اخر المقالات: من يربح معركة العلم يربح معركة المستقبل || التربية البيئية لتنمية مستدامة في البلدان العربية || التربية البيئية :حقائق وأرقام من تقرير “أفد” || هل نشطاء المناخ الشباب على حق؟ || الإبداع لتعطيل تغير المناخ || تربية الماعز لمقاومة تغير المناخ || نحو اتفاق عالمي للتنوع البيولوجي || قرارات و تدابير مهمة لفائدة البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || تثمين النفايات الزراعية || اتفاقية إطار لمكافحة خطورة الأغشية والعبوات البلاستيكية الزراعية || شبكة تنمية السياحة القروية تجدد العزم من أجل النهوض بالسياحة بالعالم القروي || مؤهلات وآفاق السياحة القروية بجهة سوس ماسة || جعل المحيطات أولوية الاستثمار || الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمور بأرفود 2019 || البلدان النامية تقود العمل المناخي || تحسين الصحة ينقذ الأرواح ــ وكوكب الأرض || إحداث مركز للتعاون الإقليمي حول تغير المناخ في دبي || تقرير يوفر أحدث المعلومات العلمية حول تغير المناخ لواضعي السياسات || افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية بعمّان 2019 || أوروبا بحاجة إلى نقاش جاد حول الطاقة النووية ||

foret
قررت الجمعية العامة للأمم المتّحدة ، انطلاقا من سنة 2013، إعلان 21 مارس يوماً دولياً . وذلك يغية رفع مستويات الوعى بأهمية جميع أنواع الغابات وأيضاً الأشجار خارج مناطق الغابات.وتمكن هذه المباردة العديد من الدول من القيام بحملة توعوية للإدارة المستدامة لمختلف أنواع الغابات والأشجار وتنميتها وحمايتها.
ويشجع هذا الإعلان مختلف الدول للمشاركة فى الجهود الدولية والوطنية والمحليّة، للمحافظة على الغابات والأشجار من قبيل المشاركة في حملات غرس الأشجار..
وساند المجلس الرئاسى لمنظمة الأمم المتّحدة للأغذية والزراعة “FAO” لمشروع تسمية هذا اليوم الدولى الجديد،في حين قادت الجمعية العامة التابعة للأمم المتّحدة سياق المفاوضات لإعلان التسمية الرسمية لهذه المناسبة السنوية.
وتنخرط المنظمة «فاو» فيدعم أعضائها فى هذا المجال والعمل مع الشركاء الدوليين، بما فى ذلك الشراكة التعاونية للغابات «CPF» للمساعدة على تنظيم احتفالات هذا اليوم الجديد على الصعيد العالمى.

 

اترك تعليقاً