اخر المقالات: الدورة 21 لمنتدى آفاق المغرب بباريس : تقريب الوسط المهني المغربي من الشباب || تعزيز القدرات في المجال البيئي و المناخي على مستوى التخطيط المحلي || المسألة البيئية بالمغرب على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية. || إدماج البعد البيئي والمخاطر المناخية في برنامج عمل الجماعات الترابية || مسابقة مشوقة عن طائر الحبارى || الماء كقوة لتعزيز السلام || متحف لحضارة الماء بالمغرب || تدابير المغرب لمكافحة تغير المناخ || التنمية استمرار || كيف يجعل العمل المناخي أميركا عظيمة مرة أخرى || مستقبل أخضر: التنمية المستدامة في عالم عربي متغيّر || المغرب بين البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية || الاستدامة في عصر ترامب || تعميم إدارة مخاطر الجفاف || الاقتصاد الدائري وتثمين الموروث الطبيعي والثقافي في المجال السياحي || صفر نفايات في البحر الأبيض المتوسط : الموارد الطبيعية و الأغذية و المعرفة || الشباب وآفاق التنمية واقع متغير || نحو معيار جديد قوامه احترام سيادة القانون واستئصال الفساد || الثقافات الجبلية : احتفال بالتنوع وترسيخ للهوية || الجبال : أبراج مائية للعالم ||

1 الجلسة الافتتاحيةطنجة : آفاق بيئية

في إطار أنشطة “مرصد حماية البيئة و المآثر التاريخية بطنجة” و مواكبة لمشروع “طنجة الكبرى” الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نظم المرصد بدعم من “الجماعة الحضرية لطنجة” يوما دراسيا حول: ” موقع البيئة و المأثر التاريخية في برنامج طنجة الكبرى” و ذلك يوم 07 دجنبر 2013 بفندق الريف بطنجة.

حيث هدف هذا اليوم الدراسي الى تشخيص و تحليل وضعية البيئة و المآثر التاريخية في الوقت الحالي و استشراف المتطلبات و الحاجيات المستقبلية على ضوء برنامج “طنجة الكبرى”. و قد تميز اللقاء بمشاركة برلمانيين و رؤساء مجالس و هيئات منتخبة و مستشارين جماعيين و رؤساء و ممثلي المصالح الخارجية و ممثلي هيئات و منظمات المجتمع المدني المعنية و المهتمة بملف البيئة و المآثر التاريخية والطلبة الباحثين والإعلاميين.

و قد عرف اللقاء إلقاء عروض و مداخلات قدمها السادة مسؤولو المصالح الإدارية المشرفة على قطاعات  كل من البيئة، و المياه و الغابات و كذا الثقافة حيث تم تسليط الضوء على المجهودات التي تقوم بها هذه القطاعات و كذا الإكراهات التي تواجه عملها اليومي سواء القانونية أو التنظيمية أو الميدانية. كما كانت الجلسة الأولى مناسبة لمداخلات ممثلي الساكنة المنتخبين الذين أعربوا عن التزامهم العميق بقضايا البيئة و المآثر التاريخية، معبرين في الآن ذاته على ضرورة استثمار “برنامج طنجة الكبرى” لما فيه من إمكانيات تخدم هذين المجالين تحديدا وبقية الملفات التي تهم المواطنين.

أما الجلسة الثانية فقد كانت مناسبة لجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في المدينة لتقديم آرائها و بسط مطالبها من “برنامج طنجة الكبرى”، حيث أكد المتدخلون باسمها بضرورة تفادي أخطاء تدبير البرامج السابقة مع ضرورة الالتزام بمقتضيات الحكامة الجيدة و على رأسها: التدبير ألإستراتيجي و الفعالية و الشفافية و المحاسبة و مشاركة المواطنين.

بعد هذه العروض و المداخلات توزع المشاركون على أربعة أوراش هي: 

  •           الورشة الأولى: المآثر التاريخية و معالم المدينة     
  •           الورشة الثانية: الغابات و المناطق الخضراء
  •          الورشة الثالثة: النظافة ومحاربة التلوث
  •          الورشة الرابعة: الساحل و الشاطئ و البحر 

حيث انكب المتدخلون الذين فاق عددهم 200 مشارك في مجموع الورشات من تناول كل محور بالدرس و التحليل خالصين الى رزنامة من التوصيات الأساسية و أوراق عمل تخص كل محور من المحاور الأربعة.

إثر ذلك عرفت الجلسة الختامية تلاوة مختلف هذه التوصيات، و التي أجمعت على اعتبار “برنامج طنجة الكبرى” هو فرصة للمدينة لتصحيح اختلالات الماضي و بناء مستقبل أفضل معتبرة البرنامج الذي أشرف عليه جلالة الملك هو برنامج جميع المتدخلين و الذين يتعين عليهم كل من موقعه المساهمة في إنجاحه عبر تعاونهم و تكاثف جهودهم، خالصين الى ضرورة تبوء البيئة و المآثر التاريخية المكانة التي تستحقانها في هذا البرنامج. كما تم الاتفاق على إصدار مذكرة خاصة بهذا اليوم الدراسي ترسل لمختلف المعنيين بالأمر.

واختتم اليوم الدراسي بتوقيع اتفاقية الشراكة و التعاون بين “مرصد حماية البيئة و المآثر التاريخية بطنجة” و “المجلس الجماعي لطنجة” تحت أنظار الحاضرين الذين أشادوا بالاتفاقية واعتبروها فرصة أخرى لتضافر جهود الجميع لتجاوز أخطاء الماضي و من أجل طنجة المستقبل.

اترك تعليقاً