اخر المقالات: إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين || شراكة جديدة تتصدى لمشكلات فقد وهدر الغذاء والتغير المناخي || التعليم من أجل التنمية المستدامة || مسح ميداني وعلمي لإشكالية تغير المناخ بحوض أوريكا || رعاية جميع الحياة تحت الشمس || معدلات الجوع تزداد بفعل النزاع الذي يفاقمه تغير المناخ || المنتخبون الأفارقة يتكثلون لمواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ || انطلاق قمة ” فرصة المناخ ” بالمغرب من أجل التصدى لتغير المناخ || اليابان تحرق نفاياتها || لو كنتُ نيمار || السيارات الكهربائية تغزو العالم والألمان يترقبون || مقاربة تشاركية جديدة تعيد إحياء النظم البيئية بمنطقة واد أوريكا || في يوم عيدنا نحافظ على بيئتنا   || ظلام دامس بمنتصف النهار في أمريكا || مواجهة العنف الناجم عن تغير المناخ || الدجاج الاوربى الملوث هل وصل الى العرب؟ || شريط وثائقي عن إشكالية تغير المناخ بحوض تانسيفت || مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء ||

مشروع للتكيف مع تغير المناخ يرصد الخصائص المناخية والطبيعية لحوض تانسيفت

bassin versant tensift

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

إنها الساعة السابعة صباحا، خيوط الصباح الأولى بدأت تتسلل . انبلاج يوم ندي من أيام فصل الشتاء. يوم يتطلع إلى طقس ساخن، بعد المبيت في إقامة تطل على ضفاف نهر “بستي فاطمة ” المهدار.

إلتف أعضاء الفريق العلمي وفق مجموعات على موائد الإفطار بمقهى حسن ، الذي يسعى جادا لتوفير مستلزمات وخدمات مقام زواره، في حين تموقعت وسط المائدة ، أفرك يدي ببعضهما مرتعدا من قسوة البرد الذي ينم ، رغم ذلك، عن تباشير يوم صحو ومشمش وطقس متنكر لطبيعة فصل الشتاء الممطر . ملتهما  ، كباقي جلسائي ، صحنا من شربة الفول الساخنة “البيصارة”  .

يستعجل البروفسورعبد اللطيف الخطابي منسق ” مشروع التكيف مع تغير المناخ (GIREPSE) ،  فريق البحث بعد أن استقلوا سيارات “لاندوفير” ، لبداية برنامج يوم حافل ومكثف بالزيارات والاستطلاعات لمواقع اختيرت كفضاءات للبحث والدراسة من قبل الطلبة الباحثين والدكاترة المؤطرين .

وقف الجمع على ربوة بجانب ملتقى الطريق المؤدي إلى أغمات ، مرقد الشاعر والأمير الاندلسي المعتمد بن عباد ، متابعين باهتمام ما تناقله بعض المؤطرون عن تاريخ الماء وأساليب الري والتوزيع بالمنطقة  .

ourika

 نخبة من الباحثين والطلبة من تخصصات مختلفة يشاركون في هذه الرحلة الاستطلاعية الجديدة التي تندرج في إطار “مشروع التكيف مع تغير المناخ من خلال الإدارة المتكاملة للموارد المائية ودفع مقابل الخدمات البيئية ” (GIREPSE)، وذلك لدراسة مختلف الخصائص المناخية والطبيعية لحوض تانسيفت و فضاءاته المتنوعة من جبال وسهول ووديان ،همت مواقعي “ستي فاطمة ” و”اوكايميدن “..

شارك في الرحلة، التي ركزت على الحوض الفرعي لأوريكا،أكثر من خمسة وعشرين شخصا يؤطرهم عشرة باحثين.

انطلق الفريق العلمي يجوب القمم والهضاب الممتدة بربوع حوض تانسيفت، الذي يحتضن تشكيلة واسعة من النباتات والحيوانات، متحديا التضاريس الوعرة. مناخ المنطقة متغير عن أحواله العادية لا أمطار غزيرة ولا ثلوج كثيفة تزين جبال الاطلس الكبير.

