اخر المقالات: المسار السريع للطاقة النظيفة || 32 عاما على بروتوكول حماية طبقة الأوزون والمناخ || المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية 2019 || المنتدى الثاني للطاقة والمناخ يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة || نواب جدد بالاتحاد من أجل المتوسط || لماذا نتسلق جبل إفرست؟ || الحفاظ على البيئة في افريقيا ليس ترفا || الرأسمالية والفرصة الأخيرة || ناشيونال جيوجرافيك..إمبراطورية الإطار الأصفر || شبكة العمل المناخي تستعرض خطط تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا (NDCs) || حالة الموارد الوراثية المائية في العالم للأغذية والزراعة || إدارة الاندفاع القادم نحو الذهب || الهندسة المناخية: حصان طروادة || الصلة بين تغير المناخ والأرض والغذاء || الصِدام القادم بين المناخ والتجارة || الوهم الخطير للاحتباس الحراري العالمي الأمثل || تسريع استخدام الطاقة المتجددة كحل للمناخ || إنجازات ومبادرات بيئية رائدة في زمن التغير المناخي والطاقات المتجددة || اتجاه جديد من أجل كوكب الأرض || مشروع خدمات النظام الايكولوجي يصيغ خطة عمل لتعزيز القدرات ||

مجرد مسودة وليست التقييم النهائي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)  

آفاق بيئية: محمد التفراوتي

نشرت مقالات صحفية تتحدث عن مشروع تقرير خاص للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ” (GIEC) حول الاحترار العالمي البالغ 1.5 درجة مئوية. وقامت الهيئة مؤخرا بتعميم مسودة من الدرجة الثانية قصد المراجعة من قبل الخبراء والحكومة، والذي يحمل عنوان ” الاحترار العالمي البالغ 1.5 درجة مئوية ” وهو تقرير خاص للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) عن آثار الاحترار العالمي البالغ 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية وما يتصل بها من مسارات الانبعاثات العالمية لغازات الدفيئة، في سياق تعزيز الاستجابة العالمية لخطر تغير المناخ، والتنمية المستدامة، والجهود المبذولة للقضاء على الفقر.

IMAGE CREDIT: THOMAS HAFENETH | UNSPLASH

وأفاد بلاغ باللغة الإنجليزية، توصلت به مدونة ” آفاق بيئية”، أن مسودة التقرير تقدم إلى المراجعين كوثائق عمل. وهي ليست مخصصة للتوزيع العام، ويجب عدم الاستشهاد لكونها تحتمل تغير النص بشكل جوهري بين مسودة المرحلة الثانية والنسخة النهائية بمجرد أن يدرس مؤلفو التقرير بعناية كل حكومة على حدة ومراجعة تعليقات الخبراء. وفي هذا السياق، تلقت مسودة الدرجة الأولى من هذا التقرير 12،895 تعليقات من قرابة 500 خبير. ومثل أي عمل جار وغير منتهي، من المهم احترام المؤلفين ومنحهم الوقت لإنهاء الكتابة قبل جعل العمل عام.

وتستند مسودة المرحلة الثانية، كذلك، إلى المؤلفات العلمية المنشورة أو المقدمة للنشر قبل 1 نوفمبر 2017. ويمكن أن تؤخذ الأدلة العلمية المنشورة حديثا التي أبرزها المراجعون في الاعتبار بين مسودة المرحلة الثانية والنسخة النهائية للتقرير. ولذلك، فإن مسودات التقرير هي أعمال جماعية قيد التنفيذ لا تمثل بالضرورة التقييم النهائي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)  . وتلتزم الهيئة بإجراء عملية تقييم مفتوحة ومتينة وشفافة. وفي كل مرحلة من مراحل المراجعة، تسعى المجموعات العاملة بنشاط إلى التعاون بين الباحثين والممارسين عبر مجموعة واسعة من الخبرات. وكما هو الحال مع الممارسة العادية للمراجعة، فإن هذه العملية مصممة لجعل التقرير أكثر دقة وكمالا وموضوعية. ولا تعلق الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ” (GIEC) على محتويات مشاريع التقارير أثناء العمل الجاري.

 وستستمر فترة المراجعة الخاصة بمسودة المرحلة الثانية للتقرير الخاص عن “1.5 درجة مئوية ” من 8 يناير إلى 25 فبراير 2018. ومن المقرر أن توافق الهيئة على ملخص صانعي القرار للتقرير في الأسبوع الأول من أكتوبر 2018، وتتطلع باهتمام إلى عرض ومناقشة النتائج في 8 أكتوبر 2018.

يذكر أن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تلتزم بإعداد تقارير تروم بلوغ أعلى معايير الامتياز العلمي والوضوح والتوازن. ويعتبر تعدد مراحل المراجعة جزء أساسي لضمان عرض تقييم شامل وموضوعي وشفاف للحالة الراهنة للمعارف المتعلقة بالعلوم والمرتبطة بتغير المناخ. ويدعى الخبراء والحكومات في مختلف المراحل لإبداء تعليقاتهم على التقييمات العلمية والفنية والاجتماعية و الاقتصادية والتوازن العام للمسودات. وتشمل عملية الاستعراض مشاركة واسعة النطاق يقوم فيها مئات من الخبراء بنقد دقة واكتمال تقييم التقييم العلمي الوارد في المسودات.

يشار أن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) تأسست سنة 1988 لتقديم تقديرات شاملة لحالة الفهم العلمي والفني والاجتماعي والاقتصادي لتغير المناخ وأسبابه وتأثيراته المحتملة واستراتيجيات الاستجابة لهذا التغير.  وأعدت خمس تقارير للتقييم متعددة المجلدات يمكن الوصول إليها بواسطة المطبوعات. وقد دخلت الهيئة (IPCC) الآن دورة التقييم السادسة. 
وحصلت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (GIEC) على جائزة نوبل للسلام لعام 2007، رفقة السيد آل غور، نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السابق تقديرا لعملهما في مجال تغير المناخ. 

 

اترك تعليقاً