اخر المقالات: أجندة 2030 حتمية التمويل والآليات || تضافر الجهود الدولية للقضاء على جائحة العمر || وباء كورونا …ووهم الصراع بين العلم والدين || مجموعة البنك الدولي تسارع لمساعدة البلدان على مكافحة فيروس كورونا || كيف يمكن للديمقراطيات التغلب على الوباء؟ || معالجة تغير المناخ مع أزمة جائحة كوفيد 19 || قطبان على حافتي المحيط || الآثار السياسية للجائحة || تعزيز المرونة اتجاه كوفيد-19 || الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تكيف اشغالها مع جائجة كورونا COVID-19 || انخفاض أسعار الغذاء العالمية في مارس || بلاغ جمعية النادي المغربي للبيئة والتنمية حول جائحة فيروس كورونا || التحقق من الأمن الغذائي في زمن فيروس كورونا المستجد || مرسوم قانون يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها || تخفيف آثار كوفيد-19على تجارة الأغذية والأسواق || تكنولوجيا نووية تقي المغرب من الحمى القلاعية || كوفيد 19..المغرب يقطع الشك باليقين في مسألة الكلوروكين || نحو تخفيف أعباء ديون أشد البلدان فقرا || جائحة كوفيد-19 تؤثر على النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم، ولا يوجد بلد محصن || وجوب مبادرة خضراء جديدة بعد الوباء ||

MedPartnership and ClimVar projects end

أثينا : محمد التفراوتي

يشهد الحوض المتوسطي تحديات وضغوطات مستمرة. لكن هناك مبادرات مكافحة من قبيل بروتوكول الادارة المتكاملة للمناطق الساحلية، وتطبيق نهج النظام الإيكولوجي والعديد من الاستراتيجيات وخطط العمل التكميلية، التي تفضي إلى نهج استراتيجي أكثر فاعلية يشمل الاعتبارات البيئية والاجتماعية والاقتصادية لتطبيق التنمية المستدامة بشكل متكامل في منطقة البحر الأبيض المتوسط “.
عقدت اللجنة التوجيهية لمشاريع الشراكة الاستراتيجية للنظام الإيكولوجي البحري الكبير بالبحر الأبيض المتوسط “(MedPartnership) و” دمج تقلب المناخ في الاستراتيجيات الوطنية لتنفيذ بروتوكول GIZC بمنطقة البحر الأبيض المتوسط  “(ClimVar & ICZM)، الاجتماع الخامس والأخير في أثينا، اليونان، يومي 3 و 4 نوفمبر 2015  تناول في جدول عماله نقاط اتصال وطنية للشركاء التنفيذيين والمستفيدين من الدول الشريكة في المشروع.

ويرمي المشروعين  إلى للمساهمة بشكل فعال في تنفيذ برنامج العمل الاستراتيجي لاتفاقية برشلونة لمكافحة التلوث الناتج عن الأنشطة البرية (SAP / MED)، وبرنامج العمل الاستراتيجي لحفظ التنوع البيولوجي في منطقة البحر الأبيض المتوسط (SAP / BIO) وكذا خطة العمل لتنفيذ بروتوكول الإدارة المتكاملة(  GIZC). كما  يهدف أيضا  إلى دمج تقلب المناخ في الاستراتيجيات الوطنية للإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية.

وأفاد ” غايتانو ليون ”  منسق برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ خطة عمل البحر المتوسط (UNEP / MAP) خلال كلمته الافتتاحية أن المشروعين

( MedPartnership  و ClimVar et GIZC )  لعبا  أدوارا حاسمة في تنفيذ هذه الأدوات وبرامج عملها الاستراتيجي وشكلت قاعدة  متينة لتحقيق التنمية المستدامة في المنطقة .

