اخر المقالات: إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين || شراكة جديدة تتصدى لمشكلات فقد وهدر الغذاء والتغير المناخي || التعليم من أجل التنمية المستدامة || مسح ميداني وعلمي لإشكالية تغير المناخ بحوض أوريكا || رعاية جميع الحياة تحت الشمس || معدلات الجوع تزداد بفعل النزاع الذي يفاقمه تغير المناخ || المنتخبون الأفارقة يتكثلون لمواجهة الآثار السلبية لتغير المناخ || انطلاق قمة ” فرصة المناخ ” بالمغرب من أجل التصدى لتغير المناخ || اليابان تحرق نفاياتها || لو كنتُ نيمار || السيارات الكهربائية تغزو العالم والألمان يترقبون || مقاربة تشاركية جديدة تعيد إحياء النظم البيئية بمنطقة واد أوريكا || في يوم عيدنا نحافظ على بيئتنا   || ظلام دامس بمنتصف النهار في أمريكا || مواجهة العنف الناجم عن تغير المناخ || الدجاج الاوربى الملوث هل وصل الى العرب؟ || شريط وثائقي عن إشكالية تغير المناخ بحوض تانسيفت || مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء ||

catching the sun article

ربما تلفح الشمس منطقة الشرق الأوسط،بيد أن المنطقة ما برحت تصارع من أجل تحقيق إمكانات الطاقة الشمسية بها

آفاق بيئية : نيتشر ميدل إيست

ما زال مجال أبحاث الطاقة الشمسية غير محدد المعالم إلى حد كبير في منطقة الشرق الأوسط؛ فالمنطقة غارقة في ضوء الشمس، لكنها بعيدة كل البعد عن استغلال إمكاناتها الشمسية. في سلسلة من الأخبار الجديدة، يستكشف موقع “نيتشرميدل إيست” الجهود التي يبذلها الباحثون في شتى أرجاء المنطقة من أجل استغلال طاقة الشمس، ومدى النجاح الذي أحرزوه حتى الآن.
قليل من الدول في منطقة الشرق الأوسط تخطو خطوات حثيثة في الاتجاه الصحيح — وتعمل جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST) في المملكة العربية السعودية جاهدة على البحث عن مواد جديدة يمكنها جمع الطاقة الشمسية بكفاءة أكبر.
ويفسر المحللان جون-لوك بريداس، مدير مركز هندسة الطاقة الشمسية والخلايا الضوئية في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، ومارك فيرميش، المدير الإداري للمركز نفسه، أن أهداف الطاقة المتجددة للسعودية طموحة، لكن في ظل “الاختيار المناسب لتقنيات ومنشآت تحويل الطاقة”، من الممكن أن تمتلك السعودية أرخص طاقة متجددة على مستوى العالم كله.
وفي الإمارات العربية المتحدة، تهدف مدينة مصدر، وهي تجمع سكني مستدام داخل العاصمة أبوظبي، لأن تكون واحدة من أكثر المدن استدامة على مستوى العالم. وإذ تستوعب المدينة محطة الطاقة “شمس 1” الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، يأتي معهد مصدر في طليعة الجهود البحثية الساعية إلى تطوير الطاقة الشمسية وتحسين كفاءتها وخفض تكلفتها.
هناك عقبات على الطريق، أحبط بعضها واحدة من المبادرات التي كان من المتوقع أن تمسي مبادرة الطاقة الشمسية الصناعية الأكثر طموحًا على الإطلاق في المنطقة: ألا وهي مبادرة ديزيرتيك Desertec. ورغم الميزانية المقدرة البالغة 400 مليار يورو والدعم المالي لـ 19 جهة مساهمة كبرى في بدايتها، تداعت المبادرة بسبب التحديات. ولم يبقَ سوى ثلاثة من المساهمين فيها، وتقلّص نطاق مشروعاتها إلى حد كبير، وضاع حلم اتحاد أوروبي ومنطقة شرق أوسط وشمال أفريقيا متصلين كهربائيًا.
بالنسبة لواحدة من أكثر المناطق المشمسة على مستوى العالم، ما زالت الأبحاث في مجال الطاقة الشمسية قاصرة إلى حد كبير. ويبقى السؤال الذي يفرض نفسه: في ظل غياب دعم صناع السياسة عادة، هل يستطيع الباحثون جعل هذا الدرب الوعر أسهل؟

اترك تعليقاً