اخر المقالات: “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ || شجرة الزيتون ومواجهة آثار التغيرات المناخية ||
ديسمبر
17

كرنفال البيئة

saabbbbb

نجيب صعب

هل يتحول مؤتمر الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة، الذي اصطُلح على تسميته ريو +20، الى كرنفال للبيئة؟ كل المؤشرات تدل على ذلك. فليس من المتوقَّع أن يخرج المؤتمر بأية التزامات حقيقية. وبين الخمسين ألف مشارك، سيحضر قلة من رؤساء الدول، بينما ستمتلئ المقاعد وشواطئ ريو دي جانيرو  بسيَّاح  المؤتمرات وممتهني البيروقراطية الدولية، ما ينزع عن المناسبة صفة «القمة».

لكن ما يشفع بهذا المؤتمر أن التوقعات منه، بعكس ما سبقه، متدنية جداً. حتى أن ما تكتبه وسائل الاعلام عن دورة الألعاب الأولمبية التي تبدأ بعده بشهر واحد في لندن، يبلغ أضعاف ما تكتبه عن «قمة ريو». وحين تكون التوقعات منخفضة، تتضاءل الصدمة من ضعف النتائج. لقد أصبح واضحاً أن الأزمات المالية والاقتصادية التي يمر بها العالم سرقت الاهتمام وأضعفت الارادة لاتخاذ قرارات عملية بشأن قضايا البيئة. لكن إذا كان عمر الأزمة الاقتصادية العالمية أربع سنوات، فالواقع أنه تم تحقيق تقدم ضئيل خلال السنوات العشرين الماضية في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في قمة الأرض الأولى عام 1992.

شارك العالم بكثير من الحماسة في «قمة الأرض» في ريو قبل عشرين سنة، التي تمحورت حول البيئة والتنمية، وتمخضت عن برنامج عمل تمت تسميته «أجندة 21»، يتضمن أهدافاً في أربعة مجالات. ففي البعدين الاجتماعي والاقتصادي، دعت الأجندة الى محاربة الفقر وتعديل أنماط الاستهلاك والحد من الانفجار السكاني. وفي مجال البيئة، دعت الى إدارة الموارد من أجل التنمية، الى جانب الحد من التلوث والهدر. كما أعطت دوراً رئيسياً للمجتمع المدني في العمل الانمائي على المستويين الدولي والمحلي. وأخيراً، حددت «أجندة 21» أساليب التنفيذ بدعم البحث العلمي والتدريب ونقل التكنولوجيا وتوفير التمويل. ومن أبرز نتائج المؤتمر إنشاء مرفق البيئة العالمي (GEF) الذي أنيطت به مهمة تمويل المشاريع في الدول النامية. وفي حين حظيت مقررات ريو الأولى بشبه اجماع عالمي، اعتبرتها بعض الأوساط، خاصة بين المحافظين في الولايات المتحدة الأميركية، مؤامرة من جماعة «البيئيين المتطرفين» هدفها ضرب النمو العالمي.

عام 2000 أصدرت «قمة الألفية» التي عقدتها الأمم المتحدة وثيقة «أهداف التنمية للألفية»، التي التزمت بأرقام وتواريخ حول الرعاية الصحية وتعميم التعليم والحد من الفقر والإدارة البيئية، بقي معظمها بلا تنفيذ. وفي متابعة لممارسة «فولكلور المؤتمرات»، استضافت مدينة جوهانسبورغ في جنوب أفريقيا عام 2002 «قمة الأرض الثانية» أو «ريو +10». هذه المرة تغير اسم المؤتمر من «البيئة والتنمية» الى «التنمية المستدامة». وفي ما عدا الاسم، لم يحمل المؤتمر أي جديد، وقد وصفناه يومها بـ  «قمة الخيبة».

