اخر المقالات: لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة ||

ثلاثة عشر بلداً يحصِّلون إقراراً بتحقيق تقدم متميز في خفض نسبة الجوعى وأعدادهم المطلقة

afed14

آفاق بيئية :روما

بَرَز كل من البرازيل، والكاميرون، وإثيوبيا، والغابون، وغامبيا، وإيران، وكيريباتي، وماليزيا، وموريتانيا، وموريشيوس، والمكسيك، والفلبين، وأوروغواي باعتبارها أحدث إضافات إلى قائمة متنامية من بلدان خطت خطوات عملاقة في التصدي للجوع ونقص التغذية.ويشمل الإنجاز بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية(هدف ألفية الأمم المتحدة الإنمائي الأوّللخفض نسبة الجياع في العالم بانتهاء عام 2015، والهدف الأكثر صرامة الذي طرحهمؤتمر القمة العالمي للأغذية1996 (WFS) ،المتمثل في خفض العدد المطلق للجياع في غضون نفس المهلة.
والمعتزم أن يُقرن المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO، جوزيه غرازيانو دا سيلفا، بالتقدم الذي أحرزته البلدان الثلاثة عشر بمنح جوائز على هيئة شهادات فخرية لممثليها الوطنيين، في حفل يُنظم بمقر “فاو” في العاصمة الإيطالية بتاريخ 30 نوفمبر|تشرين الثاني 2014.
وأقرّت “الفاو” في وقت سابق من هذا العام بإنجازات ثلاث دول بينما فاز38  بلداً في عام 2013 بهذا التقدير، لنجاجها في خفض نسبة و/أو عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع قبل نهاية 2015.

ووفقاً لتقديرات منظمة “الفاو”، تمكّن الآن كل من إثيوبيا، والغابون، وغامبيا، وإيران، وكيريباتي، وماليزيا، وموريتانيا، وموريشيوس، والمكسيك، والفلبين من بلوغ غاية الألفية الأولى بالنسبة لتقليص نسبة الجياع… في حين حققت البرازيل والكاميرون وأوروغواي أيضاً الهدف الأكثر طموحاً الذي طرحه مؤتمر القمة العالمي عام 1996 لتقليص العدد المطلق للجوعى في العالم قبل انتهاء عام 2015.

اترك تعليقاً