اخر المقالات: القرن الأفريقي بحاجة إلى تدخل عاجل لتجنب حدوث أزمة جوع || في ذكرى بناء السد العالي…حكايات الجد للحفيد || الرأسمالية الأميركية وطابعها السوفييتي الانتقائي || السادس من يناير والذكر الأبيض المتملك || إنجازات وازنة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || إنجازات وتحديات مشروع دعم المياه والبيئة || الجوع في المنطقة العربية يتزايد || تثمين متعدد الأوجه للنباتات الاحادية الاستيطان بكل من المغرب واليونان وتونس || مختبر دراسة البلورات والمعادن بأكادير يحسم في نوع نيزك “تكليت” || تجارة المناخ || الأزمات المصيرية || وقف جائحة السعي وراء الربح || تقرير تفاعلي جديد يفيد عن تفاقم أزمة الجوع في أفريقيا || صيد الأسماك في بلد غير ساحلي || أنشطة تعليمية وإبداعية لحماية المنظومة البحرية || هل وصلت أسس نظمنا الزراعية والغذائية إلى “حافة الانهيار” ؟ || مشاريع لصد تدهور الأراضي والحفاظ على التنوّع البيولوجي واستدامة الموارد البحرية || إطلاق السنة الدولية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الحرفية لعام 2022 || أهمية المحيطات || هل نحن فعلا نسعى للحفاظ على ما تبقى من الأوساط البيئية؟ ||

تغير المناخ والزراعة والأمن الغذائي

climate-change-food

آفاق بئية : روما 

تتعلق سنة 2016 ،في أعقاب اتفاق باريس التاريخي المبرم السنة المنصرمة وخطة التنمية المستدامة لعام -2030 اللذين يحددان معالم الطريق المؤدي إلى مستقبل أكثر استدامة- بتحويل الالتزامات إلى إجراءات ملموسة. فالتغيير السريع الذي يشهده مناخ العالم يترجم إلى ظواهر مناخية أكثر تطرفا وتواترا وإلى موجات حر وجفاف وارتفاع في مستوى سطح البحر

ويتنـاول هـذا التقرير ما يترتب عن تغير المناخ من آثار على الزراعة وتبعـات عـلى الأمن الغذائي باتت بالفعل تقض مضجعنا. وتتمثل إحدى النتائج الرئيسـية التي يخلص إليها في أن هناك حاجة ملحة إلى دعـم أصحـاب الحيازات الصغيرة في التكيف مع تغير المناخ. فالمزارعون والرعاة وصيادو الاسـماك والعاملون يف مجال الغابات على مسـتوى المجتمع المحلي يعتمدون على أنشـطة ترتبط بالمناخ ارتباطا وثيقا لا تنفصم عراه. وهذه المجموعات هي أيضا أشـد المجموعات ضعفا أمام تغير المناخ. ولتكييف النظم والممارسـات التي تعمتدها في مجال الإنتاج مع تغير المناخ، سـتحتاج إلى فرص وصول أكبر بكثير إلى التكنولوجيات والأسـواق والمعلومات والائتمان لغرض الاستثمار.

لتحميل التقرير اضغط هنا

اترك تعليقاً