اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

آفاق بيئية : النواكشوط

برعاية الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وبدعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان
افتتاح المهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية بنواكشوط 2022 تنظمه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وبالتعاون مع وزارة الزراعة الموريتانية
الجائزة تُهدي درعها الرسمي إلى فخامة الرئيس الموريتاني راعي المهرجان

حمد غانم المهيري: مهرجان التمور الموريتانية يعزز العلاقة الأخوية بين الإمارات وموريتانيا
• آدما بوكار سوكو: المهرجان علامة فارقة في تنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج وتسويق التمور الموريتانية
• عبد الوهاب زايد: الإمارات ملتزمة بدعم وتطوير قطاع نخيل التمر في موريتانيا

تحت رعاية الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية شهد السيد آدما بوكار سوكو، وزير الزراعة الموريتاني، افتتاح المهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية 2022 بحضور الأستاذ حمد غانم المهيري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في نواكشوط، والدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي في موريتانيا، وحشد كبير من الخبراء والباحثين والمختصين ومنتجي التمور في موريتانيا، هذا المهرجان الذي تنظمه الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة الزراعة الموريتانية، وبالتنسيق مع عدد من المنظمات الإقليمية والدولية مثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO)، المركز الدولي للبحوث في المناطق الجافة (ICARDA) المركز الدولي للزراعة الملحية (ICBA)، المنظمة العربية للتنمية الزراعية (AOAD)، المركز العربي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة والأراضي القاحلة (ACSAD)، اتحاد مراكز البحوث الزراعية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا (AARINENA) الشبكة الدولية لتطوير زراعة النخيل وإنتاج التمور في الشرق الأوسط وشمال افريقيا (IDPGN) وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات (DPFS).

حيث أشار السيد  آدما بوكار سوكو وزير الزراعة الموريتاني في كلمته خلال حفل الافتتاح إلى أهمية هذا المهرجان في دورته الأولى والرعاية السامية التي حظي بها من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، والمشاركة العربية والدولية، تجسيداً لسعينا الدؤوب للنهوض بالزراعة بشكل عام وبشعبة التمور الموريتانية على وجه الخصوص عن طريق الاستفادة من الخبرات المتراكمة لدى الجائزة من خلال سلسلة مهرجانات التمور العربية الناجحة التي نظمتها في بعض الدول العربية، والتي أسفرت عن إبراز أهمية التمور العربية ودعم الأبحاث المتعلقة بتنمية مختلف نواحي تصنيع التمور وتشجيع الابتكارات ذات الصلة وبالتالي زيادة الطلب على التمور العربية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

وأضاف السيد وزير الزراعة الموريتاني أن شعبة زراعة النخيل تُعد مجالاً واعداً لتحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي وزيادة الصادرات وتشغيل اليد العاملة في موريتانيا لما هذا القطاع من مؤهلات تنافسية معتبرة. سيشكل هذا المهرجان فرصة الترويج لأهم أصناف التمور الموريتانية في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية، وتوثيق الروابط وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين منتجي ومصنعي التمور من داخل وخارج موريتانيا، وهذا بالإضافة إلى عرض الجديد في مجال زراعة وصناعة التمور. كما أشاد معالي آدما بوكار سوكو وزير الزراعة الموريتاني بجهود جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدولة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم هذا المهرجان الذي يشكل امتداداً لأواصر التعاون البناء والمثمر بين الجمهورية الإسلامية الموريتانية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في شتى المجالات لتحقيق التنمية المستدامة.

كما أشار السيد حمد غانم المهيري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بنواكشوط أن نجاح هذا المهرجان بدورته الأولى ما كان لولا الرعاية الكريمة التي حظي بها المهرجان من الشيخ محمد ولد الشيخ الغزواني رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة “حفظه الله”، لدعمه المستمر لقطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور الموريتانية. وأضاف بأن هذا المهرجان يعتبر أحد قصص نجاح التعاون القائم بين البلدين الشقيقين التي تسعى بها القيادة الرشيدة لتوثيق أواصر التلاحم وذلك لتعزيز الأمن الغذائي من خلال تنمية واستغلال مواردنا لأن التنمية المستدامة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالزراعة.

