اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

NOUHE

 كشف الجيولوجى المصرى الدكتور محمد البسطويسى الاستاذ المشارك بجامعة أم القري بالمملكة العربية السعودية بالادلة العلمية المعتمدة على الدراسات الهيدرولوجية بتحليل صور الاقمار الصناعية حدوث طوفان نوح عليه السلام بشبه الجزيرة العربية مما يؤرخ اهم حدث في تاريخ البشرية والذي تلاه اعادة انتشار الانسان وتكوين الحضارات بمنطقة الوطن العربي ويساهم فى فهم مصادر كميات المياه الجوفية التي تشبعت بها الطبقات الصخرية في الجزيرة العربية.

وقال البسطويسى اليوم إنه سيلقي بحثه عن الاستدلال علي مكان طوفان نوح عليه السلام من القرآن الكريم و الدراسات الهيدرولوجية بتحليل صور الاقمار الصناعية فى جامعة اكسفورد البريطانية وذلك بناء علي دعوة تلقاها للمشاركة في اعمال وجلسات المائدة المستديرة العاشرة بالجامعة فى شهر يوليو القادم .

 وأكد أن البحث لم يتطرق لتحديد مكان رسو السفينة ولكن تمكن من رسم خريطة دقيقة توضح المناطق التي غمرتها مياه الطوفان ومساراتها وكذلك مكان البركان الدال علي بدء الطوفان ” التنور” ..مشيرا الى ان التحليلات المختلفة التي اجريت علي هذه الرسوبيات في اماكن مختلفة من الجزيرة العربية تدل علي ان الطوفان حدث خلال الفترة من 11 الف سنة حتي 8650 سنة مضت.

 واشار الى أن نقطة البداية للاستدلال علي مكان الطوفان تناولت البحث عن ” التنور” أو البركان الذي ورد ذكره في القرآن الكريم علي صور الاقمار الصناعية ، مشيرا الى أن فوران ذلك البركان كان الاشارة الالهية علي بدء الطوفان العظيم ، وبالتالي فان الماء المنهمر من السماء أثر علي شكل الطفوح البركانية وعمل علي تآكلها بشكل كبير ولم يتبق منها سوي حواف بركانية بارزة يفصل بينها اخاديد غائرة الي السطح الاصلى للصخور قبل الطفح البركاني.

واضاف أنه نتيجة لهذا الطوفان تكونت بحيرة هائلة زادت مساحتها عن مليون كيلومتر مربع ، وكانت محصورة بين سلاسل جبال الحجاز في الغرب وحاجز جبال طويق الممتدة طوليا بوسط المملكة العربية السعودية قبل ان يتم تقطيع اوصال حاجز جبال طويق من فيضان البحيرة الهائلة عند عدة اماكن متباعدة.

 وأوضح الدكتور محمد البسطويسى ان هذه المنطقة تنحدر من الجنوب عند ارتفاع الف متر تقريبا فوق مستوي سطح البحر الى الشمال حتي منخفض الازرق في الشام عند ارتفاع 570 مترا..لافتا الى أن رسوبيات هذه البحيرة والاذرع المائية المنسابة منها انتشرت في وسط وشرق المملكة العربية السعودية وحوض الهلال الخصيب في شرق سوريا و دولة العراق.

 وأكد انه من الثابت تاريخيا ان “ملحمة كلكامش ” التي كتبها السومريون منذ عدة الاف سنة قبل الميلاد تعد اقدم النصوص الاثرية التي تروي قصة الطوفان ، وذلك بعد حدوثها ايضا ببضعة الاف من السنين مما يدل علي ان حضارات بلاد الرافدين القديمة بدأت بعدما غطي الطوفان معظم الجزيرة العربية واستقرت السفينة علي جبل “الجودى “كما ذكر القرآن الكريم.

اترك تعليقاً