اخر المقالات: الصحفيون الشباب من أجل البيئة نسخة2021 || القيمة النفيسة للأحياء البرية || لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية ||

mj1a811

 

بيان تأييد لميثاق الشرف البيئي الفلسطيني

صادر من جمعية أصدقاء البيئة بالبحرين


 في شهر أكتوبر من هذا العام، صدر ميثاق الشرف البيئي للأحزاب الفلسطينية بهدف الحرص على تبني الأحزاب الفلسطينية سياسات بيئية ضمن برامجها الانتخابية في ظل سنوات طويلة من الاحتلال الذي انتهك فيها حقوق الإنسان والبيئة على حد سواء، إلى جانب الجرائمِ التي مارسها من استنزاف للمصادر المائية وتقطيعٍ واقتلاعٍ للأحراش والمراعي، ومصادرة الأراضي، وإقامة المستعمرات، وتدميرِ العديد من القرى والمدن، وتهديد العديدِ من النباتات والحيوانات الفريدة في نوعها، المتأصّلة في البيئة الفلسطينية وتهجير وقتل الإنسان الفلسطيني، الركيزة الأساسية للبيئة، وبناءِ جدار الضم والتوسعِ، كل ذلك يجعل البيئةَ الفلسطينيةَ محل خطر ليس في تدميرِها وتلويثها، واستنزاف مصادرها فقط، بل بسلبها وتحويرها إلى صالحِ شعب آخر من خلال عمليات التهويد والقرصنة المستمرة للموارد الفلسطينية الطبيعية. وقع على ميثاق الشرف ثلاثة عشر فصيلا من الأحزاب الفلسطينية معلنين التزامهم بجعل حماية البيئة الفلسطينية جزءا أساسيا من البرامج الانتخابية ودعمِ كافة الجهود والأنشطة الوطنية حكومية كانت أم غير حكومية، والهادفة إلى حماية هذا الحق المقدس للمواطن في بيئة نظيفة وآمنة، وتبنى السياسات الصديقةَ للبيئة متحملين بذلك مسئوليتهم الوطنية تجاه أجيال الحاضر والمستقبل.

_online

 

تثمن جمعية أصدقاء البيئة من البحرين هذا الميثاق وتعده خطوة متقدمة وجيدة في طريق زيادة الاهتمام بالاستجابة للضرورات البيئية في فلسطين وتعد هذا النجاح احتفالا بيوم البيئة العربي ويوم الطفل العربي، إذ أن الميثاق يشكل خطوة حقيقية في طريق الحفاظ على حقوق الطفل وحقوق البيئة وحقوق الإنسان بشكل عام. وتهيب جمعية أصدقاء البيئة بالأحزاب السياسية، وبمؤسسات المجتمع المدني، والفاعلين في رسم السياسات العامة وصياغتها، وبالنشطاء في العمل السياسي ورجال الأعمال في البحرين وفي كل مكان في وطننا العربي الكبير أن يسعوا ضمن مجموعاتهم لعمل وثائق شرف بيئية يتعهد بموجبها أصحاب القرار في كل موقع بإعطاء الأولوية في قراراتهم المصيرية لحماية الحقوق البيئة التي تعد من أهم الحقوق اللصيقة بالإنسان، إذ أن الدمار البيئي من تلوث الهواء واستنزاف الموارد وتهديد الأمن الغذائي وتدمير الموائل والقضاء على فرص الأجيال القادمة في الاستثمار المستدام في الطبيعة، يعد من أكبر الأخطار التي تهدد هناء عيش الإنسان وصحته بل وتهدد حياته وبقائه.

اترك تعليقاً