وطبقا لإفادات الخطابي فقد تم تناول الإشكالات المناخية الكبرى بالدرس والتحليل تلبية لحاجة ملحة إلى تقييم هشاشة الاوساط الطبيعية والسوسيو اقتصادية. والمحافظة على المؤهلات والخدمات البيئية لفائدة المجتمعات المحلية وتعزيز قدرتها على التكيف أمام المخاطر المناخية.

وتهدف هذه الجولة إلى تعريف الطلاب الجدد المشاركين بأنشطة المشروع والاطلاع عن كثب وميدانيا على مشاكل وقضايا المنطقة. وذلك بغية وضع اللمسات الأخيرة ، وعلى نحو أفضل،على الموضوعات التي ستدرس خلال أبحاث المبرمجة.

واستعرض المؤطرون العلميون خلال توقفاتهم المختلفة لمواقع متنوعة،قضايا المنطقة المؤرقة من قبيل إدارة المناطق الطبيعية، وتهيئة الحوض المائي، وإشكالات تآكل التربة (التعرية) والفيضانات . فضلا عن محاور قاربت الجوانب الفيزيائية الحيوية للمنطقة وبعدها الجغرافي.

tansifte

وتحدث البروفسور أحمد أوهمو عن المناخ المتوسطي الذي يميز بعض مناطق المغرب ، إذ تختلف ، عادة ، درجات الحرارة حسب الفصول والمناطق حيث يكون فصل الشتاء معتدل الحرارة وتساقطاته غير منتظمة، أما فصل الصيف فهو حار وجاف. متناولا العوامل المؤثرة على المناخ بالمغرب وأثر ذلك على الغطاء النباتي والجريان المائي . مشيرا إلى التساقطات المطرية القوية التي تشهده المنطقة وما يرافقها من عواصف رعدية التي تحدث فياضانات خطيرة .

وأوضح أوهمو أن الأطلس الكبير هو منطقة جغرافية تضم مياه سطحية تتألف من أحواض مائية  تتمثل في “النفيس” و “غيغاية” “أوريكا ” ” الزات” ” غدات” لكن أهمهم  حوضي” نفيس”متبوعا ب” أوريكا”  من حيث المساحة والتدفق .

وأضاف أن هذه الأحواض المائية تتواجد في الجانب الشمالي من سلسلة جبال الأطلس الكبير. و تتميز الموارد المائية السطحية بتوزيع جغرافي وزماني غير منتظم. وتعد جبال المنطقة المزود الرئيسي للمياه السطحية ويشكل السهل منطقة عبور المياه ومجالا لاستعمالها. هذا ويتم صرف التدفق المائي الذي تخلفه العواصف الرعدية والتساقطات المطرية القوية، بواسطة الشبكة الهيدروغرافية لواد تانسيفت في اتجاه البحر. ويمكن تقسيم الحوض المائي لتانسيفت من ناحية الموارد المائية السطحية إلى ثلاثة مناطق متباينة تتجلى في منطقة واد تانسيفت العليا وروافده الواقعة بالضفة اليسرى. و منطقة تانسيفت السفلى  ثم منطقة لقصوب – اكوزولان، وتتكون من الأحواض الساحلية الأطلسية لقصوب واكوزولان.

في عمق جبال الأطلس وعلى ارتفاع 2700 متر عن سطح البحر ، في منطقة أوكايمدن الجبلية ، اصطف فريق البحث على شرفة عالية يتراءى من خلالها ضباب يخيم على قمم جبال الاطلس الكبير الشاهقة  ، المتراصة هنا وهناك . وتمتلئ الأرض بعبق أشجار العرعار الفواح “البخوري”.

وقال البروفسور أوهمو أن أوكايمدن الجبلية منتجع سياحي مند فترة طويلة. كل  فصل صيف، وحتى الثلوج الأولى من أواخر فصل الخريف، يرعى فيها  قطعان مواشي قبائل المنطقة طيلة اليوم لتستريح في الليل في بنايات تسمى “العزيب ” .

ومن جهته أكد عبد اللطيف الخطابي  أن  الحوض المائي الفرعي لأوريكا  ، منطقة عمل مشروع GIREPSE))  بمنطقة الأطلس الكبير بمراكش، يعد فضاء محببا  للاستجمام  من قبل المواطنين والسياح بمنطقة مراكش في فصل الصيف. كما أن الإمكانات السياحية البيئية والمناظر الطبيعية لنهر اوريكا عديدة ومتنوعة وتعد إرثا مفعما بالمقومات الترفيهية الطبيعية والإمكانيات البشرية والثقافية.

