اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

   تحقيق أقصى استفادة من العام الماضي لتنفيذ البرنامج والتطلع للمستقبل

  1. water

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أسدل الستار عن أشغال اجتماع اللجنة التوجيهية الثالث لمشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه الذي يموله الاتحاد الأوروبي والذي تم تنظيمه  مؤخرا في أثينا، باليونان .وتدارس المشاركون قضيتان أساسيتان تتعلقان  بالاستفادة من الإنجازات الحالية وترك إرث لقطاع المياه في دول جنوب البحر المتوسط .

على مدار عامين من الحضور النشط، قدم مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه مساهمات مستمرة لمعالجة الجوانب الأساسية المتعلقة بقضية قطاع المياه في منطقة البحر المتوسط، مثل إدارة المياه ولا سيما دور القانون، وكفاءة إدارة الري عن طريق دعم دور جمعيات مستخدمي المياه، والخيارات المستدامة لزيادة إمدادات المياه من خلال معالجة مياه الصرف وإعادة استخدامها وتحلية المياه المرتبطة باستخدام الطاقات المتجددة، واستيعاب مشكلات المياه في القطاعات الأخرى واستخدام المناهج والأدوات المناسبة لتعزيز الإدارة المتكاملة للموارد.

في عام 2014، ستحرص الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه على الاستفادة من نتائج الأنشطة المكتملة، وتوسيع نطاقها وزيادة تأثيرها والاستفادة منها كبنيات أساسية للشروع في التغييرات المتعلقة بالسياسة.

تم التأكيد على المساهمة الإضافية للسياسة والأطر التنظيمية، وكذلك التركيز على موضوع تمويل قطاع المياه الهام كموضوعين أساسين يتطلبان المزيد من المعالجة المباشرة في منطقة البحر المتوسط. ومن بين الأدوات التي تم تحديدها: زيادة التعاون بين دول الجنوب، ومشاركة الخبرات وقصص النجاح وتعزيز تفاعل أصحاب المصلحة على المستوى الوطني، بما في ذلك أعضاء البرلمانات، والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام.  

استطاعت المناقشة المثمرة حول كيفية تقييم إنجازات الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه وتقديم المزيد من المساعدات للدول الشريكة في المستقبل إبراز أهمية الروابط بين الأبعاد الإقليمية والوطنية لبرنامج مثل الإدارة المستدامة المتكاملة للمياه، أو كيفية تأمين استفادة تلك الدول من الرسائل والتوصيات الناجمة عن الأنشطة الإقليمية – وبين السياسة، والإدارة والتطبيق الفعلي من خلال الممارسة الفعلية للأنشطة. في هذا السياق تمت الإشادة بنهج برنامج الإدراة المستدامة والمتكاملة للمياه المتضمن دمج المدخلات البسيطة – وخاصةً من خلال مساعدة الهيئات الرئيسية لإدارة المياه في الدول الشريكة – والأنشطة التوضيحية الحديثة على المستوى المحلي كأحد العناصر الأساسية للنجاح.

وكنموذج رائع ونتيجة مثمرة لتضافر الجهود والتعاون الذي سعى من أجله مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه مع مشاركين ذوي صلة على المستويات الإقليمية والوطنية، أتيحت لأعضاء برلمانات بعض الدول الشريكة فرص المشاركة للمرة الأولى في مشاورات اللجنة التوجيهية لمشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه، قبل الانضمام إلى “ورشة العمل الإقليمية لأعضاء البرلمان حول تقلب المناخ وتغيره في المنطقة الساحلية للبحر المتوسط” (أيضًا في أثينا، في الفترة ما بين 13-14 نوفمبر 2013) والتي تولت مسؤوليتها المنظمات الإقليمية  وقامت بدعمها أيضًا آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه، مع جلسة ختامية لجميع المشاركين في الحدثين اللذين استضافتهما اللجنة الدائمة الخاصة المعنية بحماية البيئة في البرلمان اليوناني.

يشار إلى أن برنامج الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه  (SWIM) هو برنامج إقليمي طرحته المفوضية الأوروبية بهدف المساهمة في نشر السياسات والممارسات المستدامة الخاصة بإدارة المياه وتطبيقها بصورة فاعلة في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط. ويأتي العمل بهذا المشروع في ظل ازدياد حدة ندرة المياه والضغط المشترك على الموارد المائية من قبل مجموعة واسعة من المستخدمين، وكذلك عمليات التصحر المتصلة بالتغير المناخي.

يتمتع البرنامج بميزانية عمل تقارب 22 مليون يورو ويتم تنفيذه في ظل آلية الشراكة والجوار الأوروبي (ENPI) إثر سلسلة من المؤتمرات الأورو-متوسطية حول البيئة (القاهرة، 2006) وحول المياه (البحر الميت، 2008).

يتكون برنامج الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه من مكونين أساسيين متكاملين ومترابطين  يتعلقين بآلية دعم تتمتع بميزانية قدرها 6.7 ملايين يورو وكذلك مشروعات استرشادية تتمتع بميزانية قدرها 15 مليون يورو .

وإن آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه تمثل أحد مكونات البرنامج التي توفر الدعم الفني الإقليمي للدول الشريكة. وهذا “المكون”، الذي تبلغ مدته 4 سنوات (2010 – 2014) يهدف إلى تقديم الدعم الإستراتيجي للدول الشريكة فيما يتعلق بوضع خطط وسياسات إدارة المياه المستدامة وتنفيذها وعقد مناقشات بين القطاعات بجانب مشاركة الجهات المعنية واستشارتها.والمساهمة في تعزيز المؤسسات وتنمية المهارات الضرورية على مستويين التخطيط والإدارة وتسهيل نقل المعرفة.وزيادة الوعي بشأن المخاطر التي تهدد موارد المياه, وضرورة انتهاج أنماط مستدامة جديدة للاستهلاك, وإبراز الحلول المطروحة لمواجهة التحديات.

علاوةً على ذلك, تعمل آلية دعم برنامج الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه على  تنفيذ الدعم الفني للمشروعات الاسترشادية التي تنفذ وفقًا للمكون الثاني من برنامج الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه و تنفيذ أنشطة “بناء القدرات” المتعلقة بإدارة الموارد المائية المحددة في إطار مشروع آفاق 2020 لبناء القدرات / برنامج البيئة المتوسطي (H2020 CB/MEP)..

اترك تعليقاً