اخر المقالات: المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب || الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية ||

ALSAAD

 السعد المنهلي

كلمة رئيس التحرير عدد فيراير2015

أرق، تقلص لمجال الرؤية، فقدان حاستي التذوق والسمع، إعاقة إدراكية و خبل، وتوتر عصبي.. بالإضافة إلى تبلبل في التفكير، مع وجود أعراض ارتجاف بشكل تشنجي وفقدان للأعصاب حد الهيجان ونوبات غضب شديد.. هذه وغيرها أعراض قد تحصل منفردة وقد تأتي في بعض الحالات مجتمعة لمن شعر بتلك الرجفة الغريبة داخل صدره نتيجة سماع انفجار قريب، أو بالأصح لمن تكرر لديه سماع أصوات الانفجارات خلال الحروب.

تنفجر عبوة ناسفة لا يكلف صنعها سوى حفنة دولارات، يليها ارتداد في الأرض ينتج عنه اندفاع الهواء ثم اهتزازات موجات صوتية.. والنتيجة شل حياة إنسان وتشويه مستقبل عائلة. إنه موضوع بغاية الحساسية والعمق ذاك الذي يطرحه تحقيق “الحرب الخفية على الدماغ”، والذي يرصد معاناة الجنود الأميركيين الذين يعودون -من أفغانستان والعراق- إلى أسرهم بعد انتهاء مهامهم، معافين جسديا.. ولكن بعاهات كبيرة مخفية تحتاج إلى تشريح مجهري لفهمها.ngalarabiya

المثير فعلا أنه في وسط متطور علميا كالولايات المتحدة، مازال المجتمع الطبي منقسما حول اعتبار أن تلك الأعراض تعود لأسباب عضوية، فما بالك بمجتمعات ماتزال بعيدة عن التقدم العلمي وغير مستعدة لاستخدام الفنون في العلاج، ولها طريقة خاصة في النظر إلى مثل هذه الأعراض.

في الوقت الذي يعرض التحقيق عشرات الأقنعة التي رسمها الجنود الأميركيون تعبيرا عما يشعرون به من آلام لا يستطيعون الإفصاح عنها لفظاً، تطل من بعيد “أقنعة” آلاف -وربما ملايين- البشر في الدول التي دارت فيها تلك الحروب، وهي أقنعة تخفي أدمغة تأثرت بالتفجيرات وتعيش في محيطها بهذه الأعراض، وربما أكثر وأشد غرابة وقسوة؛ كيف يعيش أصحاب هذه الأدمغة حياتهم ويؤثرون في حياة من حولهم، وهل ستُفك ألغاز أدمغتهم، أم أنها ستظل بعيدة عن مجاهر العلماء؟!

فيا ترى كم من حقيقة لا ندري عنها ولا يمكن إدراكها.. إلا مجهريا؟!

لنا في تحقيق “العث” مثل لا يجب أن يفوتكم.. فمهما بدت الأشياء صغيرة، إلا أن حجمها لا يشي إطلاقا بإمكانياتها وقدراتها. إذ ترون صوراً لأنواع مختلفة من العث وهي مكبرة أكثر من 1500 مرة، كالعثة الترابية التي تطل عليكم بفمٍ فيه من الأسلحة ما لا يمكن إدراكه.. إلا مجهريا.

als.almenhaly@admedia.ae

alsaadal@

اترك تعليقاً