اخر المقالات: هل تتخلص الصين من عادة الفحم؟ || بروز الثقافة الأشولية بشمال إفريقيا منذ مليون و 300 ألف سنة || تدبير الموارد الطبيعية من خلال الاستخدام المستدام للمياه والتربة بالأطلس المتوسط || أجندة مناخية بقدر مجموعة العشرين || كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية ||

 

آفاق بيئية : ورزازات

ينظم المركز الدولي للدراسات والأبحاث الإستراتيجية في الحكامة المجالية والتنمية المستدامة بالواحات والمناطق الجبلية بشراكة مع مؤسسة ورزازات الكبرى للتنمية المستدامة والكلية متعددة التخصصات بورزازات والمدرسة العليا للأساتذة (جامعة محمد الخامس بالرباط) وجماعة غسات ومركز الدراسات حول الأركيولوجيا والفن وعلوم التراث بجامعة كوامبرا بالبرتغال   مؤتمرا دوليا حول اقتصاد التراث:  أية مساهمة في التنمية المستدامة للمجالات الهشة بالواحات والمناطق الجبلية؟  بقصر المؤتمرات بمدين  ورزازات أيام  2 ، 3 ماي 2017 .

ومن المنتظر أن يشارك في هذا المؤتمر أزيد من 100 باحث مغربي وأجنبي متخصصين في اقتصاد التراث، بالإضافة الى ممثلي القطاعات الحكومية ، والقطاع الخاص والمؤسسات العمومية وهيئات المجتمع المدني ومنتخبين  وبرلمانين ومنظمات دولية واعلاميين و كذا ممثلي السفارات الأجنبية بالمغرب.

ويطمح هذا المؤتمر إلى إبراز البعد التاريخي والحضاري و التراء الثقافي الذي تزخر به المجالات الواحية والصحراوية والجبلية، من تراث غني يمكن استثماره في تنويع المداخيل الاقتصادية لساكنة المناطق الهشة بيئيا. ومدى أهمية  تثمين التراث بمختلف تجلياته في صيانة الهوية الوطنية وتعزيز مكانة التعدد الثقافي المغربي.

وتتجلى أهداف المؤتمر في البحث عن الآليات الإستراتجية والضرورية لجعل التراث في صلب العمليات التنموية بالمجالات التي تعاني من الهشاشة و ضعف الموارد، خاصة  بالمجالات الواحية و الجبلية والصحراوية بجهة درعة تافيلالت وباقي المناطق الواحية الغنية بالموارد التراثية بالمغرب وخارجه. و تبادل الخبرات والآراء بين الأكاديميين والخبراء والباحثين وفعاليات المجتمع المدني، وفق مقاربة شمولية للرقي بالمكون التراثي وجعله في خدمة تنمية مجتمع الواحات والمناطق الجبلية.

كما يهدف الملتقى إلى الاستفادة من التجارب العلمية بمختلف مناطق المعمور، والتنسيق بين مختلف الفاعلين و المتدخلين، وتقديم مقترحات  عملية لجعل التراث المحلي محرك للاقتصاد ورافعة للتنمية. وتسليط الضوء على الظاهرة التراثية بكل تجلياتها في المناطق الواحية والجبلية، وجعلها في صلب إهتمام الفاعلين في المجال، وتقديم مقترحات علمية وعملية لصناع القرار، يمكن اعتمادها في أي مشروع تنموي يروم خلق أنشطة اقتصادية مدرة للدخل، تتأسس على اعتماد التراث كركيزة اقتصادية للتنمية المستدامة. والدعوة إلى مزيد من البحث الجاد والهادف لجعل اقتصاد التراث خيارا استراتيجيا يمكن إعتماده في خلق دينامية اقتصادية مغايرة في المجالات الهشة.

 وينشد المؤتمر البحث عن حلول عملية لتوظيف اقتصاد التراث والخروج بإجابات حول مختلف التساؤلات والإشكالات القائمة والمطروحة حول قضايا التراث بالمناطق الواحية والجبلية، خاصة بجهة درعة تافيلالت والمجالات الهشة بصفة عامة. و ربط التراث الثقافي والبيئي بالتنمية المستدامة لخلق أنشطة مدرة للدخل للساكنة المحلية .

اترك تعليقاً