اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

حطام باخرة

آفاق بيئية: و.م.ع

كشف فريق مكون من غواصين وباحث مختص في البحث والتنقيب الأثري، مساء أمس الأحد، عن حطام باخرة بريطانية يرجح أنها غرقت، في صيف سنة 1918، بعرض شاطئ سيدي الطوال الواقع على بعد 15 كلم جنوب أكادير بجماعة سيدي بيبي، إقليم أشتوكة آيت باها (جنوب المغرب )

وأكد عز الدين كارا، المختص في الأبحاث التحت مائية بوزارة الثقافة والمدير الجهوي للوزارة بمراكش، أن المعطيات الأولية التي كشفت عنها عملية الغطس التي استمرت طيلة نهاية الأسبوع الماضي تشير إلى وجود حطام متناثر للسفينة المذكورة على مساحة تقدر بحوالي 700 متر مربع.

وأوضح كارا أن معاينة موقع حطام هذه الباخرة، الذي يوجد على بعد حوالي 500 متر من اليابسة وعلى عمق يتراوح ما بين 6 و 10 أمتار، مكنت من الكشف عن مكونات و أجزاء مختلفة للمحرك وعدد من القضبان الحديدية وقطع متفرقة من السفينة يعلوها كلها الصدأ.

وأشار إلى أن هذه العملية تندرج ضمن استراتيجية وزارة الثقافة الهادفة إلى تحديد المواقع الأثرية التحت مائية مع إعداد تبيان لها، مضيفا أن ذات القطاع برمج، برسم سنة 2015، سلسلة من العمليات المماثلة للكشف عن عدد من المواقع التحت مائية التي توصلت الوزارة بإشعارات بشأنها من طرف عدد من نوادي الغطس على المستوى الوطني، وبتعلق بخمسة مواقع بكل من الحسيمة والناضور والمضيق وبليونش وكاب كانتان (إقليم آسفي).

ومن جهته، أبرز سعيد آيت باعزيز، رئيس الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري التحت مائي، أن الكشف عن حطام هذه السفينة الإنجليزية، التي يعود تاريخ بنائها إلى سنة 1915، تم بناءا على إشعار توصلت به الجمعية من شباب المنطقة منذ ما يربو عن عام.

وأفاد باعزيز، غطاس محترف، في تصريح مماثل بأن الأمر يتعلق بالسفينة البخارية الإنجليزية “باينياسا إس. إس”، التي كانت تقوم برحلة تجارية من البرازيل نحو جبل طارق واضطرت لتغيير مسارها نحو شواطئ أكادير بسبب عطب ميكانيكي.

وأبرز ذات الغطاس الشاب، الذي كان له الفضل في صيف 2013 في اكتشاف باخرة برتغالية محملة بعتاد حربي يعود للقرن 16 بعرض شاطئ آسفي، أن الجمعية أنجزت تقريرا حول هذا الموضوع وأبلغت السلطات المحلية ووزارة الثقافة للوقوف على هذا الاكتشاف بغية إدراجه في التراث الأثري الأركيولوجي التحت مائي الوطني والمحلي.

واعتبر باعزيز، بناءا على ما توفر لديه من معطيات تقنية تفيد بأن هذه السفينة التي يبلغ طولها 122 مترا وعرضها 16 مترا بعلو يصل إلى 8.5 مترا وبقوة 476 حصانا و طاقة استيعابية تصل إلى 4973 طنا، أن الأمر يتعلق بذات الباخرة البريطانية التي أبحرت من ميناء سانتوس (البرازيل) في اتجاه جبل طارق، قبل أن تتحطم في 15 شتنبر 1918 بسبب خطئ بشري بشاطئ سيدي الطوال جنوب أكادير دون أن يخلف الحادث ضحايا في الأرواح.

اترك تعليقاً