اخر المقالات: تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد ||

nasa

 آفاق بيئية/ ناسا:  كويكب سيمر بمحاذاة كوكب الأرض دون احتمال لوقوع تصادم. في يوم15 فبراير الجاري على الساعة 19:24 بتوقيت جرينتش،  يحتمل أن يقترب بسلام ، حسب وكالة الفضاء الأميركية”ناسا”،  في حدود مسافة 27700 كيلومترا (17200 ميل) فوق سطح الأرض.. و على بعد حوالي 35800 كيلومترا (22200 ميل) فوق خط الاستواء. ولكن أيضا داخل حلبة ومدارات الأقمار الصناعية المتزامنة مع الأرض. وسبق لعلماء الفلك الهواة اكتشاف الكويكب في أسبانيا والمسمى  2012DA14 .

asteroid20130204-640

وتنبأ مكتب برنامج الأجسام القريبة من الأرض التابع لوكالة الفضاء الأميركية “ناسا”،  بدقة مسار الكويكب مع الملاحظات التي تم الحصول عليها. ويعد هذا أشد اقتراب لكويكب من الأرض تبعا لرصد حركةالكواكب الصغيرة من قبل العلماء مند15  سنة . و تحليق  هذا الكويكب بقرب الأرض  فرصة فريدة للباحثين لدراسة الأجسام القريبة من الأرض عن قرب. وبذلك سيكون للعلماء وخبراء الفلك موعد إلقاء نظرة على الكويكب الذي سيمر بسرعة 13 كيلومترا تقريبا في الثانية.

لمزيد من الاطلاع يرجى زيارة موقع وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”:  http://neo.jpl.nasa.gov/news/news177.html

اترك تعليقاً