اخر المقالات: مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا || الانارة العمومية بالطاقة الشمسية بقرى مغربية || الإنذار العالمى عن البعوض:”البيئة لايف” || محاكات حريق للغابات المغربية || القضاء على الفقر بتكلفة زهيدة || السلاحف البحرية بين الإنقراض والإنقاذ || بطون خاوية وبنادق متخمة || تغير المناخ: لا تتبعوا ترامب إلى الهاوية || بيئة للفقراء والأغنياء || القضاء على الفقر وتعزيز الازدهار في منطقة عربية متغيّرة || اليوم العالمي الأول لسمك التونة: حماية موارد التونة الثمينة والنظم الإيكولوجية المحيطة بها || مخطط وطني لتدبير الساحل بالمغرب || أجندة للمياه بالاتحاد من أجل المتوسط || نحو تدبير مستدام لتكاثر الخنزير البري بالاطلس الكبير || مجموعة العشرين في القيادة المناخية || مستقبل المجتمع العربي في ظل التحولات العربية الراهنة || تجارب متطورة للبحث الزراعي بالملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب || قضايا البيئة والتنمية المستدامة في البرنامج الحكومي مجرد ترحيل لالتزامات سابقة  !!  ||

 المغرب ينظم مائدة مستديرة حول التغيرات المناخية

 DAVOS

آفاق بيئية : الرباط

تنظم المملكة المغربية يوم 24 يناير 2014 على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس (22-25 يناير 2014)، مائدة مستديرة حول التغيرات المناخية. وسيترأس الوفد المغربي في هذه المائدة المستديرة السيد عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة، والذي سيكون مرفوقا ببعض الوزراء من ضمنهم السيدة حكيمة الحيطي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالبيئة.

 وقد تم اختيار المغرب لتنظيم هذه المائدة المستديرة بالإضافة إلى ثلاث دول أخرى، هي المكسيك والفيلبين ونيجيريا، كثمرة للقاءات التي عقدتها السيدة الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة مع مختلف الهيآت المانحة وبالخصوص البنك الدولي، على هامش أشغال الدورة التاسعة عشر لمؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية المنظم خلال الفترة بين 11 و 22 نونبر 2013 بوارسو ببولونيا.

 ويندرج تنظيم هذه المائدة المستديرة في إطار الإعداد للقمة العالمية التي ستنظم في شهر شتنبر 2014 تحت إشراف الأمم المتحدة، والتي ستخصص لدراسة آليات جديدة لتعبئة تمويل القطاع الخاص لمكافحة التغير المناخي، وإعداد مخطط للاستثمار في هذا المجال.

 وستشكل هذه المائدة المستديرة التي سيشارك فيها ممثلو الهيآت المانحة، من ضمنهم رئيس البنك الدولي، ورؤساء كبريات الشركات العالمية، فرصة لبلدنا لعرض البرامج والمشاريع الكبرى في مجال التنمية المستدامة ( في الطاقة، والفلاحة، والماء، والنفايات)، وكذا للبحث في الإمكانيات المتاحة للتمويل وبالخصوص في إطار شراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.

اترك تعليقاً