اخر المقالات: تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ ||

ثلاثة عشر بلداً يحصِّلون إقراراً بتحقيق تقدم متميز في خفض نسبة الجوعى وأعدادهم المطلقة

afed14

آفاق بيئية :روما

بَرَز كل من البرازيل، والكاميرون، وإثيوبيا، والغابون، وغامبيا، وإيران، وكيريباتي، وماليزيا، وموريتانيا، وموريشيوس، والمكسيك، والفلبين، وأوروغواي باعتبارها أحدث إضافات إلى قائمة متنامية من بلدان خطت خطوات عملاقة في التصدي للجوع ونقص التغذية.ويشمل الإنجاز بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية(هدف ألفية الأمم المتحدة الإنمائي الأوّللخفض نسبة الجياع في العالم بانتهاء عام 2015، والهدف الأكثر صرامة الذي طرحهمؤتمر القمة العالمي للأغذية1996 (WFS) ،المتمثل في خفض العدد المطلق للجياع في غضون نفس المهلة.
والمعتزم أن يُقرن المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO، جوزيه غرازيانو دا سيلفا، بالتقدم الذي أحرزته البلدان الثلاثة عشر بمنح جوائز على هيئة شهادات فخرية لممثليها الوطنيين، في حفل يُنظم بمقر “فاو” في العاصمة الإيطالية بتاريخ 30 نوفمبر|تشرين الثاني 2014.
وأقرّت “الفاو” في وقت سابق من هذا العام بإنجازات ثلاث دول بينما فاز38  بلداً في عام 2013 بهذا التقدير، لنجاجها في خفض نسبة و/أو عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع قبل نهاية 2015.

ووفقاً لتقديرات منظمة “الفاو”، تمكّن الآن كل من إثيوبيا، والغابون، وغامبيا، وإيران، وكيريباتي، وماليزيا، وموريتانيا، وموريشيوس، والمكسيك، والفلبين من بلوغ غاية الألفية الأولى بالنسبة لتقليص نسبة الجياع… في حين حققت البرازيل والكاميرون وأوروغواي أيضاً الهدف الأكثر طموحاً الذي طرحه مؤتمر القمة العالمي عام 1996 لتقليص العدد المطلق للجوعى في العالم قبل انتهاء عام 2015.

اترك تعليقاً