اخر المقالات: خرافة التخلص التدريجي من الوقود الاحفوري || أول شفرة ريحية “مصنوعة بالمغرب || استجابة عالمية حقا لتغير المناخ || قمة الكوكب الواحد: محاولة رأب الصدع بين الدول المتطورة و النامية || قمة الكوكب الواحد مبادرة ممتازة لاستثمار زخم قمة “كوب 23” || الإدارة المستدامة لمخلفات معاصر زيت الزيتون ||  الجبال عرضة للضغط : المناخ والجوع والهجرة || تأثيرات تغير المناخ على الموارد المائية || جهود المغرب في مجال التنمية المستدامة || واقع زراعة النخيل وإنتاج وتصنيع التمور في السودان || حدود أسعار الكربون || حالة الأمن الغذائي والتغذية في أوروبا وآسيا الوسطى سنة 2017 || الاقتصاد الأزرق وإيجاد فرص العمل والاستثمار || برامج البيئة والمياه في منطقة البحر الأبيض المتوسط || نتائج قمة الأطراف “كوب23 ” لم تكن مرضية إلى حد كبير || المعرفة هي التوجه الجديد من أجل مستقبل الأغذية والزراعة || حملة القضاء على الجوع تصل إلى نقطة الانعطاف || موح الرجدالي رئيسا لدائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة || محمية المحيط الحيوي للاركان :  في أفق نقلة نوعية || الاحتفال باليوم العالمي للمراحيض بجماعة “أوكايمدن” ||

primer pagina - ing - web-2011-b

آفاق بيئية: محمد التفراوتي

تنظم تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس بمدينة مراكش الدورة السابعة للمنتدى الإفريقي للكربون، خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 15 أبريل 2015.

 وسيشارك في هذا الحدث الإقليمي الهام 400 مشارك، يمثلون السلطات الوطنية المعينة لآلية التنمية النظيفة، وسكرتارية اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وحاملي المشاريع والمنظمات غير الحكومية بالإضافة إلى متدخلين آخرين من القطاع العام والخاص والمشاركين في مشاريع الحد من انبعاثات الكربون على الصعيد القاري.

 ويشكل هذا المنتدى فرصة للنقاش وتبادل التجارب في مجال الاستثمارات المتعلقة بسوق الكربون في إفريقيا. كما سيمكن من دعم القدرات في مجال إعداد وتفعيل استراتيجيات التنمية المنخفضة الكربون، ودراسة إمكانيات التمويل خاصة عن طريق صندوق الأخضر للمناخ وكذا خلق شبكات بين مختلف الفاعلين في سوق الكربون بإفريقيا.

 وتتميز دورة هذا العام بتنظيم اجتماع وزاري يوم 15 أبريل 2015 يشارك فيه الوزراء الأفارقة المشرفون على البيئة، حيث سيشكل هذا الاجتماع فرصة مواتية لهم من أجل تنسيق موقفهم في إطار المفاوضات حول التغير المناخي ومناقشة مسلسل إعداد المساهمات الوطنيةللحد من آثار التغيرات المناخية بما في ذلك إمكانية دعم هذه المساهمات من خلال التمويل، وسوق الكربون ونقل التكنولوجيا وغيرها من الآليات. وسيتمخض عن هذا الاجتماع الوزاري إعلان إفريقيا من أجل التعبئة حول المناخ.

 وسيمكن تنظيم هذا الاجتماع بالمغرب من تعزيز دور بلادنا الريادي على الصعيد الجهوي في مجال مكافحة التغير المناخي والتنمية المستدامة وذلك في أفق المصادقة على اتفاق جديد حول المناخ خلال الدورة الواحدة والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ التي ستنظم بباريس في شهر دجنبر المقبل، وفي أفق تنظيم الدورة الثانية والعشرين لهذه الاتفاقية بمراكش نهاية سنة 2016.

 

 

اترك تعليقاً