اخر المقالات: دروس من عصر التقدم || كيف يصبح الفساد وقودا لتدمير المناخ || مشاريع مخطط “المغرب الأخضر”.. تجسيد للرؤية المغربية المبتكرة للتنمية المستدامة || غابات المناطق الجافة بين البحث العلمي ورصيد التأهيل السوسيو ايكولوجي || مكافحة خصاص المياه في منطقة البحر المتوسط || حوار برلين حول تحول الطاقة:مواءمة الطاقة مع اتفاق باريس المناخي || المياه العادمه تساعد في تحقيق أهداف التنمية المستدامة || اليوم العالمي للغابات 2017 || الأبقار البحرية وخطر الانقراض || الذكرى الأولى لافتتاح للمتحف الجامعي للنيازك || اليوم الدولي للغابات 2017 :الغابات والطاقة || اجتماع بالرباط حول حصيلة قمة ” كوب 22 ” وتوقعات مؤتمر ” كوب 23 “ || دور الشعوب الأصلية في صيانة الحياة البرية وسبل العيش القروية || البشر يتركون أثراً لا يُمحى على كوكب الأرض || شراكة ثلاثية من أجل التنمية المستدامة || وضع امدادات الغذاء العالمية قوي أمام تقلص قدرة الحصول على الطعام || الجوانب الجيوسياسية للتحديات البيئية || حقبة الطلائع الوسطى : فترة جيولوجية جديدة  بالمغرب || سباق على الجو بين الطيور والطائرات || الفحم يتراجع عالمياً ويزدهر عربيّاً ||

لندن:سانا

أظهرت دراسة علمية حديثة ان المحار البري مهدد بالانقراض في عدد من الأماكن حول العالم حيث فقدت اكثر من 85 بالمئة من شعابها المرجانية بسبب الصيد الجائر و تلوثها بالتسرب النفطي الناجم عن انفجار بئر تابع لشركة بي بي النفطية البريطانية العملاقة.

ونقلت صحيفة الاندبندنت البريطانية في عددها الصادر اليوم عن الدكتور مايكل بيك وهو من كبار علماء البحار في جماعة بيئية مدافعة عن الطبيعة ومن فريق علماء الاحياء البحرية في جامعة كاليفورنيا قوله ان الرخويات ومنها المحار البري شهدت انخفاضا حادا بحيث ان 75 بالمئة من مجمل عددها موجود حاليا في خمسة مواقع فقط في أمريكا الشمالية كما يوجد القليل منها في اماكن مثل ساحل اسكس البريطاني وبحر وادن قبالة خليج هولندا.

واكد بيك ان واحدا بالمئة فقط من الشعاب لا تزال موجودة حاليا في العالم لافتا إلى ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية ما تبقى من المحار البري و الا فانها ستختفي في غضون جيل واحد.

و تكمن اهمية المحار البري و الرخويات عموما في كونها ضرورية وتلعب دورا حيويا في النظم البيئية كما انها تسهم في تصفية الشوائب من مياه البحر ودعم التجمعات السمكية ومنع تآكل السواحل فضلا عن توفير الغذاء وفرص العمل لسكان المجتمعات الساحلية.

وشملت الدراسة التي اجراها فريق دولي من الباحثين من منظمة الحفاظ على الطبيعة وجامعة كاليفورنيا بقيادة الدكتور بيك حالة شعاب المحار الطبيعية في 40 بيئة بحرية مختلفة بما في ذلك 144 خليجاً مائياً.

وأظهرت الدراسة أن الحالة العامة لكل الانواع المختلفة متدهورة وان نسبة شعاب المحار هي في الواقع اقل من 10بالمئة من وفرتها الطبيعية السابقة في معظم الخلجان المائية وتضاءلت نسبتها في مناطق بيئات عيش المحار الطبيعية الأخرى بمعدل63بالمئة.

وفسر الباحثون هذا الأمر بقولهم ان المحار البري انقرض وظيفيا بمعنى أنه لم يعد يملك دورا كبيرا في النظام البيئي بعد ان بقيت نسبة تقل عن 1 بالمئة من أعدادها المتوفرة سابقا في عدد من الخلجان والمناطق الإيكولوجية.

يذكر ان كارثة التسرب النفطي الناتجة عن انفجار بئر في مياه خليج المكسيك العام الماضي قضت على نسبة كبيرة من المحار البري و الرخويات و ادت إلى تدهور الحياة البحرية على امتداد آلاف الاميال البحرية.

اترك تعليقاً