اخر المقالات: رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة يستقيل  || التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب ||

 آفق بيئية: محمد التفراوتي

أول تدريب  لمشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه

ومبادرة آفاق 2002 على إدارة مخاطر الجفاف

مقدمة إلى  إدارة مخاطر الجفاف بشكل استباقي

نظم مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 الممول من الاتحاد الأوروبي يومي 14 و 15 ديسمبر2016 ، بأثينا، ورشة تدريب إقليمية بعنوان “تعميم إدارة مخاطر الجفاف”.

وتناول المشاركون في الدورة التدريبية مختلف المفاهيم  حول إدارة وتعميم مخاطر الجفاف بشكل استباقي.ذلك  أن الجفاف وشُح المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ازدياد ومن المتوقع أن يزداد الوضع سوء في ضوء التغيرات المناخية والاجتماعية الاقتصادية. وأكدت دراسة أجرتها وكالة ناسا (2016) أن بلاد المشرق  عانت في الآونة الأخيرة من أسوأ حالة جفاف منذ 900 سنة نتيجة لتغير المناخ. وعرفت الورشة التدريبية حوارا مفتوحا حدد الأولويات والتحديات وفرص تتعلق بإدارة مخاطر الجفاف.

وأفاد السيد ستافروس داميانيديز ، مدير مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 ، أن الحاجة لإدارة الجفاف بشكل استباقي أصبحت مُلحّة. ولهذا السبب سوف يطور المشروع مجموعة من الخطوات الفردية (الفنية والمؤسسية والتشريعية وغيرها) وإستراتيجية شمولية كجزء لا يتجزأ من السياسة البيئية والإنمائية في هذه البلدان.

يذكر أن الورشة شهدت مشاركة عدد من أصحاب المصلحة الرئيسيين الذين ساهموا في جوانب مختلفة من إدارة مخاطر الجفاف في البلدان الشريكة في المشروع. كما  تم التعرف على ممثلي  قطاعات المياه والزراعة والريّ وقطاعات أخرى للمياه كثيفة الاستخدام للبلدان الشريكة مع ممثلين من المنظمات غير الحكومية وتدريبهم على أيدي خبراء في قطاع المياه في مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 حول قضايا تتعلق بإدارة مخاطر المياه  الوقائية استنادًا إلى مبدأ “التكامل-التعميم” المقترح من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووكالات أخرى.

يشار أن مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 عقب هذه الورشة التدريبية،سوف ينظر في ملاحظات المشاركين وسينظم جلسة تدريب  ثانية على شكل رحلة دراسية وجلسات بين النظراء لتبادل الخبرات والتحاور في البلدان الشريكة.إذ أن  المشروع يهدف إلى تطوير 100 نشاط في السنتين ونصف المقبلتين.

مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020

يهدف مشروع آلية دعم الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومشروع آفاق 2020 الممول من الاتحاد الأوروبي إلى المساهمة في الحد من التلوث البحري والاستخدام الدائم لموارد المياه الشحيحة وإدارة النفايات البلدية والانبعاثات الصناعية والصرف الصحي بطريقة صحية، وبالتالي تعزيز التكيف مع التقلبات والتغيرات المناخية بشكل مباشر وغير مباشر، مع التركيز على بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .

 

اترك تعليقاً