اخر المقالات: الآثار السياسية للجائحة || تعزيز المرونة اتجاه كوفيد-19 || الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تكيف اشغالها مع جائجة كورونا COVID-19 || انخفاض أسعار الغذاء العالمية في مارس || بلاغ جمعية النادي المغربي للبيئة والتنمية حول جائحة فيروس كورونا || التحقق من الأمن الغذائي في زمن فيروس كورونا المستجد || مرسوم قانون يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها || تخفيف آثار كوفيد-19على تجارة الأغذية والأسواق || تكنولوجيا نووية تقي المغرب من الحمى القلاعية || كوفيد 19..المغرب يقطع الشك باليقين في مسألة الكلوروكين || نحو تخفيف أعباء ديون أشد البلدان فقرا || جائحة كوفيد-19 تؤثر على النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم، ولا يوجد بلد محصن || وجوب مبادرة خضراء جديدة بعد الوباء || هل سينجح حظر استهلاك الحيوانات البرية في الصين؟ || تسطيح منحنى مرض فيروس كورونا 2019 في البلدان النامية || الأزمة والمقارنة المضللة || ماذا يتعين على مجموعة العشرين أن تفعل || اللهم ارفع عنا هذا البلاء || حماية الأحداث نزلاء مراكز حماية الطفولة من خطر تفشي فيروس كورونا || التضامن الانساني في مواجهة تفشي  “فيروس كورونا ||

catching the sun article

ربما تلفح الشمس منطقة الشرق الأوسط،بيد أن المنطقة ما برحت تصارع من أجل تحقيق إمكانات الطاقة الشمسية بها

آفاق بيئية : نيتشر ميدل إيست

ما زال مجال أبحاث الطاقة الشمسية غير محدد المعالم إلى حد كبير في منطقة الشرق الأوسط؛ فالمنطقة غارقة في ضوء الشمس، لكنها بعيدة كل البعد عن استغلال إمكاناتها الشمسية. في سلسلة من الأخبار الجديدة، يستكشف موقع “نيتشرميدل إيست” الجهود التي يبذلها الباحثون في شتى أرجاء المنطقة من أجل استغلال طاقة الشمس، ومدى النجاح الذي أحرزوه حتى الآن.
قليل من الدول في منطقة الشرق الأوسط تخطو خطوات حثيثة في الاتجاه الصحيح — وتعمل جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (KAUST) في المملكة العربية السعودية جاهدة على البحث عن مواد جديدة يمكنها جمع الطاقة الشمسية بكفاءة أكبر.
ويفسر المحللان جون-لوك بريداس، مدير مركز هندسة الطاقة الشمسية والخلايا الضوئية في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، ومارك فيرميش، المدير الإداري للمركز نفسه، أن أهداف الطاقة المتجددة للسعودية طموحة، لكن في ظل “الاختيار المناسب لتقنيات ومنشآت تحويل الطاقة”، من الممكن أن تمتلك السعودية أرخص طاقة متجددة على مستوى العالم كله.
وفي الإمارات العربية المتحدة، تهدف مدينة مصدر، وهي تجمع سكني مستدام داخل العاصمة أبوظبي، لأن تكون واحدة من أكثر المدن استدامة على مستوى العالم. وإذ تستوعب المدينة محطة الطاقة “شمس 1” الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، يأتي معهد مصدر في طليعة الجهود البحثية الساعية إلى تطوير الطاقة الشمسية وتحسين كفاءتها وخفض تكلفتها.
هناك عقبات على الطريق، أحبط بعضها واحدة من المبادرات التي كان من المتوقع أن تمسي مبادرة الطاقة الشمسية الصناعية الأكثر طموحًا على الإطلاق في المنطقة: ألا وهي مبادرة ديزيرتيك Desertec. ورغم الميزانية المقدرة البالغة 400 مليار يورو والدعم المالي لـ 19 جهة مساهمة كبرى في بدايتها، تداعت المبادرة بسبب التحديات. ولم يبقَ سوى ثلاثة من المساهمين فيها، وتقلّص نطاق مشروعاتها إلى حد كبير، وضاع حلم اتحاد أوروبي ومنطقة شرق أوسط وشمال أفريقيا متصلين كهربائيًا.
بالنسبة لواحدة من أكثر المناطق المشمسة على مستوى العالم، ما زالت الأبحاث في مجال الطاقة الشمسية قاصرة إلى حد كبير. ويبقى السؤال الذي يفرض نفسه: في ظل غياب دعم صناع السياسة عادة، هل يستطيع الباحثون جعل هذا الدرب الوعر أسهل؟

اترك تعليقاً