اخر المقالات: النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة ||
فبراير
15

دليل النيازك

Couverture Catalogue

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أصدر الباحث الدكتور عبد الرحمان إبهي كتابا علميا باللغة الفرنسية تحت عنوان “دليل النيازك”. وهو كتاب من الحجم الصغير يضم بين دفتيه مجموعة من المعارف والمعطيات العلمية عن النيازك خصوصا النيازك المعروضة ب المتحف الجامعي للنيازك بأكادير (جنوب غرب المغرب ) . دليل هو إذن لرواد أول متحف يختص في عرض النيازك المغربية التي تعد هدايا من السماء ، وأضحى وزنها من ذهب!

دليل النيازك ،  كتاب سيمكن زائر المتحف من اكتشاف نمط جديد من السياحة الفلكية ، تتسم بالاثارة والفضول، بين أروقة المعرض  الجامعي الدائم للنيازك بواجهات المختلفة  التي تشمل “الكوندريتات” و”النيازك حديدية” و “الميزوسيديريتات البلاسيتات”، و عينات “الأوكريتات” و “أمباكتيتات”. وكذا إملشيل كآخر اكتشاف بمنطقة إملشيل بالأطلس المتوسط المغربي.

والطريف في الكتاب هو ضمه لقصص ممتعة لكل عينة من النيازك المعروضة بالمتحف .هذا عن تصنيفها وكيفية دراستها.

يذكر أن الدكتور عبد الرحمان إبهي سبق أن أصدر كتابا خاصا بالنيازك المغربية سماه “ميزوسيديريتات المغرب وبنية الإلتطام المرتبطة بها”.

تعليق واحد لحد الان.

  1. يقول Etudiant:

    Pr Ibhi Abderrahmane est un chercheur très actif dans l’Université Ibn Zohr

اترك تعليقاً