اخر المقالات: التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال || رواد فن التصوير الفوتوغرافي يتوجون في مسابقة النخلة في عيون العالم || منظومة بيئية رشيدة لسقي المساحات الخضراء || مكسب ثلاثي للمحيطات والمناخ ولنا ||

آفاق بيئية : إنريك سالا*

في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، كان حدث استثنائي في وسط جنوب المحيط الأطلسي سببًا في جعل بطريق روكهوبر الشمالي المحلي يرفع أحد حواجبه الصفراء الطويلة المُدببة. خصص أرخبيل تريستان دا كونا الصغير، وهو إقليم بريطاني فيما وراء البحار، أكثر من 687.000 كيلومتر مربع (265.000 ميل مربع، وهي مساحة أكبر من فرنسا) من المحيطات لإنشاء رابع أكبر منطقة محمية بحرية في العالم (MPA).

Northern rock hopper penguins, Eudyptes moseleyi, colony, Almost the entire population of the species live on Tristan da Cunha and Gough Island, Gough Island, South Atlantic Ocean. (Photo by: Auscape/Universal Images Group via Getty Images)

تُعد جزيرة تريستان دا كونا موطنًا لمناطق تكاثر أكثر من ثلاثة أرباع بطاريق الروكهوبر الشمالية المتبقية في العالم، وهي نوع من أنواع البطاريق المُهددة حاليًا بالانقراض. واليوم، مع حماية النظام البيئي للأرخبيل من الصيد الصناعي الذي يستهدف البطاريق، يأمل العلماء أن ينجو هذا النوع الشهير من الطيور.

يتعرض أكثر من نصف مخزون الأسماك في جنوب غرب المحيط الأطلسي للصيد المُفرط، مما يعني أننا نُخرجها من المياه بشكل أسرع مما يحول دون تكاثرها. على الصعيد العالمي، يتعرض أكثر من ثلاثة أرباع الأرصدة السمكية للصيد المُفرط، حيث تراجع إجمالي صيد الأسماك البرية منذ منتصف التسعينيات. ونتيجة لذلك، أصبح الإفراط في صيد الأسماك يُلحق أضرارًا بالغة بالأمن الغذائي العالمي.

يتطلب حل هذه المشكلة تبني مبدأ “كمية أقل أكثر فعّالية من كمية مُفرطة”. وقد أشارت دراسة أجراها البنك الدولي عام 2017 إلى أن تقليل جهود صيد الأسماك إلى النصف تقريبًا من شأنه أن يزيد فعليًا من مُعدل الصيد العالمي والفوائد الاقتصادية التي يُحققها. ومع ذلك، هناك طريقة تكميلية وأكثر فعالية لاستعادة الثورة السمكية والحفاظ على التنوع البيولوجي البحري.

وجدت الأبحاث التي أجرتها الجمعية الجغرافية الوطنية مؤخرًا، والتي نُشرت في مجلة “نيتشر” العلمية، أن حماية الأماكن الصحيحة في المُحيط من شأنها حماية الكائنات البحرية الفريدة والتي لا يمكن الاستغناء عنها والمُعرضة حاليًا لخطر الأنشطة البشرية، مع زيادة إمدادات المأكولات البحرية. إن الأسماك التي تعيش لفترة أطول تنمو بشكل أكبر وتتكاثر أكثر. تنتج الإناث الكبيرة عددًا أكبر بشكل غير متناسب من البيض، مما يساعد، جنبًا إلى جنب مع انتشار الأسماك البالغة، على تجديد المناطق المُحيطة. وبالتالي، تُعد المناطق البحرية المحمية استثمارًا تمس الحاجة إليه في قدرة المُحيط على التجديد.

لكن هناك المزيد. فقد وجدت دراسة قمنا بإجرائها أن الصيد باستخدام ما يسمى بشبكة الجر في القاع، أو رمي شبكة ضخمة وثقيلة في قاع البحر لصيد الأسماك أو الروبيان، يُطلق انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في المحيط على نطاق مماثل للانبعاثات الجوية للطيران. إن الحد من هذا النوع من الصيد بشبكة الجر أو القضاء عليه سيعيد قاع البحر ليصبح مخزنًا للكربون بدلاً من مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، مما يساعد على التخفيف من حدة تغير المناخ.

