اخر المقالات: دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم || الدكتور جواد الرباع منسقا عاما للشبكة المغربية للمراكز البحثية والفكرية || خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأوروبي بنسبة 55 في المائة || القطاع الصحي في حداد على إثر وفاة مهنيين بسبب كوفيد 19 || سياسة جديدة لكفاءة طاقة التبريد || كيف تساعد أهداف المناخ التعافي الاقتصادي || مساعي للحدّ من الفاقد والمهدر من الأغذية || تدبیر ندرة المياه بجهة سوس ماسة : وضع مقلق || التزام عالمي من أجل الطبيعة || الحفاظ على البيئة يحمي صحة البشر || رمال الساحل والبحر : وزارة الطاقة والمعادن والبيئة توضح || إجراء التحول في النظم الغذائية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” || فوضى صناعة اللحوم || الـقَـمـع السياسي وعواقبه البيئية || كيف نتقاسم الأنهار؟ || تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 ||

bb

مكانس تكنس السماء وتنظفها !!

السعودية- أيمن فكري الدسوقي : اكتشفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا شيئا عجيبا في الفضاء فهناك من ينظف الكون من الغبار الكوني والدخان  الناتج عن انفجارات النجوم نعم إنها بالضبط مكانس بما تعنيه الكلمة من معنى فهي تشفط هذا الدخان والغبار الكوني تماما كالمكنسة أطلقت عليها ناسا ” الثقوب السوداء“The Black Holes” “

نظرا لأنها لا ترى فهي تماما كثقب يشفط أي غبار أو دخان في الكون وفى الحقيقة هي نوع من أنواع النجوم وهى تجرى فى السماء وتنظفها أنظروا إليها وقولوا سبحان من خلقها ولكن هناك مفاجأة  فاجأت الجميع وهى أن ناسا لم تكتشف شيئا لأنها فقط التقطت صورا لشيء تكلم عنه خالقه الواحد الأحد في القران الكريم فقد أتى ذكر هذه النجوم فى قوله تعالى فلا أقسم بالخنس * الجوار الكنس  أقسم الملك وله ما يشاء أن يقسم به ووصفها وصفا دقيقا فهي :

لاترى : فهي خنس

وتجرى : فهي جوار

وكالمكنسة : فهي كنس

الجوار الكنس أكبر بعشرين مرة من الشمس وهى كمكنسة كونية عملاقة تستطيع ان تبلع الأرض بما فيها فهي لها جاذبية عظيمة تجذب اى شيء يمر أمامها فصدق الحق “سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق.

اترك تعليقاً