اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

 الرياض: أعلن المنتدى العربي للبيئة والتنمية عن تنظيم دورة تدريب مكثفة حول كفاءة استخدام المياه تقام في الرياض بين 1 ـ 5 أيار (مايو) المقبل. تقام الدورة بالتعاون مع وزارة المياه والكهرباء، وترعاها شركة أكوا باور انترناشونال، وهي من كبار المطورين والمشغلين والمالكين لمشاريع الماء والطاقة في المنطقة. ستبحث ورشة العمل استراتيجيات ملائمة لتحقيق كفاءة منهجية في حقل المياه في مؤسسات القطاعين العام والخاص. وسيستخدم الخبراء العالميون، الذين تعاقد معهم المنتدى لاقامة الدورة، عروضاً تقنية وتمارين عملية في مجال تدقيق الحسابات المائية، وذلك لتدريب المستخدمين والمزودين على تحديد أولويات للاستثمار في مجال كفاءة المياه.

 

 وأوضح نجيب صعب، الأمين العام للمنتدى العربي للبيئة والتنمية، “أن المنتدى يفخر بلعب دور قيادي لتعميم المعرفة التطبيقية حول كفاءة استخدام المياه في المنطقة، بعدما أصدر تقريره السنوي حول المياه في العالم العربي”. وأضاف: “ستقدم ورشة العمل توجيهات وأساليب عملية، كما ستدرب المشاركين على التدقيق المائي في مؤسساتهم، لزيادة قدرتها الذاتية على تطوير   

وتطبيق برامجها الخاصة في الكفاءة المائية. ويشجع المنتدى الشركات والبلديات والمؤسسات العامة في المنطقة على المشاركة في هذه السلسلة من دورات التدريب التي تقام في أكثر من مدينة عربية، وذلك لتمكينها من تحقيق أعلى المستويات الممكنة في الكفاءة”.

 

مادة التدريب الرئيسية في الدورة هي “دليل كفاءة المياه” الذي أصدره المنتدى مؤخراً، ويغطي قطاعات الصناعة والزراعة والبناء. ويساعد الدليل مستخدمي المياه في هذه القطاعات على تحديد الفرص لرفع الكفاءة وتخفيض الاستهلاك، مع زيادة المردود من كل قطرة مياه مستخدمة.

 

وقال بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي لشركة أكوا باور، أن “الاستنتاجات التي توصل اليها تقرير المنتدى العربي للبيئة والتنمية حول المياه هي بمثابة تحذير صارخ حول أولوية العمل السريع على استخدام الكمية المحدودة من المياه العذبة في المنطقة بعناية واحترام. وورشة العمل هذه ستتابع تعميم أفضل الممارسات لضمان عدم خسارة أي كمية من المياه، لأن المنطقة لا تحتمل هذا. ونحن سندعم الدورة ليس باستضافتها فقط، بل من خلال مشاركة مهندسي شركتنا ومديري المشاريع فيها، وتشجيع جميع شركائنا الصناعيين على المشاركة في هذا النشاط المهم”.

 

 برنامج الدورة الذي يستمر خمسة أيام يشتمل على يومين من العروض والنقاشات والتمارين العملية لتطوير برامج لكفاءة المياه قابلة للتطبيق. أما الأيام الثلاثة المتبقية، فتشتمل على زيارات ميدانية لثلاثة مواقع، حيث يجري الخبراء تدقيقاً لاستخدامات المياه، يصدرون بنتيجته توصيات لتحسين الكفاءة. وسيتم مسبقاً توزيع استمارة على مديري هذه المواقع لجمع معلومات تساعد الخبراء على تخطيط عملية التطبيق.

 

ورحب الدكتور محمد السعود، وكيل وزارة المياه والكهرباء، بانعقاد الدورة الأولى من سلسلة ورش عمل الكفاءة المائية في الرياض، مؤكداً دعم الوزارة لهذا النشاط ومشاركتها الفعالة فيها، “خصوصاً أن الكفاءة المائية تأتي في أولويات اهتمام الوزارة وبرامج عملها”.

 

وأوضح الدكتور مورات ميراتا، رئيس فريق التدريب والأستاذ في جامعة لوند السويدية “إن مشاريع تحسين كفاءة المياه لا تحصل على الموافقة في كثير من الأحيان، لأنها تتطلب استثمارات  عالية في بدايتها، على الرغم من أنه يمكن استرجاع تمويلها بسرعة من خلال التوفير الفوري”. وقال إن دراسات عدة أجريت في المنطقة أثبتت أن الاستثمار في كفاءة المياه لا يؤدي فقط   الى توفير ملحوظ، بل يحسّن عملية الانتاج أيضاً.

اترك تعليقاً