبراز استعمالاته  في مجالي النظافة والطهارة في المساجد وبعض الاستعمالات الاقتصادية والتقنية التقليدية للماء.

ويعد المتحف بالمغرب مقاربة لفلسفة الماء وكل الحضارة المواكبة له على مدى تاريخ ضارب في القدم منذ ما قبل التاريخ، مرورا بالحقبة الرومانية والقرن الوسيط إلى العصر الحاضر ، فضلا عن كونه بناية تختزل أدوات ومعدات مرتبطة بالماء وتاريخه بالمغرب.

ويعرض المتحف  طقوس الماء في السواحل ، وفن التقاط مياه الامطار في المنازل (المطفية) ،  والماء كهبة ، وطقوس وأعياد الماء ، وتقسيم الماء في خدمة المساواة والعدالة الاجتماعية . ثم النظام المائي التقليدي كأداة للتنمية المستدامة  ، والطاقة من أجل الماء  . والماء والانسان في المغرب تراث حي ،  والماء في الاجسام الحية ،  ودورة الماء وتوفر مصادر الماء .والماء في القرآن ثم الحقوق التي تخص الماء بين القانون الاسلامي والقانون العرفي و الماء …

يذكر أن  سلاطين المغرب استنبطوا العيون ومدوا القنوات وجعلوها حبسا، ثم قاموا بتوزيع الماء عبر قنوات تنتهي إلى صهاريج صغيرة يعوض ماؤها بقدر الاستهلاك، حيث كان يتم تزويد المعامل بعد كفاية المرافق ذات الأولوية. ويرتقب أن يتم، بجانب هذا المتحف، تجهيز فضاء مفتوح مخصص لعرض التجهيزات والأدوات التي لها علاقة بتدبير الماء.

اترك تعليقاً