اخر المقالات: رصد جودة مياه الاستحمام بشواطئ المغرب || كيفية تحقيق “العالم الذي نريده” || البيئة العربية في 10 سنين || مكافحة التصحر بين تدهور الأراضي و الهجر || حلول تغير مناخ بالهند || اكتشاف جديد بالمغرب عن البذور الاولى للحضارة الانسانية || منتدى المعرضين مناخيا ملتزمون باتفاق باريس || الاحتفال باليوم العالمي للبيئة بالمغرب : نحو ارتباط أقوى بالطبيعة || أنا مع الطبيعة || “العمل المناخي” : قرار ترامب الانسحاب من اتفاق باريس امر معادي لكافة الشعوب. || بذور الهلال الخصيب تنجو من معارك حلب وفيضان النروج || النفايات في البحار أكثر من الأسماك || البلاستيك يستوطن الأزرق الكبير || منتزه للتماسيح بالمغرب || ترامب يتنازل عن الموقع الريادي العالمي لأمريكا في قضية التغير المناخي  || حماية الملك العام المائي وتطوير آليات الحكامة الجيدة || وكالة الحوض المائي بسوس ماسة وتدبير الملك العام المائي || مخططات جهوية بالمغرب لحماية البيئة ومكافحة التغيرات المناخية || عصر جليدي مرتقب || نحو إحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء بإفريقيا ||

Sixth-session-Poster

آفاق بيئية : تفيد الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، أن الترشح واستلام طلبات التقدم لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2014 بمختلف فئاتها  في دورتها السادسة مفتوحا أمام الباحثين والمتخصصين والمهتمين بشجرة نخيل التمر والتقنيات الخاصة بها، إلى غاية  30اكتوبر 2013.

وتتشكل فئات جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر من:

فئة البحوث والدراسات المتميزة في مجال صناعة النخيل بصفة عامة.
فئة المنتجين المتميزين (أفراد – هيئات – شركات).
فئة أفضل تكنولوجيا في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور.
فئة أفضل مشروع تنموي في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور.
فئة الشخصية المؤثرة (الإنجازات الهامة) في صناعة نخيل التمر .

ويقدم الترشيح لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بشكل مباشر عبر الموقع الالكتروني للجائزة : www.kidpa.ae

كما يمكن إرسال طلبات الترشيح إلى أمين عام الجائزة على العنوان التالي:

الدكتور عبد الوهاب زايد

الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر

صندوق بريد 82872، العين، الإمارات العربية المتحدة
تلفون: 0097137832434.
فاكس:0097137832550.
البريد الإلكترونيkidpa@uaeu.ac.ae

لتحميل استمارة الترشيح لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر اضغط على الرابط التالي : KIDPA-Application-From

 

تعليق واحد لحد الان.

اترك تعليقاً