اخر المقالات: مكافحة إزالة الغابات على الأرض || المدن وفجوة البيانات المناخية || القرن الأفريقي بحاجة إلى تدخل عاجل لتجنب حدوث أزمة جوع || في ذكرى بناء السد العالي…حكايات الجد للحفيد || الرأسمالية الأميركية وطابعها السوفييتي الانتقائي || السادس من يناير والذكر الأبيض المتملك || إنجازات وازنة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || إنجازات وتحديات مشروع دعم المياه والبيئة || الجوع في المنطقة العربية يتزايد || تثمين متعدد الأوجه للنباتات الاحادية الاستيطان بكل من المغرب واليونان وتونس || مختبر دراسة البلورات والمعادن بأكادير يحسم في نوع نيزك “تكليت” || تجارة المناخ || الأزمات المصيرية || وقف جائحة السعي وراء الربح || تقرير تفاعلي جديد يفيد عن تفاقم أزمة الجوع في أفريقيا || صيد الأسماك في بلد غير ساحلي || أنشطة تعليمية وإبداعية لحماية المنظومة البحرية || هل وصلت أسس نظمنا الزراعية والغذائية إلى “حافة الانهيار” ؟ || مشاريع لصد تدهور الأراضي والحفاظ على التنوّع البيولوجي واستدامة الموارد البحرية || إطلاق السنة الدولية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية الحرفية لعام 2022 ||

تسلم المرصد الصحراء والساحل جائزة الحسن الثاني الكبرى العالمية للماء لسنة 2012 ٬ بمناسبة افتتاح المنتدى العالمي السادس للماء بمارسيليا (جنوب فرنسا)٬ وذلك بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات٬ من بينهم رئيس الحكومة السيد عبد الإله بن كيران.

وسلم السيد بن كيران الجائزة للأمين التنفيذي للمرصد٬ التونسي الشاذلي فزاني٬ بحضور وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة السيد فؤاد الدويري ورئيس المجلس العالمي للماء السيد لويك فوشون.

وذكر رئيس الحكومة٬ خلال هذا الحفل٬ بالأولوية الوطنية التي منحها جلالة المغفور له الحسن الثاني للماء في عهده والتي سار على نهجها جلالة الملك محمد السادس وطورها عبر عدة إصلاحات ومبادرات من أجل تنمية مستدامة للموارد المائية،مؤكدا أن هذه الجائزة تعكس انخراط المغرب لفائدة قضية الماء ومقاربته التضامنية مع باقي دول العالم من أجل الحفاظ على هذا المورد.

وأحدثت جائزة الحسن الثاني الكبرى العالمية للماء في مارس 2000 بشكل مشترك من قبل المغرب والمجلس العالمي للماء لتخليد ذكرى جلالة المغفور له الحسن الثاني٬ واعترافا بأعماله الرامية إلى الحفاظ على الموارد المائية وخدمة التعاون الدولي في هذا المجال.ووقع اختيار لجنة تحكيم هذه الجائزة٬ التي تقدر قيمتها ب 100 ألف دولار أمريكي٬ في دورتها لسنة 2012 على مرصد الصحراء والساحل تتويجا لجهوده ومساهمته الهامة في مجال التعاون والتضامن بين البلدان الأعضاء فيه في مجالي تدبير وتنمية الموارد المائية.

ويضم مرصد الصحراء والساحل٬ وهو منظمة دولية تتخذ من تونس العاصمة مقرا لها٬ 22 بلدا إفريقيا وخمسة بلدان بشمال أوروبا٬ إلى جانب منظمات محلية إفريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية.

اترك تعليقاً