اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

المعرض الدولي للفلاحة بمكناس

salon siam 2016

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

انطلقت أشغال المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، الذي ينظم من 26 أبريل إلى فاتح ماي المقبل، تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس. ويعرض بفضاءاته التسعة أقطاب تحوي آخر تطورات ومستجدات القطاع الفلاحي.

وصاغ الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس في دورته الحالية محاور جديدة تروم معالجة تحديات وإكراهات الفلاحة المغربية من قبيل تدبير التربة الفلاحية، والحفاظ على الماء والاستعمال المعقلن للماء والسماد ومنتجات الصحة النباتية، والحدّ من تأثير العمل الفلاحي على المحيط البيئي، وراحة الفلاحين وسلامتهم، وإنتاج الطاقات المتجدّدة انطلاقا من النفايات الفلاحية، والإنتاج بطريقة مستدامة.

 وتقدم مختلف جهات المملكة منتجاتها الفلاحية وفق خصوصيات مناطقها وتجليات برامجها التنموية . ويضم قطب “المؤسسات والمستشهرين” مختلف المؤسسات العمومية والخاصة المتعلقة بالفلاحة المغربية .في حين خصص “القطب الدولي” للشركات الأجنبية المشتغلة في القطاع الفلاحي، والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والمنتجات الغذائية ،كما تعرض المقاولات الصغرى والمتوسطة والشركات الفلاحية ومقاولات الصناعات الغذائية المغربية منتجاتها مثل الفواكه والخضروات والمنتجات المصنعة  في “قطب المنتجات”

أما القطاعات المتعلقة بالتجهيز والبناء والانتاج الفلاحي، مثل وسائل الانتاج والسقي والتلفيف والتبريد والصيانة وآليات ووسائل استعمال الأسمدة فتوجد في قطب “اللوازم والأدوات الفلاحية”.

ويضم قطب “الطبيعة والحياة” ووسائل الترفيه مجال صيد الأسماك والقنص والبستنة والفضاءات الخضراء والغابات وأنشطة بيئية متنوعة . وخصص “قطب المنتجات المحلية” للتعاونيات والجمعيات الفلاحية النشيطة بالمغرب بغية تشجيع المنتجات الجهوية من فلاحة وصناعة تقليدية. ويتميز “قطب التربية الحيوانية” مختلف أصناف تربية المواشي وأنشطة الطب البيطري هذا فضلا عن  

قطب “الآليات والمعدات الفلاحية”، الذي يعرض آليات الحرث وخدمة الأراضي الفلاحية والحصاد، ووسائل جني ومعالجة الثمار، ثم وسائل النقل المستعملة في المجال الفلاحي.

يشار الدورة الحادية عشر للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب يأتي في سياق حدثين مهمين على المستوى البيئي، يتمثلان في مؤتمر باريس “كوب 21 “المنعقد في دجنبر الماضي حول التغيرات المناخية والمؤتمر “كوب 22” المزمع تنظيمه بمراكش  في نونبر القادم 2016 .  ويذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحل ضيف شرف وذلك في سياق علاقات التعاون التي تجمعها مع المغرب  في المجال  الفلاحي ومن خلال تقوية المبادلات وتعزيز الاستثمارات بين الجانبين.

اترك تعليقاً