اخر المقالات: أسراب الجراد المفترسة تهدد منطقة شرق إفريقيا دون الإقليمية بأسرها || الإستغوار سياحة جميلة داخل مغارات عجيبة نحتتها أنامل الطبيعة || صفقة تحويلية من أجل الطبيعة || هل بلغ الاقتصاد العالمي ذروة النمو؟ || الملتقى 14 لمنظمة شبكة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة || تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية || عندما يصطدم النشاط المناخي بالقومية || مناقشة عدم المساواة التي نحتاجها || تحديد القيمة الاقتصادية للتربة || الكفاءة قبل زيادة الانتاج || بيان من الأمين التنفيذي لتغير المناخ في الأمم المتحدة || أوروبا والهوية الخضراء الجديدة || موجة الديون العالمية تُسجِّل أكبر وأسرع زيادة لها في 50 عاما || رؤية الخلايا السرطانية وقتل الخلايا السرطانية || نتفاوض بينما يحترق العالَم || مدارسة محاور  الدليل البيئي للمدارس العربية في المغرب  || متى تكون المعرفة قوة؟ || إطلاق عقد جديد للتنمية المستدامة بالحوض المتوسطي من الرباط || الرأسمال الطبيعي للمحيط الحيوي لأركان : القيمة والتثمين || احتجاج بقمة مدريد ضد الإيقاع والطموح المنخفض الذي يظهره المؤتمر ||

آفاق بيئية : أدير تيرنر*

ربما نتذكر العقد الثاني من القرن الحالي على أنه العقد الذي خسر في العالم الحرب ضد تغير المناخ. في عام 2015، في إطار مؤتمر المناخ (COP21) في باريس، وافقت 196 دولة على الحد من الانحباس الحراري الكوكبي بحيث لا تتجاوز زيادة الحرارة درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الصناعة. لكن الانبعاثات الغازية العالمية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي استمرت في الزيادة، وارتفعت تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى أعلى مستوياتها في 800 ألف عام، ومن المرجح أن تفضي السياسات الحالية إلى ارتفاع الحرارة بنحو 3 درجات مئوية بحلول عام 2100. علاوة على ذلك، انتهت مفاوضات مؤتمر المناخ (COP25) الأخيرة في مدريد إلى الفشل، حيث تنازعت الحكومات حول قيمة “أرصدة الكربون” وطريقة تخصيصها المتخلفة عن نظام سياسي سابق مشكوك في مصداقيته.

Firefighters work to control flames from a backfire during the Maria fire in Santa Paula, California on November 1, 2019. (Photo by Josh Edelson / AFP) (Photo by JOSH EDELSON/AFP via Getty Images)

ولكن في الوقت ذاته، بفضل التقدم التكنولوجي المذهل الذي تحقق خلال السنوات العشر الأخيرة أصبح من الممكن خفض الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري الكوكبي بتكلفة أقل كثيرا مما كنا لنجرؤ على تمنيه قبل عشر سنوات. فقد انخفضت تكاليف الطاقة الشمسية بما يتجاوز 80%، وانخفضت تكاليف طاقة الرياح بأكثر من 70%، في حين انخفضت تكاليف بطارية أيون الليثيوم من 1000 دولار لكل كيلوواط ساعة في عام 2010 إلى 160 دولارا اليوم. تضمن هذه الاختراقات التكنولوجية وغيرها أن أنظمة الطاقة التي تعتمد بنسبة تصل إلى 85% على مصادر طاقة متجددة متغيرة قادرة على إنتاج كهرباء خالية تماما من الكربون بتكاليف قادرة على التنافس تماما مع الأنظمة التي تعتمد على الوقود الأحفوري.

بالإضافة إلى هذا، بات من الواضح الآن أن حتى قطاعات الاقتصاد “الأصعب تكيفا”، مثل الصناعة الثقيلة (بما في ذلك الصلب، والسمنت، والمواد الكيميائية) والنقل لمسافات طويلة (الشحن، والطيران، والنقل بالشاحنات)، يمكن جعلها خالية من الكربون بتكاليف بسيطة للغاية من حيث التأثير على مستويات معيشة الأفراد، وإن كانت كبيرة على أي شركة تعمل بمفردها.

