اخر المقالات: الطيران والبيئة :إدارة المطارات الخضراء || الفاو يدعو إلى إجراء تحوّل في نظمنا الغذائية || سبل تنظيف المحيطات من البلاستيك || تغير المناخ وحرائق الغابات وشح المياه تسبب تدهور الغابات || منع لحم البقر ؟ || رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة يستقيل  || التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط ||

 في نسختها الخامسة المنظمة بين 30 أبريل و 04 ماي 2014، بمراكش

bota2362

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 تعتبر غابات العرعار الفواح (Juniperus thurifera) نظاما بيئيا ﻓﺭيدا بالمناطق ﺍﻟﺘﻲ تتميز بمناخ شبه جاف أو شبه رطب بارد إلى بارد جدا بالمغرب بمنطقتي الأطلس الكبير (في أيت بوكماز، تيزي نتيشكا، أزادن، تودغا) و الأطلس المتوسط.  و يعرف بأسماء كأندرومان، أوال، تاوالت و هو نوع من الأشجار يتواجد بمرتفعات يتراوح علوها بين 1700و 3400. و يعتبر العرعار الفواح النوع الأكثر تكيفا مع الظروف المناخية القاسية و الأتربة الفقيرة القليلة الخصوبة بهذه المناطق الجبلية  بحيث يعتبر الحد الأعلى لتواجد التشكيلات الغابوية في أعالي الجبال.

le genévrier thurifèreووفق ورقة تقديمية للمندوبية الجهوية للمياه والغابات للاطلس الكبير بمراكش فمنظومة العرعار الفواح تكتسي أهمية كبيرة بالمناطق الجبلية و تعتبر خزانا للجينات الحيوانية و النباتية الخاصة بمنظومة العرعار، و تلعب دورا مهما في تنظيم جريان المياه و الحفاظ على التربة و البنيات التحتية من الانجراف إضافة إلى دورها في محاربة توحل الأنهار بالإضافة إلى قدرتها في التخفيف من آثار الجفاف.

 و على الرغم من أهمية هذه المنظومة البيئية إلا أنها تعاني من اختلالات راجعة بالأساس إلى الاستغلال المفرط ( حطب التدفئة…..) و الرعي الجائر الذي يفوق الطاقة الاستيعابية لهذه الغابات. في هذا السياق، تعتمد المندوبية السامية و الغابات و محاربة التصحر مقاربة مجالية تهتم بإعادة هيكلة المنظومة البيئية لغابات العرعار من خلال تحفيز التخليف الطبيعي في هذه المناطق الجبلية .

و للإشارة فإعادة تهيئة الأنظمة الايكولوجية و المحافظة عليها بما في ذلك منظومة العرعار الفواح تواكبها جملة من الأبحاث العلمية تقوم بها المندوبية السامية للمياه و الغابات من أجل تعميق المفاهيم فيما يخض الظروف الايكولوجية و البيئية لهذه المنظومة، إضافة إلى أبحاث تتعلق بالقدرة الإنتاجية للعرعار في ظل الإكراهات المناخية الحالية، دراسات من شأنها ضبط و إنجاح عمليات الحفاظ على هذا الموروث الطبيعي الذي يميز المناطق الجبلية.

ويذكر أن مختلف التدابير المتبناة من قبل المندوبية للمحافطة على التوازنات الإيكولوجية يصاحبها أنشطة مدرة للدخل، والتي تهدف إلى تحسين الظروف السوسيو الاقتصادية للساكنة المحلية المجاورة لهذه الغابات و تحقيق التنمية المستدامة لغابات العرعار لتخفيف الضغط على هذه المنظومة

ويشار أن المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر ستشارك قي فعاليات الندوة الدولية حول العرعار الفواح في نسختها الخامسة التي تنظمها كلية العلوم السملالية بتعاون مع جامعة القاضي عياض، جامعة الحسن الثاني و كلية العلوم بنمسيك و المندوبية السامية للمياه و الغابات و التي ستنعقد في 30 من الشهر الجاري  و ستمتد أشغالها حتى 04 ماي 2014 بمراكش.

اترك تعليقاً