اخر المقالات: خطة مارشال للصحة الكوكبية || كوفيد-19 والعالم الحضري || مكافحة جائحة عدم المساواة : عقد اجتماعي جديد لعهد جديد || اليونسكو و برامج التعليم عن بُعد باستخدام التلفاز والراديو لتبادل المعرفة بين البلدان العربية || المشرع المغربي يصدر قانون التقييم البيئي || تبريرات نفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة تغفل وقائع أساسية || الثمن الحقيقي لمبيدات الآفات لا يمكن تحمله || جسر وباء كوفيد 19 فوق المياه المضطربة؟ || منظمة الأغذية والزراعة تطلق منصة البيانات الجغرافية المكانية الخاصة || الاقتصاد والحرب الثقافية || قطاع المياه والغابات يستبعد احتمال تلوث كيميائي أو عضوي لنفوق أسماك بحيرة سيدي بوغابة || انتقال عادل بعد الجائحة || دفع نمو الإنتاجية لوضع أهداف التنمية على المسار الصحيح || كوفيد-19 وسيادة القانون || منظمة حلف شمال الأطلسي تحتضر || ضرورة الإبقاء على المهووسين في موقع المسؤولية عن الإنترنت || سياسة اللقاح ضد وباء كوفيد 19 || ثورة الضريبة الخضراء التي تحتاجها أوروبا || حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم || كيف نتعايش مع الجائحة ||

el nino

آفاق بيئية : سيدني 

تنبأت هيئة الأرصاد الجوية في أستراليا بوصول ظاهرة النينيو المناخية إلى أوجها نهاية العام 2015، لتبدأ بعدها في الانسحاب على مدى ثلاث اشهر. وذكرت الهيئة الاسترالية في وقت سابق إن ظاهرة النينيو ستكون الأكثر حدة منذ 20 عاما.

وظاهرة النينيو هي ظاهرة مناخية تتسم بدفء سطح المياه في المحيط الهادئ، وتحدث مرة واحدة كل 4 – 12 عاما، وهي تتسبب في ارتفاع درجة حرارة سطح المياه في المحيط الهادئ، مما قد يؤدي بدوره إلى حدوث موجات جفاف في بعض بقاع العالم وفيضانات في البعض الاخر. وكثيرا ما تنجم عن الظاهرة موجات جفاف وحر في آسيا وإفريقيا، كما قد تهطل جراء حدوثها أمطار غزيرة في أميركا الجنوبية.

وتستمر ظاهرة النينيو في التأثير على المحيط الهادي، اذ ارتفعت درجات حرارة سطح مياه المحيط في جميع المناطق الخاضعة لعمليات الرصد، بواقع درجة مئوية واحدة عن متوسط معدلاتها، خلال عشرة أسابيع متتالية، أي أزيد بواقع أسبوعين عن المستوى القياسي المسجل عام 1997.

وعلى صعيد أستراليا، ترتفع درجة الحرارة في المناطق الشرقية للبلاد بسبب النينيو، فيما تزداد بعض مناطق الشمال الشرقية للساحل جفافا، وهو ما يؤثر سلبا على زراعة القمح في أستراليا، وإنتاج السكر عالميا، ما يعني أن أسعار الغذاء التي تراجعت بحسب فاو قد تعود لترتفع.

ولجأت استراليا لاطلاق جزيئات كيميائية في اطار مشروع للأمطار الصناعية تشير التقديرات الى انه سيسهم في زيادة هطول الامطار على الجزيرة بنسبة 5 في المئة على الأقل.

ويجئ هذا المشروع ضمن موجة عالمية من الاهتمام المتجدد بهذه التكنولوجيا العتيقة فيما يضرب الجفاف مناطق تمتد من الولايات المتحدة وحتى الفلبين في حين تشير الدلائل الى تزايد احتمالات حدوث الظاهرة المناخية في اواخر العام ما ينذر بان الاسوأ قادم لا محالةمن جانبها حذرت هيئة الأرصاد الجوية في اليابان، من أن الظاهرة ستستمر وتتكرر في البلاد وثمة احتمال كبير ان تظل قائمة حتى فصل الشتاء.

وقال خبراء من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية الأسبوع الماضي إن النينيو في العام 2015 قد تصبح الأشد في تاريخ هذه الظاهرة.

وكانت هيئة حكومية أميركية مهتمة بالمناخ عبرت في وقت سابق عن مخاوفها من استمرار الظاهرة 9 أشهر أخرى، بما قد يؤدي إلى ارتفاع جنوني في أسعار المحاصيل والسلع عالميا.

اترك تعليقاً