ونفذت هذه المشاريع أكثر من 150  من الأنشطة و80 مشروعا نموذجيا. كما حققت نتائج  كبيرة ليست فقط من حيث الكم، ولكن بات لها تأثيرا طويل الأمد على التنمية المستدامة في المنطقة. ثم ساعدت على توفير أكثر من 10 مليون متر مكعب من المياه سنويا في العديد من القطاعات الصناعية، وخلق أو دعم إنشاء سبع مناطق بحرية محمية جديدة، و إنتاج خرائط جديدة من طبقات المياه الجوفية الساحلية ثم القضاء على أكثر من 900 طن من ثنائي الفينيل متعدد الكلور BPCs في 3 دول مختلفة.

وأكد ليون على الحماس الإيجابي الذي أحدثاه هاذين المشروعين ، مؤكدا أن نتائجهما تجاوزا الأرقام. حيث خلقت ديناميكية عززت ودعمت تنفيذ اتفاقية برشلونة ومبادئها. وقد انعكس أثر هذه الأنشطة بوضوح من خلال التأييد الذي عبر عنه المستفيدين لمتابعة مشروعين اللذان سيكونان في انسجام مع إستراتيجية متوسطة الأجل لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة/خطة عمل البحر المتوسط (UNEP / MAP)  

ودعمت هذه المشاريع تنظيم 500 اجتماع وورشات وتكوين الالاف من أصحاب المصلحة ووفرت منبرا للفعاليات المحلية والخبراء الإقليميين والمؤسسات الدولية قصد التفاعل. وقد تم تطوير عدد من الأدوات والتقنيات الجديدة لمساعدة البلدان على تنفيذ أنشطتها وتسهيل الاتصال بين العلماء وصانعي القرار الرئيسيين. كما تم تطوير عدد من التقنيات والأدوات الجديدة لمساعدة البلدان لانطلاق أنشطتهم وتسهيل التواصل بين العلماء وصناع القرار.

وصرح “اندريج لاكيك ” من دولة الجبل الأسود أن مشروع الشراكة الاستراتيجية للنظام الإيكولوجي البحري الكبير بالبحر الأبيض المتوسط  (MedPartnership) “ساعد على وضع استراتيجية للإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية مع خطة عمل وتعزيز القدرات في البلاد ” .

ويذكر أن الأنشطة التي نفذت في إطار المشاريع لعبت دورا أساسيا في إنشاء واستدامة لجان وزارية مشتركة في دول مثل كرواتيا والجبل الأسود، والجزائر.ومكن جزء من هذه المشاريع من إنشاء واستدامة لجان مشتركة بين الإدارات في دول كرواتيا والجبل الأسود والجزائر.

ورافق المشروع تحديث خطط العمل الوطنية في العديد من البلدان ومكن من تطوير إطار إقليمي للتكيف مع تغير المناخ وزيادة مرونة المناطق البحرية والساحلية في البحر المتوسط لآثار تغير المناخ وتقلباته.

وقالت هبة شهراوي من مصر أن المشروع واحد من أنجح المشاريع التي” عملنا مع وحدة التنسيق لخطة عمل البحر المتوسط (UNEP / MAP)خاصة في إطار تدبير الموارد المائية والمياه الجوفية والمناطق البحرية المحمية. ونحن نتطلع للمزيد من التعاون خاصة في مجال تغير المناخ كما تعتبر مصر واحدة من الدول الأكثر تضررا من آثار تغير المناخ.

يشار أن أنشطة هذه المشاريع أنتجت أكثر من 300 وثيقة بما في ذلك التقارير التقنية والمبادئ التوجيهية وتحاليل السياسات.

 وأعربت السيدة “صبرية بنوني “عن ارتياحها لنتائج المشروع بتونس، “نحن سعداء بشكل خاص للمقاربة استراتيجية والتنسيقية لمختلف الأنشطة التي سمحت لنا بالعمل نحو تحقيق هدفنا والمتمثل في حماية البحر الأبيض المتوسط . ونحن نتطلع للمرحلة الثانية من هذا المشروع لمزيد من التضامن .

للاطلاع على المقال بجريدة بيان اليوم اضغط هنا 

للاطلاع على المقال بجريدة المغربية اضغط هنا

 

اترك تعليقاً