اخر المقالات: المحيطات في صلب الرهانات المناخية || تعافي أسعار الغذاء العالمية  || كوفيد-19 والثورة الحيوية || المناقشة التي نحتاج إليها في مجال البيانات السلوكية || هل ستنقذ الجائحة البشرية ؟ || من تكون أحزاب الخضر عبر العالم؟ || تطورات نفوق أسماك ببحيرة سيدي بوغابة ـ بالقنيطرة || جائحة البلاستيك || لماذا الاستعداد للكوارث لا يستطيع الانتظار || الحقوق التاريخية لمصر و السودان فى مياه النيل الشرقى || ضاية سيدي بوغابة وإشكالية نفوق أسماكها || حان وقت توسيع ودعم الجدار الأخضر الافريقي || في شأن نفوق أسماك ببحيرة سيدي بوغابة || التنمية المستدامة تبدأ بالاستثمار في الطفل || الجائحة تكشف عن ضرورة تحويل الزراعة العالمية || جائحة البلاستيك || المعهد الوطني للبحث الزراعي واستخدام الذكاء الاصطناعي في الزراعة || الملتقى العربي الأول للتنوع البيولوجي 2020 || الصفقة الخضراء الأوروبية || الإنتقال إلى الطاقات المتجددة بالعالم العربي ليست خيار إنها ضرورة ||

 FAO

 آفاق بيئية : روما

يأتي كل من المغرب وشيلي والصين كأحدث أعضاء في قائمة متنامية من الدول التي خطت خطوات عملاقة على طريق التصدي للجوع ونقص التغذية، بما حققته من إنجاز مبكر في بلوغ الهدف الأول في ألفية الأمم المتحدة الإنمائية (MDG-1) – لخفض نسبة الجياع بحلول عام 2015 إلى النصف، أو تحقيق الهدف الأصعب مراساً  الذي طرحه مؤتمر القمة العالمي للأغذية 1996، والمتمثل في خفض العدد المطلق للجياع إلى النصف بحلول عام 2015.

وفي عام 2013، أقرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (FAO)بنجاح 38 بلداً حول العالم في إحراز تقدم بارز في جهود مكافحة الجوع.

وهذا العام، سيمنح المدير العام لمنظمة “فاو” جوزيه غرازيانو دا سيلفا، شهادتين إلى الصين والمغرب إقراراً بالنجاح في خفض نسبة الجياع (فيما يتعلق ببلوغ الهدف الأول ضمن أهداف الألفية الإنمائية)؛ أما شيلي التي حققت بالفعل هذا الهدف سابقاً فلسوف تتلقى شهادة تقر بالنجاح في خفض العدد المطلق للجياع (وفق هدف مؤتمر القمة العالمي للغذاء 1996).

وسيجري توزيع الجوائز، كجزء من الدورة 149 لمجلس منظمة “فاو”، الذي يعقد اجتماعاته خلال الفترة  16 – 20  يونيو|حزيران 2014.

ومن المقرر أيضاً – يوم الاثنين 16 يونيو|حزيران، في الساعة 18.30 إلى الساعة 19.30،  بمركز الشيخ زايد للإعلام والمعرفة في مقر منظمة “فاو”- تنظيم حدث للاحتفال بنجاح استراتيجية “مخطط المغرب الأخضر” للتنمية الزراعية الوطنية في المملكة المغربية.

يشار أن هذه الاستراتيجية تعتبر  بمثابة المحرك وراء الإنجاز المتميز للمغرب تحقيقاً لهدف خفض الجوع في إطار الأهداف الإنمائية للألفية. وينظم الحدث أيضاً بمناسبة التوقيع على اتفاقية تعاون ثلاثية فيما بين بلدان الجنوب – هي الأولى في نموذجها، حيث يقوم المغرب بمساعدة بلد إفريقي آخر هو غينيا، وعبر آلية ستشمل منظمة “فاو”.

اترك تعليقاً