اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

دأب المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إصدار شريط وثائقي بيئي موازي لتقرير علمي سنوي  يتناول قضايا العصر حيث  أصدر على الفيلمين المتميزين  “شهادة بيئية على العصر” سنة 2008 و”البحر والصحراء” سنة 2008  ليعقبهما “القطرة الأخيرة ” . 

ويعرض الشريط ، في 12 دقيقة، واقع أزمة شح المياه في الدول العربية التي تقع في أكثر المناطق جفافاً في العالم ويعرف عنها فقرها المدقع بإمدادات المياه العذبة. ويظهر الوثائقي تزايد تعرّض الدول العربية للتأثيرات الكارثية الناجمة عن التغير المناخي، التي يزيد من حدتها النمو السكاني المتسارع وغياب استراتيجيات إدارة المياه المستدامة. كما يسلط الضوء على تراجع حصة الفرد العربي من المياه اليوم إلى ربع ما كانت عليه عام 1960.

ويفيد أمين عام المنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب في  الشريط بالتحذير من أن العالم العربي مقبل على العطش والجوع ما لم تتخذ خطوات سريعة وفعالة لمواجهة شح المياه. ويضيف أن “من بين أسوأ 19 دولة في شح المياه هناك 13 دولة عربية، بينما لن يبقى فوق خط الشح المائي سنة 2025 سوى العراق والسودان، هذا إذا استمرت الإمدادات من تركيا وأثيوبيا على مستواها اليوم“.

ويشير رئيس المجلس العربي للمياه، وزير المياه المصري السابق الدكتور محمود أبو زيد إلى أن “مساحة العالم العربي تبلغ 5 في المئة من مساحة الأراضي في العالم كله، بينما لا تمثل المياه العذبة الموجودة فيه أكثر من 1 في المئة”. ويتحدث مدير مختبر المناخ الزراعي في القاهرة الدكتور أيمن أبو حديد عن معالجة المياه وإعادة استخدامها، عارضاً محاولات جيدة في دول عربية لتحسين كفاءة استخدام المياه، فيما يؤكد الدكتور حمو العمراني، منسق برنامج المياه الإقليمي في مركز التنمية الدولي الكندي، على أهمية الكفاءة ووقف الهدر وإدارة الطلب على المياه، كبديل عن التركيز على زيادة الإمدادات فقط.

ويشدد أستاذ الري في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور موسى نعمة على اعتماد مفهوم “المياه الافتراضية”، بحيث يتم زراعة المحاصيل التي تتطلب مياهاً أقل واستيراد تلك التي تحتاج كميات أكبر، وذلك للحفاظ على الأمن المائي. ويشرح الدكتور حامد عساف آثار تغير المناخ على إمدادات المياه، محذراً من انخفاض الموارد المائية بنسبة 30 في المئة خلال القرن الحالي نتيجة ذلك.

ويختتم صعب الوثائقي بحثّ الحكومات العربية على ترشيد استخدام المياه وتطبيق سياسات مستدامة، لأن “العرب لا يحتملون خسارة قطرة ماء واحدة“.

“القطرة الأخيرة” من إنتاج “أفد” بالتعاون مع تلفزيون المستقبل. وبث على محطات فضائية عربية ومحلية، كما وزع على المدارس كمادة تعليمية.

لمشاهدة هذا الفيلم إضغط هنا

اترك تعليقاً