اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

 خلايا الدماغ الاولى

ngalarabiya

آفاق بيئية : أبوظبي

صدر عدد يناير من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية و التي تصدر من أبوظبي ، متناولة كعادتها عددا من المواضيع والمقالات الشيقة .وتناول العدد خاص عن الأوائل ودراسات غير مسبوقة تغوص في عقول الرضع. ومقالات حول أول نظرة إلى الكون ومدينة إفريقية الاولى والامريكيون الاوائل والطائر الاول من قبيل النسور الصلعاء التي تعد رمزا وطنيا أمريكيا بامتياز نظار لشكيمتها وصلابتها ولقدرتها على الصمود أمام قسوة الطبيعية

 وأفادت كلمة السعد عمر المنهالي رئيس التحرير تحت عنوان كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، أن مراقبة المستقبل في هذا العام الجديد، “وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.

وحسب ما هو معروف في علم الاستشراف، وخصوصا ما هو متعلق بسيناريوهات المستقبل التي تعني في أحد تعريفاتها: وصف لوضع مستقبلي ممكن أو مرغوب به أو حتى مفروض، فإننا أمام انقلاب معرفي هائل سيغير الكثير من المسلّمات التي عرفناها. إذاً.. لن نبقى مبهورين طويلا أمام التحول التقني حولنا -الذي سيستمر في إبهارنا-، و إنما علينا التفكر جيدا لحماية أنفسنا مما سيحدث من تغيرات جذرية في الطريقة التي نتعامل بها مع بعضنا بعضا على مستوى الأفراد والجماعات!

سألَتْ رئيسة تحرير النسخة الدولية لمجلة ناشيونال جيوغرافيك، سوزان غولدبيرج، بعض المتخصصين عن توقعاتهم للمستقبل، ويبدو هذا السؤال مناسبا جدا كوننا في بداية عام جديد نترقب فيه مستقبلا غامضا، فهل كانت إجابات المتخصصين تبشر بجمال مقبل، أم أن الوضوح الكامل لتحول مرتقب يفرض تحديات مبهمة؟ في رأيي أن حالنا يشبه تماما حال الإنسان الأول داخل كهفه؛ إذ يبقى ما هو مجهول رغم كل ما يفرضه من ‏مخاوف، مثيرا ويستحق أن يُعاش. فقط ما علينا فعله هو أن نمعن النظر جيدا، وسنستظل بكل ما وصلنا إليه من علم ومعرفة لنحجب ظلمة الجهل.. لعلنا نستبينه”.

اترك تعليقاً