مؤتمر استوكهولم عام 1972 حول البيئة الانسانية وضع قضية البيئة على جدول الأعمال العالمي. ولا يمكن أن ننكر أنه منذ ذلك الوقت حصل تقدم كبير في اعتماد سياسات وممارسات صديقة للبيئة، وصولاً إلى اتفاق شبه شامل حول الترابط بين البيئة والتنمية. وقد دخلت عبارة التنمية المستدامة الى القاموس اليومي لقادة المال والاقتصاد، الذين كانوا حتى وقت قريب يعتبرون الاهتمام بالاعتبارات البيئية ضرباً من الرفاهية لا يمكن تحمله. وأصبح هناك قبول بأن «الوظائف الخضراء» هي خيار جدي لمعالجة معضلة البطالة. وتحول تدوير النفايات الى تجارة مربحة، كما إنتاج الطاقة من الشمس والرياح.

الديبلوماسية البيئية أدت الى نشوء معاهدات دولية تتصدى للتصحر والتنوع البيولوجي وإدارة البحار والمواد الكيميائية وطبقة الأوزون وتغير المناخ، على درجات متفاوتة من الفاعلية. كما أدت الى انشاء تجمعات للتعاون الإقليمي، مثل خطة عمل البحر المتوسط والمنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية في الخليج، حيث تشارك دول قد تكون على خلاف سياسي في إدارة الموارد البيئية المشتركة.

لا تبشر «ريو +20» بأن تكون حدثاً مؤثراً مثل قمة الأرض قبل عشرين عاماً. فهذه سنة الانتخابات الرئاسية الأميركية. وسنة التغييرات السياسية والأزمات المالية في أوروبا. وما زال ماثلاً في الأذهان الاخفاق السياسي في مؤتمر المناخ في كوبنهاغن عام 2009 الذي تم تتويجه بالاخفاق التام في مؤتمر المناخ الأخير في دوربان عام 2011، بعد فسحة أمل كان قد وفرها مؤتمر المناخ في كانكون عام 2010. كل هذا يظهر حالة من عدم القدرة على اتخاذ القرارات. فبينما هناك اتفاق على تشخيص المرض، تتخوف الدول من وصف العلاجات، لما يترتب عليها من التزامات مالية. في هذه الأجواء، ليس من المتوقع أن يشارك في المؤتمر عدد كبير من رؤساء الدول الفاعلة، ما يفقده صفة «القمة». ويتخوف الكثيرون من أن يتحول مؤتمر ريو الى فرصة سفر ونزهة لبعض الزعماء من دول نامية وموظفين من الدول الغنية وآلاف الحالمين وأصحاب النيات الحسنة من المجتمع المدني.

وإلى جانب فشل المفاوضات في التوصل الى قواسم مشتركة كافية لخروج المؤتمر بالتزامات حقيقية، اتسمت التحضيرات لريو بكثير من الاخفاقات. فعلى الرغم من عشرات ملايين الدولارات التي صُرفت على الاعداد، تغيب عن المؤتمر مئات الهيئات الكبرى وبعض أبرز المتحدثين في جلساته، لأن المنظمين تأخروا في مراجعة مستندات التسجيل. وفي النهاية لجأوا الى ملء بعض الفراغات بدعوة هيئات لا صفة لها وأشخاص غير معنيين، كبدلاء عن ضائع. وامتنعت هيئات أخرى عن المشاركة، مثل البرلمان الأوروبي، احتجاجاً على الارتفاع الجنوني في أسعار الفنادق وسوء التنظيم.

على نقيض هذا الاسترخاء، حفلت السنوات الأخيرة باثباتات علمية دامغة أن وضع البيئة يتراجع والموارد الطبيعية تستنزف على نحو ينذر بالخطر، وقد لا يبقى وقت للتصحيح. فالنزاعات حول الموارد الطبيعية تتعاظم بسرعة حول العالم، بحيث كان مأمولاً من مؤتمر ريو أن يصغي إلى الانذار ويوفر فرصة للالتزام بتنفيذ برامج القمم السابقة جدياً لوقف التدهور.

