اخر المقالات: إخفاق الحزبين الأميركيين في مجال سياسات المناخ || قمة  الضفتين: الاتحاد من أجل المتوسط يتبنى أفكار المشروعات الخاصة بالمجتمع المدني الأورو-متوسطي || التربية البيئية موضوع تقرير “أفد” الجديد: مؤتمر دولي لإطلاقه في بيروت || جُزُر الإبداع المناخي || ماذا يعيب تقييمات الأثر البيئي؟ || دعم الفاو للدول التي تتعرض لأخطار زراعية وبيئية || الوقت يداهم العالم || سلامة الأغذية شاغلنا جميعاً || يوم البيئة العالمي: مكافحة جميع مصادر التلوث في منطقة البحر المتوسط || ألمانيا في خطر بسبب سياساتها الطاقية الخاطئة || كيف نعيش بشكل افضل ونتوقف عن تدمير الكوكب || المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب ||

foret
قررت الجمعية العامة للأمم المتّحدة ، انطلاقا من سنة 2013، إعلان 21 مارس يوماً دولياً . وذلك يغية رفع مستويات الوعى بأهمية جميع أنواع الغابات وأيضاً الأشجار خارج مناطق الغابات.وتمكن هذه المباردة العديد من الدول من القيام بحملة توعوية للإدارة المستدامة لمختلف أنواع الغابات والأشجار وتنميتها وحمايتها.
ويشجع هذا الإعلان مختلف الدول للمشاركة فى الجهود الدولية والوطنية والمحليّة، للمحافظة على الغابات والأشجار من قبيل المشاركة في حملات غرس الأشجار..
وساند المجلس الرئاسى لمنظمة الأمم المتّحدة للأغذية والزراعة “FAO” لمشروع تسمية هذا اليوم الدولى الجديد،في حين قادت الجمعية العامة التابعة للأمم المتّحدة سياق المفاوضات لإعلان التسمية الرسمية لهذه المناسبة السنوية.
وتنخرط المنظمة «فاو» فيدعم أعضائها فى هذا المجال والعمل مع الشركاء الدوليين، بما فى ذلك الشراكة التعاونية للغابات «CPF» للمساعدة على تنظيم احتفالات هذا اليوم الجديد على الصعيد العالمى.

 

اترك تعليقاً