اخر المقالات: لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة ||

ufm

آفاق بيئية : برشلونة

الاتحاد من أجل المتوسط يعقد اجتماعاً وزارياً في أثينا

عُقد في مدينة أثينا اجتماعا وزاريا للاتحاد من أجل المتوسط حول البيئة والتغير المناخي بهدف بحث التحديات البيئية والمناخية التي تواجه المنطقة وتحديد التوجهات الإستراتيجية المستقبلية لخفض التلوث وزيادة الكفاءة في استخدام الموارد.

اجتمع الوزراء المكلفون بالبيئة والتغير المناخي من الدول الـ43 الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط في 13 ماي 2014 في مدينة أثينا بمناسبة انعقاد الاجتماع الوزاري الأول للاتحاد من أجل المتوسط حول البيئة والتغير المناخي.

وأقرّ الوزراء بالحاجة المُلحّة لمعالجة آثار التغير المناخي على إقليم البحر الأبيض المتوسط والانتقال نحو أنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامين كطريقة للانتقال نحو الاقتصاد الصديق للبيئة ومنخفض الانبعاثات. وشددوا على أهمية الطبيعة المشتركة بين القطاعات في التحديات البيئية والتغير المناخي وعلى أهمية تعزيز النمو وخلق فرص العمل مع ضمان مستوى أفضل للحياة ومستقبل مستدام في الوقت نفسه.

أما بالنسبة للنتائج الملموسة للاجتماع، فلقد اتفق الوزراء على إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة الأفق 2020 لإزالة التلوث في البحر المتوسط بمشاركة كاملة من قبل أمانة الاتحاد من أجل المتوسط. ورحبوا بتبني رؤساء الدول في مؤتمر Rio+20 لبرنامج إطار العمل العشري حول أنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامين، ودعموا بقوة الجهود التعاونية للاتحاد الأوروبي وأمانة الاتحاد من أجل المتوسط حول تنفيذ برنامج SWITCH-Med ومشروع Mediterranean ReScp على التوالي.

وفيما يتعلق بالتغير المناخي، اتفق الوزراء على إنشاء “مجموعة خبراء التغير المناخي التابعة للاتحاد من أجل المتوسط” من أجل تعجيل بحث الإجراءات ذات الأولوية حول التغير المناخي وتسريع تحديد وتطوير المشاريع والمبادرات العمليّة. وستلتقي المجموعة مرة في العام. ومن المتوقع أن يُعقد الاجتماع الأول في شهر أكتوبر/تشرين الأول القادم من العام 2014.

ودعا الوزراء أيضاً خبراء ومسؤولين رفيعي المستوى للالتقاء بهم مرتين في السنة على الأقل وبشكل يتوافق مع اجتماعات إقليمية أخرى تعالج المسائل البيئية أو المناخية ستقام على شكل “مجموعة عمل للاتحاد من أجل المتوسط حول البيئة والتغير المناخي” لمتابعة الإعلان المتبنّى ولتقييم التقدم المنجز.

وترأس الاجتماع الوزاري كل من وزير البيئة الأردني، السيد الشخشير، والسيد يانيز بوتوتشنيك، المفوض المسؤول عن البيئة للاتحاد الأوروبي. ويعد هذا الاجتماع أول اجتماع وزاري حول البيئة والتغير المناخي للاتحاد من أجل المتوسط منذ انطلاقه.

اترك تعليقاً