اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

IMG_8527

راغب علامة: بإمكاننا المساعدة بإنقاذ 870 مليون إنسان

 

بيروت، 10 حزيران/يونيه 2013 (مركز الأمم المتحدة للإعلام) — أطلق اليوم برنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا ومركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت حملة إعلامية تستمر شهراً كاملاً للتوعية بضرورة اتخاذ التدابير وتغيير أنماط الشراء والاستهلاك للحد من فقدان وهدر الغذاء المتفشيين في العالم ومن خلاله دعم جهود مكافحة الجوع وانعدام الأمن الغذائي. تنطلق الحملة في سياق يوم البيئة العالمي الذي اختيرت له هذا العام شعار “فكر، كُل، وفر” وهي تأتي دعماً لمبادرة أمين عام الأمم المتحدة بعنوان “تحدي القضاء التام على الجوع”.

 شارك في المؤتمر الصحفي المنعقد لإطلاق الحملة سفير النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة الفنان اللبناني راغب علامة الذي يدعمها إيماناً منه بأهميتها وتأكيداً على التزامه بحس المسؤولية المجتمعية تجاه شعوب المنطقة العربية. وتخلل المؤتمر كلمات لكل من المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا إياد أبو مغلي، ورئيس مجلس إدارة تلفزيون المستقبل وإذاعة الشرق رمزي جبيلي، ومدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت بهاء القوصي.

 في كلمته اعتبر أبو مغلي أن اتباع سياسات غذائية مستدامة لا يوفر قوتا للفقراء فحسب وإنما يوفر أيضاً فرص عمل جديدة، إذ تؤكد الحقائق أن قطاع الزراعة هو الأكثر توفيرا للوظائف، حيث أنه اليوم مصدر عيش لحوالي 40 في المائة من سكان العالم. وقال إنه “قُدرت فرص العمل الناتجة عن خلق تعاونيات ومصانع ومخازن ووسائل نقل ومبردات للحفاظ على الغذاء من التلف بمائة مليون وظيفة حول العالم”. وشدد أبو مغلي على الحاجة لخلق أنظمة غذائية مستدامة لمواجهة الأزمات البيئية والاقتصادية والاجتماعية، فالاستدامة البيئية تخفف من حدّة النزاعات والعنف. “لقد حان الوقت لنعمل كأفراد وحكومات ومنظمات دولية وغير حكومية وقطاع أعمال وقياديين في مجال الفن والعلم والإعلام لإنقاذ بيئتنا، وبالتالي أطفال ونساء ورجال وشباب العالم، من براثن الفقر والبطالة والجوع والمرض”.

 وبعد عرض الفاصل الإعلاني الذي صوره الفنان علامة والذي سيعرض على شاشات التلفزة اللبنانية والعربية وعلى جميع رحلات طيران الشرق الأوسط “الميدل إيست” طوال مدة الحملة، قال علامة: “لو فكرنا باتباع أساليب ذكية عند شرائنا واستهلاكنا للسلع الغذائية، لوفرنّا الكثير من الطعام وخففنا من معاناة كثير من النساء والرجال والأطفال. كوكبنا بحاجة إلى طاقة أؤلئك الأشخاص الذين فقدوا قدرتهم على العمل والتفكير وأصبح حلمهم توفير القليل، وإن كان في سلّة المهملات، ليكبتوا جوعهم لوقت قصير”.

وأضاف علامة أن حملة الأمم المتحدة “فكر، كُل، وفر” هي حملة كل إنسان يشعر مع أخيه الإنسان ويحب هذه الأرض. “القرار في يدك من هذه اللحظة. لا تكتفي بالانضمام الى هذه الحملة، بل كن من الداعين إليها”.

 من جهته اعتبر جبيلي أن تلفزيون المستقبل سعيد بتبّني هذه القضيّة التي تساهم في تحسين وإنقاذ حياة الإنسان، أينما يكن، قائلاً إن الدور الذي يلعبه الإعلام في حياة كلّ إنسان هو أكثر من دور ترفيهي، بل هو دور تثقيفي أساسي يساهم في تحسين نمط الحياة. وقال “عندما يدخل تلفزيون المستقبل إلى بيت كلّ مشاهد، يتعايش معه ويوصل إليه دعوة للمساهمة في مجتمع أفضل نكون أعضاء فاعلين فيه، مجتمع نفتخر فيه عبر إنجازاتنا”.

 أما القوصي، فقال في كلمته إنه رغم الموارد الهائلة والتقدم العلمي والتكنولوجي غير المسبوق في عالمنا اليوم، إلا أن أكثر من 20 ألف طفل دون الخامسة يموتون يوميا بسبب الجوع، وواحدا من كل سبعة أشخاص ينام جائعا، كما يعاني نحو 900 مليون شخص من قلة التغذية. “ورغم أن انتاج الغذاء العالمي يفوق الطلب، إلا أن ثلث هذا الانتاج، أي حوالي 1.3 بليون طن سنويا، يُفقد أو يُهدر في مراحل الإنتاج والنقل والبيع والاستهلاك. إجمالي مساحة الأراضي المزروعة التي نفقد إنتاجها الغذائي تساوي تقريبا مساحة لبنان 200 مرة، وما نفقده من غذاء في العالم أو نهدره يساوي إنتاج كل أفريقيا”. شدد القوصي على أنه لم يعد هناك أي معنى أو مبرر لإهدار الغذاء وتلفه من الناحية الاقتصادية والأخلاقية والبيئية، وحث الإعلام والمثقفين والمجتمع المدني على دعم وتعزيز هذه الحملة للتوعية والتغيير السلوكي. 

 اختُتم المؤتمر الصحفي بتقديم شهادات تقدير لخبيرة الإبداع غيدا يونس على توليها ابتكار رسائل الحملة ومكوناتها، ولصاحب شركة الإنتاج Retina Films المخرج فادي حدّاد لتبرعه بتصوير الفاصل الإعلاني دعماً للحملة.

 تجدر الإشارة إلى أن حملة الأمم المتحدة تتضمن نشاطات إعلامية أخرى، من بينها تبني تلفزيون المستقبل وإذاعة الشرق لهذه الحملة والترويج لها على جميع برامجهما وإعداد فواصل وحلقات خاصة بها، وذلك لمدة شهر من تاريخ الإطلاق. 

 

اترك تعليقاً