اخر المقالات: تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ ||

primer pagina - ing - web-2011-b

آفاق بيئية: محمد التفراوتي

تنظم تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس بمدينة مراكش الدورة السابعة للمنتدى الإفريقي للكربون، خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 أبريل 2015.

 وسيشارك في هذا الحدث الإقليمي الهام 400 مشارك، يمثلون السلطات الوطنية المعينة لآلية التنمية النظيفة، وسكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وحاملي المشاريع والمنظمات غير الحكومية بالإضافة إلى متدخلين آخرين من القطاع العام والخاص والمشاركين في مشاريع الحد من انبعاثات الكربون على الصعيد القاري.

 ويشكل هذا المنتدى فرصة للنقاش وتبادل التجارب في مجال الاستثمارات المتعلقة بسوق الكربون في إفريقيا. كما سيمكن من دعم القدرات في مجال إعداد وتفعيل استراتيجيات التنمية المنخفضة الكربون، ودراسة إمكانيات التمويل خاصة عن طريق صندوق الأخضر للمناخ وكذا خلق شبكات بين مختلف الفاعلين في سوق الكربون بإفريقيا.

 وتتميز دورة هذا العام بتنظيم اجتماع وزاري يوم 15 أبريل 2015 يشارك فيه الوزراء الأفارقة المشرفون على البيئة، حيث سيشكل هذا الاجتماع فرصة مواتية لهم من أجل تنسيق موقفهم في إطار المفاوضات حول التغير المناخي ومناقشة مسلسل إعداد المساهمات الوطنيةللحد من آثار التغيرات المناخية بما في ذلك إمكانية دعم هذه المساهمات من خلال التمويل، وسوق الكربون ونقل التكنولوجيا وغيرها من الآليات. وسيتمخض عن هذا الاجتماع الوزاري إعلان إفريقيا من أجل التعبئة حول المناخ.

 وسيمكن تنظيم هذا الاجتماع بالمغرب من تعزيز دور بلادنا الريادي على الصعيد الجهوي في مجال مكافحة التغير المناخي والتنمية المستدامة وذلك في أفق المصادقة على اتفاق جديد حول المناخ خلال الدورة الواحدة والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ التي ستنظم بباريس في شهر دجنبر المقبل، وفي أفق تنظيم الدورة الثانية والعشرين لهذه الاتفاقية بمراكش نهاية سنة 2016.

 

 

اترك تعليقاً