في حين تحرك الاعتبارات الاقتصادية والمالية معظم السياسات والقرارات، تقع على عاتق اللقاءات الدولية حول البيئة والتنمية المستدامة، من ريو الى جوهانسبورغ الى ريو مرة أخرى، مهمة أخلاقية لا تقل عن توفير الظروف الكفيلة بمنح فرص البقاء والحياة الكريمة للجيل الحاضر والأجيال المقبلة. ولكن لنكن واقعيين: مؤتمر ريو لا يحمل أية فرصة لتحقيق اختراقات في المسائل الكبرى التي يواجهها العالم، إن كان على صعيد الحد من تغير المناخ أو التخفيف من حدة الفقر والجوع. ومع هذا فمن الجيد دائماً أن يلتقي الناس من كل أصقاع العالم ويتباحثوا في ما بينهم.

وإذا كانت التجربة أثبتت أن المؤتمرات الدولية عامة لا تحقق نجاحات فورية، لكنها قد تشكل أرضية مناسبة للوصول الى اتفاقات لاحقة.  هذه المؤتمرات لا تخرج بوعود كبيرة إلا اذا ضغطت هيئات المجتمع المدني في هذا الاتجاه. ولكـن حتى لو أُطلقت هذه الوعود، فتنفيذها يحتاج الى قرارات على المستوى الوطني بشأن إقرار الموازنات والقوانين والتشريعات المطلوبة.

جميعنا نتفق على أن ما تم تنفيذه من وعود قمة ريو عام 1992 يقل كثيراً عما كان متوقعاً، لكنه على الأقل وضع اطراً للعمل وأهدافاً يمكن المطالبة بتحقيقها. فقد تمخضت القمة عن إنشاء اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية حول تغير المناخ واتفاقية التنوع البيولوجي وغيرهما، ما وضع عناوين للعمل خلال العقدين الأخيرين. غير أن الزخم الذي أعطته هذه الاتفاقات بدأ يخمد. فمع استمرار مفاوضات تغير المناخ، يبدو أن الطبقة السياسية العالمية وضعت قضية المناخ في ملف مؤجل. والطموح نحو تحقيق تحول عالمي إلى مستقبل مستدام تم تخفيضه الى أهداف متواضعة، تحت وطأة الازمات الاقتصادية والمالية.

منذ ريو 1992 إلى ريو 2012، تم تشخيص المرض، وأصبح العلاج معروفاً. لكن كتابة المواضيع الانشائية حول التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر لا تكفي. فلنعد إلى الأساس: ما يعيق التنفيذ يعود إلى تقصير المجتمع الدولي في الالتزام بما وعد به عام 1970، في قرار اتخذته الجمعية العمومية للأمم المتحدة بتخصيص 0,7 في المئة من مجمل الناتج القومي للدول المتقدمة كمساعدات انمائية للدول الفقيرة. يومها كانت النسبة 0.35 في المئة، بينما انخفضت اليوم إلى 0,22 في المئة بدل أن ترتفع.

التنمية المستدامة تحتاج إلى تعديل أنماط الاستهلاك في الدول الغنية نفسها أولاً. فبأي حق تطالب الدول المتقدمة، وفي طليعتها الولايات المتحدة، العالم النامي بترشيد الاستهلاك وتخفيض الانبعاثات، بينما تبلغ حصة الفرد الأميركي من انبعاثات الكربون عشرة أضعاف معدل استهلاك الفرد في الهند مثلاً؟ كما يحتاج التغيير إلى نقل التكنولوجيا، ودعم البحث العلمي، وتمويل الانتقال إلى التنمية المستدامة في الدول النامية، بوفاء الدول المتقدمة بالتزاماتها التاريخية، والتزام الدول النامية بمسؤولياتها تجاه شعوبها. هذا يتطلب قيام أنظمة حكم أكثر تمثيلاً، ومحاربة الفساد، بدل الاكتفاء باستجداء المعونات الخارجية.

منتهى الطموح أن يُبقي مؤتمر ريو على بعض الأمل ولا يتحول إلى مجرد كرنفال بيئي فاشل، على نقيض كرنفال التسلية السنوي الناجح الذي اشتهرت به ريو.

(ينشر بالتزامن مع مجلة “البيئة والتنمية” عدد حزيران/يونيو 2012)

اترك تعليقاً