اخر المقالات: استعادة طبقة الأوزون بطيئة للغاية || تمويل نظام غذائي عالمي مستدام ||  مسار تعليمي جديد عن أهداف التنمية المستدامة في حديقة مجموعة العشرين في روما || التعددية عند “بايدن” نوعان || تخزين الكربون العضوي في التربة || بلد واحد، منتج واحد ذو أولوية || انهيار الأسوار السياسية || قضية المياه واستخلاص الدروس من تجارب الماضي || محاكمة مخربي البيئة || البيئات الزراعية، نظم إنتاج مستدامة لنخيل التمر || الدعوة لتأسيس مجلس استقرار النظم الغذائية || تعاون مغربي في مجال الأمن النووي في إفريقيا || دليل إدارة الغابات والمياه || قواعد عالمية جديدة لمستقبل غذائي أكثر عدلا || النفايات البلاستيكية “الخطر القاتل القادم بصمت” || تطوير وتنمية زراعة أشجار نخيل التمر في البلدان العربية || خطط مناخية على وَقْع الكوارث || تأخر دبلوماسية اللقاح عند دول مجموعة البريكس || الأنظمة الغذائية على المحك || مواصلة عمل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ||

  لضمان الحفاظ على الموارد البحرية الحية واستغلالها المستدام

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

نظمت الهيئة العامة لمصايد أسماك البحرالأبيض المتوسط التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة  دورتها الثالثة والأربعين ، بأثينا يوم 8 نونبر الجاري 2019 ، وذلك بحضور منظمات حكومية دولية ومنظمات غير حكومية ومنظمات المجتمع المدني. واعتمدت دول الهيئة العامة لمصايد أسماك البحرالأبيض المتوسط 15 قرارًا لضمان الحفاظ على الموارد البحرية الحية واستغلالها المستدام في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود.

وأفادت السيدة “فوتيني أرامباتزي” نائبة وزير التنمية الريفية والأغذية، أن “التراخي ليس من خيارًاتنا “. لقد حان الوقت لاتخاذ قرارات جريئة ولتعاون فعال من أجل مستقبل أفضل لبحرنا.”

 وأضاف السيد عبد الله سرور، الأمين التنفيذي لـلهيئة العامة لمصايد أسماك البحرالأبيض المتوسط أن : ” 78٪ من الأرصدة السمكيّة المقدرة يتم إستغلالها بشكل مفرط في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود. من خلال هذه القرارات، تلتزم الدول بمواصلة جهودها من أجل الحد من الصيد الجائر في المنطقة من أجل تحقيق هدف سامى و هو الاستدامة الطويلة المدى  للأرصدة السمكيّة.”

وقال السيد “أرني م. ماتيسان” مساعد الأمين العام لمنظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة والمكلف بمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية :

 “أنه مع اختتام الاستراتيجية المتوسطة الأجل لاستدامة مصايد الأسماك في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود في عام 2020، هناك حاجة لتقييم ما تم إنجازه ووضع رؤية أكثر طموحًا للسنوات القادمة. “

  وتوافق البلدان المعنية من أجل اعتماد سلسلة من القرارات الملزمة التي تضع تدابير متعددة السنوات لإدارة مصايد أسماك المرجان الأحمر والمصايد الرئيسية، مثل الترس، والشبوط المرقط، والمصائد القاعيّة للبحر الأدرياتيكي، و المصايد المياه العميقة للروبيان الأحمر بمضيق صقلية وأسماك اللمبوكة مع أدوات تجميع الأسماك، وكذلك التدابير الحمائيّة للنظم الإيكولوجية البحرية الهشة والحيتانيات.

وتدارس ممثلو 22 دولة والإتحاد الأوروبي  جملة من التوصيات و القرارات قصد تحسين إدارة الموارد البحرية والحفاظ عليها في منطقة التطبيق الخاضعة للهيئة. وأكد أعضاء الهيئة التأكيد على التزامهم بتحقيق الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية.وذلك خلال أسبوع من النقاشات المكثفة القائمة على البيانات والتحليلات العلمية الدقيقة في المنطقة.

واتفق أعضاء الهيئة أيضًا على تكثيف مكافحة الصيد غيرالقانوني دون إبلاغ ودون تنظيم، لا سيما من خلال اعتماد توصيتين تلزم البلدان بتقديم وتبادل المعلومات حول اتفاقيات وأنشطة الصيد البحري.

وأكدت الدورة الثالثة والأربعين للهيئة على أهمية تعزيز الترابط بين العلوم والسياسات التنمويّة و أقرت بأهمية منتدى “فــــيــش فوروم” (the Fish Forum) كمحفز رئيسي للتعاون، خاصة بعد اعتراف الجمعية العامة للأمم المتحدة به كإحدى أفضل الممارسات في المجال.

يذكر أن الهيئة وأكد مساعد الأمين العام لمنظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة والمكلف بمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، السيد أرني م. ماتيسان: “أنه مع اختتام الاستراتيجية المتوسطة الأجل لاستدامة مصايد الأسماك في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود في عام 2020، هناك حاجة لتقييم ما تم إنجازه ووضع رؤية أكثر طموحًا للسنوات القادمة. “

وأكد مساعد الأمين العام لمنظمة الأغذية و الزراعة للأمم المتحدة والمكلف بمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، السيد أرني م. ماتيسان: “أنه مع اختتام الاستراتيجية المتوسطة الأجل لاستدامة مصايد الأسماك في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود في عام 2020، هناك حاجة لتقييم ما تم إنجازه ووضع رؤية أكثر طموحًا للسنوات القادمة. “

 يذكر أن الهيئة العامة لمصايد أسماك البحرالأبيض المتوسط هي هيئة اقليمية لإدارة مصايد الأسماك تابعة لمنظمة الأغذية والزراعة و لها اختصاص في المياه البحرية للبحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود. هدفها الرئيسي هو ضمان الحفاظ على الموارد البحرية الحية واستغلالها المستدام، وكذلك التنمية المستدامة لتربية الأحياء المائية.كما أن توصيات الهيئة ملزمة لجميع البلدان التي تقوم بالصيد في البحر المتوسط والبحر الأسود. وتعد الدورة السنوية مناسبة لجميع الأعضاء للالتقاء ومناقشة واعتماد التوصيات.

يشار أن هذه هي المرة الأولى التي تنشأ فيها الهيئة أنظمة شهادة الإعتماد للمصيد ونظم اقتفاء أثر الأسماك لمصايد المرجان الأحمر في البحر الأبيض المتوسط والترس في البحر الأسود. كما أن الهيئة تتقدم في تنفيذ أدوات فعالة للإدارة، مثل حصص المصيد ومجهود الصيد لسمك الترس بالبحر الأسود والمصايد القاعيّة لأسماك البحر الأدرياتيكي .

اترك تعليقاً