اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

آفاق بيئية : أم كلثوم كريمي بنشقرون*

oliviers

بعض الوسائل الناجعة لتحسين إنتاج قطاع الزيتون بالمغرب

      تحتل زراعة الزيتون على الصعيد العالمي مساحة تقدر ب 11.000.000 هكتار ، تتوزع هذه المساحة جغرافيا على الشكل التالي:51%  في دول الاتحاد الأوربي، 29%  في دول إفريقيا،17%  في دول الشرق الأوسط و3% الباقية تتواجد في بعض دول أمريكا و آسيا.

     وطنيا وبفضل مجهودات وزارة الفلاحة ومخطط المغرب الأخضر بلغت مساحة الزيتون 1.000.000 هكتار. بصفة عامة تعتمد80%  من زراعة الزيتون على مياه الأمطار بينما تستفيد 20%  فقط من عملية السقي وذلك بطرق مختلفة منها التقليدية و العصرية. بالاعتماد دائما على معطيات المجلس الدولي للزيتون لسنة 2012، لا يمثل الإنتاج الوطني لقطاع الزيتون إلا 3% من الإنتاج العالمي مع العلم أن الإنتاج الوطني سجل دروته في موسم 2010 حيث بلغ الإنتاج 1,5 مليون طن من الزيتون وأن 75%  من الإنتاج توجه لاستخلاص الزيت فيما 25%  تخصص لزيتون المائدة.

     يساهم قطاع الزيتون فقط ب 15% لتغطية الاحتياجات الوطنية من زيوت المائدة. كما أن مستوى استهلاك زيت الزيتون بالمغرب يعتبر ضعيفا بالمقارنة مع بعض دول البحر الأبيض المتوسط كما يبين ذلك الجدول التالي الذي يعطي كمية زيت الزيتون بالكيلوغرام المستهلكة سنويا لكل مواطن و ذلك في أربع دول منتجة لزيت الزيتون.  

اليونــان اسبانيــا إيطاليــا المغـــرب
26,4

 

15,18 12,8 2,5

المصدر: المجلس الدولي للزيتون 2012.

على الرغم من أن قطاع الزيتون الوطني يساهم ب 5% من الناتج المحلي الإجمالي الزراعي PIBA)) فالمعطيات التي سبق ذكرها توضح محدودية الانتاج و ذلك بالموازاة مع مساحة الزيتون التي تمثل أكثر من نصف مساحة الأشجار المثمرة على الصعيد الوطني.

ولا يخف على جل المتدخلين في المجال الأسباب و المعوقات المتعددة و المختلفة التي تحول دون تطوير هذا القطاع إلى مستوى التطلعات الوطنية مع العلم ان الإمكانيات الحقيقية المتاحة قادرة على أن تقفز بالمغرب إلى مصاف الدول الأكثر إنتاجا على مستوى حوض البحر الأبيض المتوسط.

     وفي اتجاه هذه الرؤية المتفائلة، حددت العقدة البرنامج الخاصة بتطوير سلسلة الزيتون في نسختها ل 2015 أهدافها في أرقام من بينها تصدير 120.000 طن من زيت الزيتون و150.000 طن من زيتون المائدة إلى الأسواق الخارجية في سنة 2020 علما بأن الكميات المصدرة لم تتجاوز16.000 طن من زيت الزيتون و 60.000 طن من زيتون المائدة في سنة 2009.

     يفرض تحقيق الأهداف المسطرة لأفق 2020 تعبئة شاملة لجميع المتدخلين في القطاع و التنسيق الفعال بين كل المجهودات. وفي هدا الصدد يعرض هذا المقال لبعض المقترحات التي بإمكانها الرفع من إنتاجية قطاع الزيتون  ببلادنا.

تنقسم هذه المقترحات إلى شقين وهما :

I- تعميم تطبيق التقنيات الزراعية الصحيحة والمعقلنة على جميع استغلاليات الزيتون الموجودة حاليا وباختلاف مساحتها ، أصنافها ، كثافتها ، أعمارها و طرق زراعتها و ذلك لتمكين أشجارالزيتون من التعبير عن قدراتها الإنتاجية الحقيقية لأنه وكما يعلم الجميع تساهم كل واحدة من التقنيات الزراعية الصحيحة في تحسين كمية وجودة الإنتاج ، وعلى سبيل المثال، فإن تقليم أو تشذيب الصيانة، الذي يجب القيام به سنويا بعد جني الزيتون يعتبر بالغ الأهمية بالنسبة لصحة الشجرة و إنتاجيتها مما يساهم في الرفع من مردوديتها و تحسين جودة الإنتاج سواء تعلق الأمر بزيت الزيتون أو زيتون المائدة و هدا راجع إلى طبيعة هذه الشجرة المتوسطية المعروفة باحتياجاتها الكبيرة للضوء.

