اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

ALSAAD

 السعد المنهلي

كلمة رئيس التحرير عدد فيراير2015

أرق، تقلص لمجال الرؤية، فقدان حاستي التذوق والسمع، إعاقة إدراكية و خبل، وتوتر عصبي.. بالإضافة إلى تبلبل في التفكير، مع وجود أعراض ارتجاف بشكل تشنجي وفقدان للأعصاب حد الهيجان ونوبات غضب شديد.. هذه وغيرها أعراض قد تحصل منفردة وقد تأتي في بعض الحالات مجتمعة لمن شعر بتلك الرجفة الغريبة داخل صدره نتيجة سماع انفجار قريب، أو بالأصح لمن تكرر لديه سماع أصوات الانفجارات خلال الحروب.

تنفجر عبوة ناسفة لا يكلف صنعها سوى حفنة دولارات، يليها ارتداد في الأرض ينتج عنه اندفاع الهواء ثم اهتزازات موجات صوتية.. والنتيجة شل حياة إنسان وتشويه مستقبل عائلة. إنه موضوع بغاية الحساسية والعمق ذاك الذي يطرحه تحقيق “الحرب الخفية على الدماغ”، والذي يرصد معاناة الجنود الأميركيين الذين يعودون -من أفغانستان والعراق- إلى أسرهم بعد انتهاء مهامهم، معافين جسديا.. ولكن بعاهات كبيرة مخفية تحتاج إلى تشريح مجهري لفهمها.ngalarabiya

المثير فعلا أنه في وسط متطور علميا كالولايات المتحدة، مازال المجتمع الطبي منقسما حول اعتبار أن تلك الأعراض تعود لأسباب عضوية، فما بالك بمجتمعات ماتزال بعيدة عن التقدم العلمي وغير مستعدة لاستخدام الفنون في العلاج، ولها طريقة خاصة في النظر إلى مثل هذه الأعراض.

في الوقت الذي يعرض التحقيق عشرات الأقنعة التي رسمها الجنود الأميركيون تعبيرا عما يشعرون به من آلام لا يستطيعون الإفصاح عنها لفظاً، تطل من بعيد “أقنعة” آلاف -وربما ملايين- البشر في الدول التي دارت فيها تلك الحروب، وهي أقنعة تخفي أدمغة تأثرت بالتفجيرات وتعيش في محيطها بهذه الأعراض، وربما أكثر وأشد غرابة وقسوة؛ كيف يعيش أصحاب هذه الأدمغة حياتهم ويؤثرون في حياة من حولهم، وهل ستُفك ألغاز أدمغتهم، أم أنها ستظل بعيدة عن مجاهر العلماء؟!

فيا ترى كم من حقيقة لا ندري عنها ولا يمكن إدراكها.. إلا مجهريا؟!

لنا في تحقيق “العث” مثل لا يجب أن يفوتكم.. فمهما بدت الأشياء صغيرة، إلا أن حجمها لا يشي إطلاقا بإمكانياتها وقدراتها. إذ ترون صوراً لأنواع مختلفة من العث وهي مكبرة أكثر من 1500 مرة، كالعثة الترابية التي تطل عليكم بفمٍ فيه من الأسلحة ما لا يمكن إدراكه.. إلا مجهريا.

als.almenhaly@admedia.ae

alsaadal@

اترك تعليقاً