يعتمد حجم المحيطات التي يجب علينا حمايتها لتحقيق هذه الفوائد المُتعددة على مدى تقدير البلدان لصيد الأسماك مقابل جميع الأشياء الجيدة الأخرى التي توفرها الحياة البحرية. ومع ذلك، فقد وجدت دراستنا أنه بغض النظر عن تفضيلات أصحاب المصلحة في المحيطات، يجب علينا حماية 30٪ على الأقل من المحيط العالمي إذا أردنا الاستمتاع بالفوز الثلاثي لاستعادة الحياة البحرية، والمزيد من المأكولات البحرية، وانخفاض انبعاثات غازات الدفيئة.

لقد تعهدت مجموعة من البلدان بالفعل بالحفاظ على 30٪ من اليابسة ومياه المحيطات بحلول عام 2030 للمساعدة في تجنب حدوث الانقراض الهائل الذي يتوقعه العلماء. إننا نجازف بفقدان مليون نوع بمعدل غير مسبوق خلال هذا القرن، بدءًا من طيور البطريق ووحيد القرن إلى نحل العسل والنباتات الطبية. سيكون هذا مثل قتل الديناصورات، وبالتالي أصبحنا نحن من نلحق الضرر بكوكبنا.

تقدم الحكومات تعهدات للحفاظ على 30 في المائة من الأراضي والمحيطات بحلول عام 2030  – جنبًا إلى جنب مع الالتزامات باحترام حقوق الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية – قبل مؤتمر الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي (كوب 15) المُقرر عقده في كونمينغ الصينية في وقت لاحق من هذا العام. ومن المتوقع أن يتفق القادة في الاجتماع على خطة لمعالجة أزمة الانقراض التي تلوح في الأفق.

لم تعمل جزيرة تريستان دا كونا وحدها على إنشاء منطقة محمية بحرية في عام 2020. فقد أنشأت سيشيل، وهي سلسلة من الجزر في المحيط الهندي، مناطق محمية تغطي 30٪ من مياهها. ومع ذلك، يتعين على العديد من البلدان أن تفعل الشيء نفسه، لأن 7٪ فقط من محيطات العالم تخضع حاليًا لأي نوع من الحماية.

سيتطلب توسيع نطاق الحماية لتشمل 30٪ على الأقل من أراضي ومحيطات العالم، وإدارة هذه المناطق بفعالية، متوسط ​​استثمار سنوي قدره 140 مليار دولار بحلول عام 2030. وهذا يمثل حوالي ثلث المبلغ الذي تنفقه الحكومات الوطنية حاليًا على دعم الأنشطة المُدمرة للطبيعة مثل التعدين والتنقيب عن النفط والغاز.

سيؤدي تحقيق هدف 30 ٪ أيضًا إلى متوسط ​​فوائد سنوية قدرها 250 مليار دولار في زيادة الناتج الاقتصادي وما لا يقل عن 350 مليار دولار في خدمات النظام البيئي المُعدلة مقارنة بالوضع الراهن. وهذا يعني أن كل دولار واحد يُستثمر في المناطق المحمية سيولد ما لا يقل عن 5 دولارات – علاوة على أهمية وقف أزمة التنوع البيولوجي الحالية.

لجني هذه المكاسب، نحتاج إلى التحرك بشكل أسرع من معدل الصيد المُفرط في أعالي البحار، وأسرع من وتيرة تدمير الغابات الاستوائية في العالم. يجب أن تبدأ عملية احتضان التنوع البيولوجي في العالم والحفاظ عليه بسرعة وفعالية في تريستان دي كونا مع بطريق ليس لديه مكان آخر يذهب إليه.

 -بروجيكت سنديكيت –  

*إنريك سالا هي مستكشفة مقيمة في National Geographic Society.

اترك تعليقاً