      وهنا تجدر الإشارة إلى أن إستراتيجية التجميع المتبعة من طرف وزارة الفلاحة و مخطط المغرب الأخضر لها دور كبير في هذا الباب بحيث تعمل لتمكين جميع الفلاحين من الاستفادة من التقدم العلمي و التكنولوجي في المجال وذلك بغية تحسين إنتاجهم و الرفع من موارد عيشهم، كما أنها تتضمن حلولا ناجعة بالنسبة للمراحل المتعلقة بنقل المنتوج ، بطرق تحويله و تسويقه. ولا يخف على الجميع مدى تأثير كل هذه المراحل على مستوى جودة الإنتاج وتنافسيته في الأسواق الخارجية.

II- تقوية عصرنة قطاع الزيتون :

يتطرق الشق الثاني من هذه المقترحات لتوسيع المساحات المخصصة لزراعة الزيتون العصرية والتي انطلقت منذ مدة قصيرة في بعض المناطق المغربية. وتعتمد الطريقة العصرية لزراعة الزيتون أساسا على الكثافة العالية التي تتراوح بين 1000 و 2200 شجرة في الهكتار وعلى مكننة عملية الجني و بالتالي فإنها تمكن من استعمال أنجع للمساحة المغروسة بالزيتون، من الرفع من كميات الإنتاج في الهكتار بفضل الكثافة العالية، من حل معضلة الجني التي تثقل كاهل مزارعي الزيتون و من تحسين الجودة و خصوصا بالنسبة لزيت الزيتون. ويجب التذكيربان قيمة زيت الزيتون الغذائية و تأثيرها على صحة الإنسان لهما ارتباط عضوي بجودتها.

وهنا تجدر الإشــارة إلى أن إسبانيــا تعتبـر المنتج الرئيسي داخل الاتحاد الأوروبي و ذلك بفضل اعتمادها على زراعة الزيتون العصرية منذ مدة طويلة بحيث تنتج لوحدها 62%  من زيت الزيتون داخل هذا الاتحاد. كما أن زراعة الزيتون في تونس عرفت تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة و ذلك بتوجهها لتقوية وسائل الإنتـاج المتمثلـة في الكثافـة العاليـة ، اختيـار الأصنـاف ذات الأداء الجيـد و الملائمة ، السقي المعقلن والحديث ومكننة عملية الجني.على الصعيد الوطني بينت نتائج أبحاث المعهد الوطني للبحث الزراعي عن مدى ملائمة بعض الأصناف الصالحـة للكثافـة العاليــة ، للظروف الطبيعية المحلية المتمثلة في المناخ و التربة و ذلك في عدد من المناطق المغربية.

      ولقد تم نشر بعض النتائج الأولية المتعلقة بالجهة الشرقية وتاونات في سنة 2010 حيث أظهرت هذه الأصناف عن مميزات هامة من شأنها أن تساهم في الرفع من إنتاجية قطاع الزيتون ببلادنا. وكما بينت بعض التجارب في مناطق أخرى بأن استعمال هذه الأصناف مكن من إنتاجية تتراوح بين 10 طن و14 طن في الهكتار الواحد. كما ان إمكانية مكننة عملية الجني التي تتيحها هذه الأصناف المجربة من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي لها تأثير كبير على تحسين جودة زيت الزيتون.

      وفي الأخير أود أن أشير إلى أن إنتاجية قطاع الزيتون بالمغرب يحددها عاملان أساسيان يتلخصان في طريقـة استغـلال أشجــارالزيتــون الموجـودة حاليا و نجاعـة استعمـال المساحـة المخصصـة لتوسيع هذه الزراعة (220.000 هكتار) وذلك لبلوغ 1.220.000 هكتار في سنة 2020.

* مهندسة باحثة بالمركز الجهوي للبحث الزراعي بمكناس

اترك تعليقاً