اخر المقالات: إخفاق الحزبين الأميركيين في مجال سياسات المناخ || قمة  الضفتين: الاتحاد من أجل المتوسط يتبنى أفكار المشروعات الخاصة بالمجتمع المدني الأورو-متوسطي || التربية البيئية موضوع تقرير “أفد” الجديد: مؤتمر دولي لإطلاقه في بيروت || جُزُر الإبداع المناخي || ماذا يعيب تقييمات الأثر البيئي؟ || دعم الفاو للدول التي تتعرض لأخطار زراعية وبيئية || الوقت يداهم العالم || سلامة الأغذية شاغلنا جميعاً || يوم البيئة العالمي: مكافحة جميع مصادر التلوث في منطقة البحر المتوسط || ألمانيا في خطر بسبب سياساتها الطاقية الخاطئة || كيف نعيش بشكل افضل ونتوقف عن تدمير الكوكب || المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب ||

Cover182

آفاق بيئية : بيروت

هل تعلم ماذا في اللحم المفروم، أو حتى غير المفروم، الذي تشتريه أو تأكله في المطعم؟ إذا كان التلاعب شائعاً في الدول المتقدمة حيث الرقابة دائمة وصارمة ـ وما زالت فضيحة اللحم البقري الممزوج بلحوم الخيول تضج في أوروبا ـ فالى أي مدى يتفشى التلاعب والغش في المنطقة العربية حيث الرقابة محدودة أو معدومة أحياناً؟ موضوع الغلاف في عدد أيار (مايو) من مجلة “البيئة والتنمية” يتناول اللحوم “الملغومة” والحيل التي تمارسها الصناعة الغذائية لتعظيم أرباحها، ومنها استعمال غراء اللحم، ومزج الفضلات في اللحم المفروم، وحقن اللحوم بالماء والمواد الملونة، وبيع اللحم المجلد على أنه طازج، واستعمال مواد كيميائية سامة في بعض المنتجات. فحق المستهلك أن يعرف.

وفي الشأن الاقتصادي، كتب ماتيس واكرناغل، رئيس شبكة البصمة البيئية العالمية، عن الاستثمار الناجح والقرارات التي تأخذها الشركات فتحدد مدى قدرتها على مواجهة القيود البيئية في المستقبل. وتناول وزير البيئة والمياه في الامارات الدكتور راشد أحمد بن فهد استراتيجية التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر التي اعتمدتها بلاده لتخفيض بصمتها البيئية. ويتعرف القارئ على مشروع تقوم به شابة أردنية لزراعة النباتات الطبية وتسويقها، ومشكلة النفايات الطبية في الجزائر، وصولاً الى بلدة ألمانية أصبحت نموذجاً في الاكتفاء بالطاقة المتجددة، و”قرى السرطان” التي اعترفت الصين مؤخراً بوجودها نتيجة التلوث الصناعي.

ويتضمن قسم كتاب الطبيعة تحقيقين مصورين عن مدائن صالح المحفورة في الصخور وهي أول موقع سعودي على لائحة التراث العالمي، وأجمل صور الحيوانات البرية “التي لا نفهمها”. ومن المواضيع الأخرى: كيف تقنع أصدقاءك بأن يعيشوا حياة خضراء؟ غرس 111 شجرة لكل مولودة في قرية هندية، وجه تغير المناخ، خريطة وراثية لصقور الحرّ والشاهين، حكايات الأيام الأخيرة لحيوانات منقرضة، فضلاً عن الأبواب الثابتة: رسائل، أقوال وأرقام، البيئة في شهر، عالم العلوم، سوق البيئة، المكتبة الخضراء، المفكرة البيئية. وفي العدد ملحق عن نشاطات المنتدى العربي للبيئة والتنمية، وتفاصيل الاشتراك في مسابقة المنتدى للمدارس وموضوعها إنشاء صفحة بيئية على فايسبوك.

وفي افتتاحية العدد بعنوان “هل الطاقة النووية خيار للعرب؟” يشير نجيب صعب الى أن معظم البلدان أبدت اهتماماً بامتلاك الطاقة النووية، على مستويات متفرقة، معتبراً أن الطاقة المتجددة، خاصة الشمس، تبقى البديل الأضمن والأرخص، “فالعرب يمتلكون الشمس كما يمتلكون النفط. إنهما موردان في اليد وتحت السيطرة الوطنية”. لكن صعب لا يدعو الى رفض الطاقة النووية كجزء من المزيج الطاقوي، بل الى “إنعام النظر في حسناتها وسيئاتها ومتطلباتها والحاجة الفعلية إليها”.

اترك تعليقاً