اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

Aquarium

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

قدم بالمغرب مشروع بناء حوض للأسماك ترفيهي كبير بالمنطقة الخضراء لمارينا الدار البيضاء ، بكلفة إجمالية تصل إلى 250 مليون درهم، والذي يعد من أكبر الأحواض الترفيهية على المستويين الإقليمي والعالمي. كما يعتبر ، من حيث الحجم ، ثالث منشأة بحرية ترفيهية بالمنطقة بعد حوض بلنسية وحوضي برشلونة ولشبونة.

 وسيعتمد في بناء الحوض على أحدث التقنيات وفق المعايير الدولية لأحواض الأسماك من الجيل الرابع، ويتضمن مكونات عدة فريدة من نوعها، ونفقا عابرا للأحواض المائية، وعلى رأسها حوض كبير للدلافين ..

وسيشيد حوض الدار البيضاء، على مساحة تقدر ب 15 ألف متر مربع، وفق النموذج الإسباني من خلال استلهام تجربة حوض الأسماك الكبير ب”فالانسيا” على مستوى التصميم، وطرق التدبير، ونموذجه الاقتصادي.

يشار أن تشييد الحوض هو ثمرة شراكة بين الجماعة الحضرية للدار البيضاء، وشركة “المنار للتنمية” التابعة لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، ومدينة الفنون والعلوم في فالانسيا.

 

 

اترك تعليقاً