في مايو/أيار 2019، قدرت لجنة تغير المناخ في المملكة المتحدة أن تحقيق اقتصاد خال من الكربون في المملكة المتحدة بحلول عام 2050 من شأنه أن يقلل الناتج المحلي الإجمالي في ذلك العام بما لا يتجاوز 1% إلى 2%. وفي عام 2008، قدرت ذات اللجنة، التي كنت أتولى رئاستها آنذاك، تكلفة مماثلة لتحقيق انخفاض بنسبة 80% فقط في الانبعاثات.

كان انخفاض تكاليف إزالة الكربون والوعي المتزايد بمخاطر المناخ من الأسباب التي أدت بدورها إلى زيادة التركيز على إمكانية، وضرورة، تحقيق هدف الانبعاثات صِفر بحلول عام 2050. وفي يوليو/تموز، تعهدت المملكة المتحدة بالالتزام قانونا بتلبية هذا الهدف، ووافق الاتحاد الأوروبي على ذات الهدف في وقت سابق من هذا الشهر. علاوة على ذلك، كانت شركة Maersk، وهي أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم، وشركة إنتاج الصلب السويدية SSAB، وشركة السمنت الهندية Dalmia، بين عدد متزايد من الشركات الرائدة التي التزمت بجعل عملياتها خالية من الكربون تماما بحلول عام 2050 أو قبل ذلك.

لتحقيق الهدف المناخي الذي حدده اتفاق باريس، يتعين على كل الاقتصادات المتقدمة أن تصبح خالية من الكربون بحلول منتصف القرن، ويمكنها أن تفعل ذلك بأقل تكلفة ممكنة تتحملها مستويات المعيشة. ويحب أن تشمل هذه الجهود الصين أيضا.

اليوم، تسعى الصين إلى التفاوض في مؤتمرات تغير المناخ باعتبارها “دولة نامية” في ضوء نصيب الفرد الحالي في ناتجها المحلي الإجمالي (من حيث تعادل القوة الشرائية) الذي يبلغ نحو 18 ألف دولار أميركي أو حوالي 40% من المتوسط في الاتحاد الأوروبي. لكن طموح الحكومة المعلن هو أن تصبح الصين “اقتصادا غنيا متقدما بالكامل” بحلول عام 2050، مع تجاوز نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي لنظيره في أي دولة أوروبية اليوم. ونظرا لجودة قوة العمل، والبنية الأساسية، والإدارة في الصين، وريادتها التكنولوجية المتزايدة في العديد من القطاعات، فإن هذا الهدف يمكن تحقيقه بالكامل.

لذا فإن السرعة التي تقلل بها الصين من الانبعاثات الغازية الضارة تشكل أهمية بالغة. تمثل الصين حاليا ما يقرب من 30% من الانبعاثات من ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يتجاوز نصيب الفرد في انبعاثاتها الرقم المتراجع في أوروبا في غضون بضع سنوات. وعلى هذا فإذا لم تخفض الصين الانبعاثات بشكل كبير بحلول عام 2050، فلن تخلف أوروبا تأثيرا كبيرا على معدل الانحباس الحراري، سواء قللت انبعاثاتها بنحو 80% أو 100%.

لا ينبغي للصين أن تكتفي باستهداف التحول إلى اقتصاد متقدم بالكامل بحلول عام 2050، بل يتعين عليها أيضا أن تكون خالية من الكربون بحلول ذلك الموعد. ويتطلب تحقيق هذه الغاية استثمارات ضخمة بطبيعة الحال. الواقع أن إنتاج الكهرباء اللازمة لدعم مستويات المعيشة الصاعدة في الصين، وتوفير الكهرباء على نطاق واسع لوسائل النقل، والتدفئة السكنية، والصناعة، قد يرتفع من 6700 تيراواط ساعة اليوم إلى 14000 أو 15000 تيراواط ساعة بحلول عام 2050. وهذا يعني ضمنا مضاعفة الاستثمارات السنوية في طاقة الرياح والطاقة الشمسية إلى ثلاثة أمثالها لزيادة قدرة الطاقة المتجددة إلى ما يقرب من 5000 جيجاواط بحلول عام 2050، إلى جانب 230 جيجاواط من الطاقة النووية.

