اخر المقالات: تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد ||

bb

مكانس تكنس السماء وتنظفها !!

السعودية- أيمن فكري الدسوقي : اكتشفت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا شيئا عجيبا في الفضاء فهناك من ينظف الكون من الغبار الكوني والدخان  الناتج عن انفجارات النجوم نعم إنها بالضبط مكانس بما تعنيه الكلمة من معنى فهي تشفط هذا الدخان والغبار الكوني تماما كالمكنسة أطلقت عليها ناسا ” الثقوب السوداء“The Black Holes” “

نظرا لأنها لا ترى فهي تماما كثقب يشفط أي غبار أو دخان في الكون وفى الحقيقة هي نوع من أنواع النجوم وهى تجرى فى السماء وتنظفها أنظروا إليها وقولوا سبحان من خلقها ولكن هناك مفاجأة  فاجأت الجميع وهى أن ناسا لم تكتشف شيئا لأنها فقط التقطت صورا لشيء تكلم عنه خالقه الواحد الأحد في القران الكريم فقد أتى ذكر هذه النجوم فى قوله تعالى فلا أقسم بالخنس * الجوار الكنس  أقسم الملك وله ما يشاء أن يقسم به ووصفها وصفا دقيقا فهي :

لاترى : فهي خنس

وتجرى : فهي جوار

وكالمكنسة : فهي كنس

الجوار الكنس أكبر بعشرين مرة من الشمس وهى كمكنسة كونية عملاقة تستطيع ان تبلع الأرض بما فيها فهي لها جاذبية عظيمة تجذب اى شيء يمر أمامها فصدق الحق “سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق.

اترك تعليقاً