اخر المقالات: الدورة 21 لمنتدى آفاق المغرب بباريس : تقريب الوسط المهني المغربي من الشباب || تعزيز القدرات في المجال البيئي و المناخي على مستوى التخطيط المحلي || المسألة البيئية بالمغرب على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية. || إدماج البعد البيئي والمخاطر المناخية في برنامج عمل الجماعات الترابية || مسابقة مشوقة عن طائر الحبارى || الماء كقوة لتعزيز السلام || متحف لحضارة الماء بالمغرب || تدابير المغرب لمكافحة تغير المناخ || التنمية استمرار || كيف يجعل العمل المناخي أميركا عظيمة مرة أخرى || مستقبل أخضر: التنمية المستدامة في عالم عربي متغيّر || المغرب بين البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية || الاستدامة في عصر ترامب || تعميم إدارة مخاطر الجفاف || الاقتصاد الدائري وتثمين الموروث الطبيعي والثقافي في المجال السياحي || صفر نفايات في البحر الأبيض المتوسط : الموارد الطبيعية و الأغذية و المعرفة || الشباب وآفاق التنمية واقع متغير || نحو معيار جديد قوامه احترام سيادة القانون واستئصال الفساد || الثقافات الجبلية : احتفال بالتنوع وترسيخ للهوية || الجبال : أبراج مائية للعالم ||

Falcon

 

تعاون إماراتي بريطاني صيني يحقق كشفاً في علم الوراثة

 أبوظبي ـ «البيئة والتنمية»

كشفت مجموعة من العلماء البريطانيين والصينيين الشهر الماضي توصلها الى «التسلسل الجيني الكامل» لصقور الحر والشاهين، في مشروع بدأ تنفيذه مطلع 2011 بمبادرة من هيئة البيئة ـ أبوظبي. ويعد هذان النوعان من أوائل الطيور الجارحة التي تنشر معلومات حول تسلسلها الجيني.

 وتعتبر الصقور جزءاً هاماً من التراث والثقافة العربية، خصوصاً الصقر الحر والشاهين اللذين تم تصنيفهما ضمن «القائمة الحمراء» للأنواع المهددة التي يصدرها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة. وهما من الصقور الرئيسية المستخدمة في رياضة الصيد بالصقور، ويحظيان بتقدير كبير بين الصقّارين في المنطقة.

 بدأ مشروع رسم خريطة الحمض النووي بدراسة أجريت على الصقور في مستشفى أبوظبي للصقور، الذي أسسته هيئة البيئة عام 1999 ويعد اليوم الأكبر من نوعه في العالم. وقامت مجموعة من الأطباء البيطريين بجمع عينات من الدم، تم نقلها إلى مختبر مختص في جامعة كارديف البريطانية ومعهد بحوث علم الوراثة في العاصمة الصينية بيجينغ، حيث جرى استخلاص الحمض النووي وترتيب تسلسله.

 وعبر تحليل الجينات، توصل العلماء إلى أن الشاهين والحر ينحدران من الفصيلة ذاتها التي عاشت قبل أكثر من مليوني عام، ولدى كل منهما نحو 16200 جينة. وبالمقارنة مع أنواع أخرى من الطيور التي حدد تسلسلها الجيني، أظهرت جينات الصقور دليلاً على تغير سريع التطور، مما يشير إلى ضغوط قوية للتحول إلى الافتراس، حيث كان عليها التكيف بسرعة لتصبح من الطيور الجارحة القادرة على التأقلم مع بيئتها.

 وكمثال على هذا التكيف الوراثي المتخصص، اختار العلماء الجينات التي تتحكم بحجم وشكل منقار الصقر، فتبين أنها تطورت بسرعة في ظل الضغوط الطبيعية القوية. وأتاحت الجينات المتسلسلة للعلماء تحديد الأساس الجيني الذي يجعل هذه الصقور فريدة من نوعها.

 وأكـد محمـد البـواردي، العضـو المنتـدب في هيئـة البيئـة ـ أبوظبي، دعم الهيئة لتطوير هذا الحقل العلمي الجديد المعروف بـ «علم الجينات الوراثي للمحافظة على الأنواع»، وأنها ستقوم بتوسيع برنامج البحث مع جامعة كارديف ومعهـد بحوث الوراثة في بيجينـغ لتطبيـق المعارف الجديدة التي تم اكتسابها في جهود المحافظة على الصقور. وأضاف: «من خلال دمج المعلومات الجينية وبيانات تتبع هجرة الشاهين عبر الأقمار الاصطناعية، يمكننا الحصول على معلومات حيوية تدعم برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور، عبر تحديد مكان نشأة كل صقر ليتم إطلاقه في المكان الصحيح وفي الوقت المناسب، لمنحها فرصة أكبر للبقاء».

وقد تم إطلاق 1363 صقراً إلى البرية منذ بداية برنامج الشيخ زايد عام 1995. وساهم البرنامج في حصول هيئة البيئة على معلومات مفصلة حول قدرة صقور الشاهين والحر على حفظ أنماط هجرتها الطبيعية بعد تدريبها على الصقارة، وفي فهم أنماط إعادة تكييف الطيور المستخدمة في الصقارة بعد إعادة إطلاقها، ما يضمن نسبة نجاح أعلى لحياتها اللاحقة في موائلها الطبيعية.

 (ينشر بالتزامن مع مجلة “البيئة والتنمية”، عدد أيّار/مايو 2013)

اترك تعليقاً