لكن كما يشير تقرير صادر مؤخرا عن لجنة تحولات الطاقة، فإن حتى هذه الزيادة الهائلة في القدرة، إلى جانب الاستثمار الإضافي في نقل الطاقة وتوزيعها وتخزينها، ستتطلب زيادة إجمالية في الاستثمار الصيني تقل عن 1% من الناتج المحلي الإجمالي ــ وهذا في بلد يدخر ويستثمر أكثر من 40% من ناتجه المحلي الإجمالي. علاوة على ذلك، فإن التأثير الإجمالي على الناتج المحلي الإجمالي الصيني في عام 2050، وبالتالي على مستويات معيشة المستهلك، سيكون منخفضا بالمثل فلا يتجاوز 1% ــ وربما أقل كثيرا، لأن الالتزام بإزالة الكربون تماما من شأنه أن يعمل على تحفيز التقدم التكنولوجي وتحسين الإنتاجية.

بعد الفشل في مدريد، سيتركز الاهتمام الآن على التوقعات لمؤتمر المناخ (COP26) في جلاسجو العام المقبل. وقد ينزلق هذا التجمع أيضا إلى نزاعات عقيمة بسبب تجادل الدبلوماسيين المعنيين بالمناخ حول مقايضات بسيطة في ما يتصل بتقاسم الأعباء المفترض. وبدلا من ذلك، ينبغي للحكومات أن تركز على الفوائد الضخمة المحتملة التي قد تترتب على بناء اقتصاد عالمي خال من الكربون.

لذا، يتعين على الاقتصادات المتقدمة، فضلا عن الصين السريعة النمو، أن تلتزم من جانب واحد بتحقيق هدف الانبعاثات صِفر بحلول عام 2050، واثقة من أن التكلفة التي ستتحملها اقتصاداتها ستكون ضئيلة للغاية. ويجب أن تلتزم الاقتصادات الناشئة بتلبية ذات الهدف بعد ذلك بعشر سنوات، واثقة من أن التقدم التكنولوجي الذي ينطوي عليه خفض الانبعاثات الضارة في البلدان المتقدمة سيعمل على تقليل تكاليف إزالة الكربون بمرور الوقت.

بالإضافة إلى هذا، ينبغي للبلدان المتقدمة والنامية على حد سواء أن تركز على السؤال المهم عالميا والذي أبرزته هيئة الطاقة الدولية في أحدث تقرير صادر عنها حول “مستقبل الطاقة العالمية”: كيف يمكن إطلاق العنان للاستثمارات الضخمة في الكهرباء المتجددة في الاقتصادات المنخفضة الدخل؟ ينطبق هذا بشكل خاص على أفريقيا، القارة التي تتمتع بأفضل موارد الطاقة الشمسية لكنها تستخدم حاليا أقل من 1% من قدرتها الكهروضوئية الشمسية.

إذا تمكن مؤتمر المناخ (COP26) العام المقبل من معالجة هذه الفرص والتحديات الكبرى بنجاح، فإن عشرينيات القرن الحالي ربما تكون العقد الذي بدأنا فيه نحرز النصر في معركة تغير المناخ.

أدير تيرنر* : رئيس لجنة تحولات الطاقة ، وكان رئيس هيئة الخدمات المالية في المملكة المتحدة من 2008 إلى 2012. وأحدث مؤلفاته كتاب بعنوان “بين الدين والشيطان”.

بروجيكت سنديكيت – ترجمة: مايسة كامل         

اترك تعليقاً