اخر المقالات: تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء || اليوم العالمي لنقاء الهواء من أجل سماء زرقاء || التبريد الصديق للمناخ لإبطاء الاحتباس الحراري || التعافي المستدام والمرن بعد جائحة كوفيد منصة جديدة على الإنترنت || تأثيرات كوفيد-19 وتغير المناخ تهدد الأمن الغذائي || مدينة كوفيد || إنقاذ الأرض قبل تسريحة الشعر || جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية وإشكالية الحرائق الغابوية بإقليم شفشاون || الاتحاد الأوروبي يؤجج الجوع في أفريقيا || كيف تُـفضي الجائحة إلى ثورة في سياسة المناخ || السيطرة النهائية على الحريق الغابوي بغيغاية بالحوز || إصدار موجز سياساتي بشأن السياحة وجائحة كوفيد-19  || تضافر الجهود لإنقاذ سواحل جزيرة موريشيوس من التلوث || إبداع ديمقراطي || تأثيرات انفجار مرفأ بيروت على الاحوال الجيولوجية والمناخية والبيئية في المشرق العربي || سور الصين العظيم للمياه ||

titank

بروكسل (وكالات) : تحولت موجة الصقيع التي تجتاح أوروبا إلى الأطول التي تشهدها بلجيكا منذ ما يزيد على 70 عاما حيث عاشت منطقة وسط البلاد 14 يوما متتاليا في درجات حرارة تحت الصفر.

ووفقا لوسائل الإعلام المحلية، فإن أطول موجة صقيع سابقة شهدتها بلجيكا كانت في كانون الثاني (يناير) العام 1997 واستمرت 12 يوما.

وكانت أطول فترة عاشتها بلجيكا ذكرت سلطات الملاحة المائية في ظل درجات حرارة تحت الصفر العام 1941 منذ الأول وحتى 17 كانون الثاني (يناير). ومن المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة في بلجيكا غدا، ولكن مع استمرار موجة الصقيع في البلاد، لذا حذرت السلطات من احتمالية وجود جليد في الطرق.

وكانت موجة الصقيع قد تسببت الأسبوع الماضي في وفاة ثلاثة مسنين، كما تم العثور في بلدة أربر جنوبي بلجيكا على جثة مجمدة لطفل حديث الولادة.

ووفقا للتحقيقات الأولية، فإنه من الأرجح أن الطفل كان ما يزال على قيد الحياة عندما ترك بعد ولادته بفترة قصيرة. وذكرت سلطات الملاحة المائية في جنوب غربي ألمانيا أن 42 سفينة علقت بسبب تكون الجليد في الأنهار والقنوات الألمانية جراء موجة البرد التي تجتاح البلد الأوروبي مؤخرا.

وفي نهر نيكار، توجد 42 سفينة متضررة بين مدينتي مانهايم وهيلبورن الواقعتين جنوب غربي البلاد.

وفي غضون ذلك، قطعت حركة المرور المائي تماما في القنوات التي تربط العديد من الأنهار في ولاية رنانيا.

ولمواجهة آثار هذه الموجة الباردة بطريقة إيجابية، نظم المواطنون حفلات على البحيرات الجليدية في بعض المدن الألمانية.

وفي هامبورج على سبيل المثال، سمح لأول مرة خلال السنوات الـ17 الماضية، ببيع النبيذ الساخن في أكشاك نصبت على سطح بحيرة ألستر.

ويتوقع أن ترتفع درجات الحرارة، التي انخفضت مؤخرا لأقل من 15 درجة في بعض مناطق البلاد، اعتبارا من غد، وفقا لتقارير الأرصاد الجوية.

اترك تعليقاً