اخر المقالات: عيد الشمس فى ابي سمبل … بين الاسى و الامل || شرطة بيئية بالمغرب || حديقة في نفق نيويوركي || مستقبل الأغذية والزراعة:توجهات وتحديات || القمة العالمية السنوية لتغير المناخ بمدينة أكادير || خارطة طريق للرئاسة المغربية لمؤتمر تغير المناخ برسم سنة 2017 || تتويج المغرب في المنتدى العالمي للتكنولوجيات النظيفة || الجفاف يؤدي إلى ارتفاع حاد في أسعار الغذاء في منطقة شرق أفريقيا || ماستر جامعي مهني لتدبير التدقيق في المجال الطاقي || النقل المستدام يعزّز التنمية || التنمية المستدامة تحقق الأرباح وتخلق الوظائف || عدد فبراير من مجلة “البيئة والتنمية” || هندسة تغيير المناخ || ترامب ينحر الدجاجة || ساعة القيامة البيئية || المناطق الرطبة من أجل الحد من الكوارث الطبيعية || المنتزه الوطني لاخنيفيس بالمغرب : بهاء الطبيعة || خطاب تاريخي للعاهل المغربي بقمة الاتحاد الافريقي || الملايين يواجهون نقصاً في الأغذية في القرن الأفريقي || توزيع أفرنة غازية لتخفيف الضغط على استخراج الخشب الأخضر ||
ديسمبر
17

التِّنيِنُ

القصيدة الشعرية “التنين” هدية من الشاعر إبراهيم بورشاشن لموقع “آفاق بيئية”

فيِ مِدِينَتيِ تِنِّينٌ يَنْفُثُ نَاراَ
يَقْتُلُ الأَزْهَاراَ
يَتَمَزَّعُ غَيْظاً مِنْ زُرْقَةِ السَّمَاء
وَيَخْنُقُ الْوَريِد.
/
غَطيِطُهُ صَيْحَاتُ الثَّكَالىَ
عُيُونُهُ تُدْميِ الأَشْجَارا
حُمْرَتُهُ تُرْهِبُ الأَطْيَارا
/
فيِ مَديِنَتيِ نَزْرَعُ لِلْحُبِّ حُقُولاً
نُسَوِّرُ المَدَائِنَ جَمَالاً،
لَكِنَّ التِّنيِنَ الغَادِر
مِنَ الشَّطِّ الأَيْسَرِ قَادِم
يَفُكُّ الأَظَافِر
يَهُدُّ القَنَاطِر
يُسَجِّرُ المَقَابِر
وَيُقْسِمُ بِالثُّبُور..
/
مَنْ يُقَلِّمُ للِتِّنيِنِ الأَظَافِر
مَنْ يُدَافِعِ الخَرَاب؟
شَكَتِ المُومِياَءُ تَقَلُّبَ النَّسيِم
لَفْحَ الشَّمْسِ
ذَهَابَ المْاَءِ مُغَاضِباً
وَالصَّدْرَ المَوْبُوء.
/
مَنْ يَقُولُ لِلْخُضْرَةِ أَقْبِليِ
مَنْ يَقُولُ لِلْمَجَامِرِ أَدْبِريِ؟
تَضَوَّرَ الأَحْفَادُ قُبْحًا
وَأَسْلَمَ الغَدُ للِتِّنيِنِ القَدَرَ.
/
شَقَائِقُ النُّعْمَانِ تَقْطُرُ حَسَرَات
أَشْجَارُ الزَّيْتُونِ تَهْميِ عَبَرَات
التُّرْبَةُ تَحْتَضِر
وَالأَرْضُ تَخْلَعُ فُسَيْفِسَاءَهَا
وَأَسْرَابُ المْوْتِ تَنْعيِ الغَبْرَاءَ.
/
لِلتِّنيِنِ أَخْدَانً
يُنَادِمَانِ الأَفَاعيِ عَلَى الشَّطِّ الأَيْسَرِ
باِلوَادِي الأَخْضَر
يَتَبَادَلاَنِ النَّارَ قُبَلا
يَنْسُجَانِ مِنَ الدُّخَانِ رِدَاء
يَلْبِسَانِ بَعْضَهُمَا
وَيَصيِحَانِ مِنَ النَّشْوَةِ،
يَتَصَدَّعُ المْحَارُ
وَتَخْنَسُ الحيَاَةُ فَوْقَ الأَنْهَار.

اترك تعليقاً