وأكد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة بأن المهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية جاء ليؤكد على عمق العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين، والتعاون الوثيق الذي يربط بين الشعبين والدولتين الشقيقتين، كما يؤكد المهرجان على المكانة الدولية لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ودورها الحيوي بصفتها منصة لبناء الشراكات الدولية لتنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والارتقاء بها على المستوى العربي والدولي، وذلك بفضل ما تحظى به من رعاية كبيرة من قبل راعي الجائزة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ومتابعة  الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي. وأضاف يأتي هذا المهرجان بعد أن حققت الجائزة نجاحاً متواصلاً في تنظيم مهرجان التمور المصرية لخمس دورات ومهرجان التمور السودانية لثلاث دورات، وكذلك مهرجان التمور الأردنية لثلاث دورات، بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين في الوزارات المعنية في كل دولة.

وقد أشار الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام الجائزة إلى أهمية الشراكة بين الجائزة بالتعاون مع وزارة الزراعة الموريتانية والتنسيق مع المنظمات الدولية بهدف الارتقاء بقطاع النخيل ودعم وتنشيط زراعة التمور بموريتانيا، كما يؤكد هذا المهرجان على إبراز الدور الريادي لدولة الإمارات في دعمها واهتمامها بقطاع نخيل التمر، وكافة المشاريع الهادفة إلى تطويره وتنميته زراعة وإنتاجاً وتسويقاً على المستويين العربي والعالمي.

كما شهد السيد آدما بوكار سوكو وزير الزراعة الموريتاني مع كبار الشخصيات تكريم الفائزين بمسابقة التمور الموريتانية في دورتها الأولى التي شارك فيها 66 مزارعاً من مختلف الولايات الموريتانية وجاءت النتائج على النحو التالي:
1- الفئة الأولى: أفضل شخصية خدمت قطاع النخيل والتمور في موريتانيا
فاز السيد /محمد محمد محمود بيه
2- الفئة الثانية: أفضل رابطة تشاركية خدمت قطاع النخيل والتمور في موريتانيا
فازت /رابطة التسيير التشاركي لواحة تزكرة
3- الفئة الثالثة: أفضل مزارع منتج لصنف (سكاني) في موريتانيا
فاز السيد /أحمد ولد خور
4- الفئة الرابعة: أفضل مزارع منتج لصنف (أحمر) في موريتانيا
فاز السيد/ بمب السالك تابلنكو
5- الفئة الخامسة: أفضل مزارع منتج لصنف (المهبولة) في موريتانيا
فاز السيد/ ال ولد عبد الجليل
6- الفئة السادسة: أفضل منتج تراثي من مشتقات النخيل في موريتانيا
فازت السيدة/ مكفولة بنت احمياده، رئيس تعاونية فن الحجارة والواحات
7- الفئة السابعة: أفضل منتج غذائي من التمور الموريتانية
فازت السيدة/ تسلم محمد عبد الله اميس
8- الفئة الثامنة: أفضل مزرعة (زريبة) للنخيل في موريتانيا
فاز السيد/ أحمد محمود أحمد سالم التيزكاوي


تكريم الشخصيات المؤثرة
كما قام معالي الوزير بتكريم الشخصيات المؤثرة في قطاع نخيل التمر الموريتانية التالية أسماؤهم:
1- عينينه ولد ابيه 2- محمد ولد بيها 3- سيدنا ولد احمدو 4- الشيخ ولد الداه

الجائزة تُهدي درعها الرسمي إلى فخامة الرئيس الموريتاني
كما اهدت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر الابتكار الزراعي، درعها الرسمي الى السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، على رعايته السامية للمهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية، حيث قدم الدرع الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة، وتسلم الدرع معالي السيد آدما بوكار سوكو وزير الزراعة الموريتاني.
بعد ذلك قام الوزير والضيوف بافتتاح معرض التمور الموريتانية بدورته الأولى بمشاركة 56 مزارع ومنتج ومصنع للتور من 6 دول عربية هي (الامارات العربية المتحدة، جمهورية مصر العربية، جمهورية السودان، المملكة الأردنية الهاشمية، دولة ليبيا، والجمهورية الإسلامية الموريتانية).

اترك تعليقاً