وأكد الخطابي أن جهة مراكش تتواجد في سياق مناخي جاف و شبه جاف .كما أن  كمية المياه المتوفرة منخفضة ومتغيرة في الزمان والمكان. بالإضافة إلى ندرة المياه وتوزيعها غير المتكافئ، ويرجع ذلك إلى تأثير تغير المناخ ، الملاحظ محليا وعالميا، ذلك أن المنطقة تعاني من تزايد الطلب على المياه.

ومن هنا فإن الإدارة الرشيدة والصارمة للموارد المائية هو أمر بالغ الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة في المنطقة، و لتسليط الضوء على إمكانات الأراضي المسقية في السهول وتجنب نقص المياه التي يمكن أن تشكل عائقا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وتناول الخطابي سبل تطوير خطة عمل محتملة يمكن أن تسهم في تنمية المنطقة،  التي تتميز أساسا بهشاشة ساكنتها ، وتدهور البنية التحتية الأساسية، و مخاطر الفيضانات .  كل هذه العوامل أدت إلى انخفاض الجودة في الترفيه بالنسبة للزوار ، وبذلك فإن هذا الوضع لا يسبب إلا في انخفاض السياحة، التي تعد مصدرا هاما (بموقع أوريكا) لدخل الساكنة.

وذكر البروفسور الخطابي بتجربة إعادة زرع الصبار بموقع أوريكا ، بغية إعادة تثبيت التربة ولفت الانتباه إلى رهانات تهيئة المجال ودور ذلك في الحد أوالتخفيف من عدم استقرار الافراد الذي يتزايد من جراء الفيضانات إذ تقتلع ، في بعض الحالات ، السواقي التقليدية  التي يعتمد عليها المزارعين في ري حقولهم.

وتناول البروفسور أحمد صابر لمحة موجزة عن التاريخ النظم والتقنيات التقليدية لتدبير المياه وتهيئة الأحواض الهيدروغرافية مشددا على الطابع السلبي لنظام تدفق المياه بنهر أوريكا والذي يرجع أساسا إلى المنحدر الحاد للنهر، فضلا عن انخفاض نفاذية التربة والاستغلال المفرط للغطاء النباتي.

وبذلك تؤدي هذه العوامل إلى جريان كميات كبيرة من الماء ، تؤدي إلى فياضانات مدمرة. وللحد من حجم هذه الظواهر تدخلت إدارة تدبيرالغابات ، المسؤولة عن تهيئة الحوض الفرعي،  للحد من سرعة تدفق وجريان المياه من خلال تحسين تسرب المياه للفرشة المائية عبر توسيع الغطاء النباتي ، وكسر سرعة المياه  المتدفقة من خلال بناء السدود وتهيئة عتبات مناسبة. ويتيح هذا النظام استرداد وتقييم ،بسرعة، الأراضي المتدهورة ، وكذا المخربة والتي يتم فيها توقيف جريان المياه بصرامة.

Oukaimeden

يذكر أن الرحلة العلمية نشطها وأطرها دكاترة باحثون وخبراء آخرون من مخنلف التخصصات من قبيل عبد النبي زين العابدين وسعيد  لحسيني ونادية المحمدي و أم هاني الدلاني وعبد الهادي بنيس ..

يشار أن “مشروع التكيف مع تغير المناخ من خلال الإدارة المتكاملة للموارد المائية ودفع مقابل الخدمات البيئية ” (GIREPSE) ، هو المشروع تنسقه الجمعية المغربية للعلوم الجهوية (AMSR) بشراكة مع جامعة القاضي عياض والمدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين والمديرية الوطنية للأرصاد الجوية والمرصد الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة بجهة مراكش تانسيفت، والمعهد الوطني للتهيئة والتعميير، ثم جامعة مونكتون بكندا. ومن المنتظر أن يمتد على ثلاث سنوات.

للا طلاع على المقال بيومية بيان اليوم اضغط هنا

للاطلاع على المقال بيومية المغربية اضغط هنا

اترك تعليقاً