اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

يعتمدها  مشروع WES خلال اجتماع اللجنة التوجيهية

آفاق بيئية : أثينا

عقدت للجنة التوجيهية لمشروع WES اجتماعها الثاني عبر الإنترنت ،في 23 نوفمبر الجاري، للمصادقة على خطة العمل للأشهر الـ 12 القادمة. وركز الاجتماع على تقييم إنجازات المشروع لغاية الآن وتقديم عرض للأنشطة المخطط لها للفترة القادمة.

افتتح الاجتماع ستيفانو دوتو، رئيس قطاع الاتصال والمناخ والبيئة من السلطة المتعاقدة- المفوضية الأوروبية، المديرية العامة لمفاوضات الجوار والتوسع (DG NEAR) وسلط الضوء على الجهود المستمرة للاتحاد الأوروبي لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة.

وأكد رئيس فريق WES الدكتور مايكل سكولوس أن المشروع بذل في الأشهر القليلة الماضية الكثير من الجهود في تكييف الأنشطة مع واقع كوفيد-19 الجديد وأن التحرك معًا نحو متوسط أكثر استدامة أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى . كما تم عرض ومناقشة سير العمل في المشروع خلال العام الماضي والخطط للعام المقبل.

جمعت هذه اللجنة التوجيهية جهات اتصال المياه والبيئة في مشروع WES من البلدان الشريكة، والمفوضية الأوروبية، والشركاء المؤسسيين، وممثلي المشاريع الإيضاحية لـ WES بالإضافة إلى عدد من المنظمات الإقليمية والاتحاد من أجل المتوسط (UfM) وخطة عمل البحر الأبيض المتوسط / الأمم المتحدة للبيئة. وترأس الاجتماع سيلفي فونتين، مدير المهام في المديرية العامة لمفاوضات الجوار والتوسع.

يهدف مشروع دعم المياه والبيئة الذي يموله الاتحاد الأوروبي في منطقة الجوار الجنوبي إلى حماية البيئة وتحسين إدارة الموارد المائية الشحيحة في البحر الأبيض المتوسط. كما يعالج المشاكل المتعلقة بمنع التلوث وكفاءة استخدام المياه. وتم إطلاق المشروع الذي ينفذ على مدى أربع سنوات في مايو 2019. وفي 23 نوفمبر 2020، أقرت اللجنة التوجيهية خطة عمل المشروع حتى أكتوبر 2021 .

يشار أن مشروع دعم المياه والبيئة في منطقة الجوار الجنوبي يهدف إلى حماية البيئة وتحسين إدارة الموارد المائية الشحيحة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. وسوف يعالج هذه المشروع المشاكل المتعلقة بمنع التلوث وكفاءة استخدام المياه. مشروع دعم المياه والبيئة هو مشروع إقليمي يركز على دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .

اترك تعليقاً