اخر المقالات: نحو مقاربة شمولية، مندمجة ومستدامة لتدبير النفايات || النزاعات و تغير المناخ تحديات عالمية تعيق بلوغ أهداف التنمية المستدامة || مساعي تنزيل استراتيجية التنمية المستدامة بالمغرب || الأغذية التي “تختفي” يمكن أن تطعم 48 مليون شخص في افريقيا جنوب الصحراء || للأرض قيمة حقيقية. استثمرها ||  منتدى سياسي رفيع المستوى معني بالتنمية المستدامة لسنة 2018 || مكافحة التصحر والجفاف أمام خطورة زيادة الرقعة الصحراوية || النزاعات والكوارث تزيد تشغيل الأطفال في الزراعة || حفظ المحيطات لتحقيق التنمية المستدامة || البلاستيك صديقنا اللدود || “جزر الحرارة الحضرية”: كيف نحمي مدننا من ضربات الشمس؟ || كيف يحقق العرب الأمن الغذائي؟ || أجمل التكوينات الجيولوجية في الحدائق العالمية  || استدامة الغذاء في عالم متغير المناخ || التغلب على التلوث البلاستيكي ||  خطر تغير المناخ على انتاج الشاي || حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا ||

primer pagina - ing - web-2011-b

آفاق بيئية: محمد التفراوتي

تنظم تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس بمدينة مراكش الدورة السابعة للمنتدى الإفريقي للكربون، خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 أبريل 2015.

 وسيشارك في هذا الحدث الإقليمي الهام 400 مشارك، يمثلون السلطات الوطنية المعينة لآلية التنمية النظيفة، وسكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وحاملي المشاريع والمنظمات غير الحكومية بالإضافة إلى متدخلين آخرين من القطاع العام والخاص والمشاركين في مشاريع الحد من انبعاثات الكربون على الصعيد القاري.

 ويشكل هذا المنتدى فرصة للنقاش وتبادل التجارب في مجال الاستثمارات المتعلقة بسوق الكربون في إفريقيا. كما سيمكن من دعم القدرات في مجال إعداد وتفعيل استراتيجيات التنمية المنخفضة الكربون، ودراسة إمكانيات التمويل خاصة عن طريق صندوق الأخضر للمناخ وكذا خلق شبكات بين مختلف الفاعلين في سوق الكربون بإفريقيا.

 وتتميز دورة هذا العام بتنظيم اجتماع وزاري يوم 15 أبريل 2015 يشارك فيه الوزراء الأفارقة المشرفون على البيئة، حيث سيشكل هذا الاجتماع فرصة مواتية لهم من أجل تنسيق موقفهم في إطار المفاوضات حول التغير المناخي ومناقشة مسلسل إعداد المساهمات الوطنيةللحد من آثار التغيرات المناخية بما في ذلك إمكانية دعم هذه المساهمات من خلال التمويل، وسوق الكربون ونقل التكنولوجيا وغيرها من الآليات. وسيتمخض عن هذا الاجتماع الوزاري إعلان إفريقيا من أجل التعبئة حول المناخ.

 وسيمكن تنظيم هذا الاجتماع بالمغرب من تعزيز دور بلادنا الريادي على الصعيد الجهوي في مجال مكافحة التغير المناخي والتنمية المستدامة وذلك في أفق المصادقة على اتفاق جديد حول المناخ خلال الدورة الواحدة والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ التي ستنظم بباريس في شهر دجنبر المقبل، وفي أفق تنظيم الدورة الثانية والعشرين لهذه الاتفاقية بمراكش نهاية سنة 2016.

 

 

اترك تعليقاً